تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

الركود يعصف بسوق الأحذية في مصر خلال عيد الفطر رغم خفض الأسعار

الركود يعصف بسوق الأحذية في مصر خلال عيد الفطر رغم خفض الأسعار
الأحذية

مباشر- محمد موافي: رغم محاولات التجار في السوق المصري لخفض أسعار الأحذية خلال موسم عيد الفطر، لتنشيط المبيعات، فإن الركود لا يزال يسيطر على الأسواق بفعل تداعيات فيروس كورونا، وتطبيق قرارات حظر حركة المواطنين وإغلاق المحال في الخامسة مساءً.

وقررت الحكومة المصرية، الأحد الماضي، تمديد قرارات الحظر الجزئي للمواطنين خلال أسبوع العيد، ليبدأ من الخامسة مساءً حتى السادسة صباحاً، مع إغلاق المحال التجارية والمولات خلال نفس الفترة، باستثناء محال السلع الغذائية، مع وقف مواصلات القطاع العام كإجراء احترازي لمنع تفشي فيروس كورونا.

وأكد رئيس غرفة صناعة الجلود باتحاد الصناعات المصري، أن السوق يشهد حالة من الركود في المبيعات خلال الفترة الراهنة، بالتزامن مع تطبيق الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا.

وقال جمال السمالوطى، في اتصال هاتفي مع "مباشر"، إن السوق في الفترة الحالية لا يزال يقع تحت تأثيرات قرارات حظر التجوال  التي أثرت على مبيعات التجار، فالمحال التجارية تلجأ حالياً لتخفيض بعض الأسعار لتحريك الأسواق.

وأشار السمالوطي، إلى أنه بالرغم من تخفيض الأسعار على المنتجات الجلدية والأحذية، فإن السوق يرفض الاستجابة لمحاولات تحريك المبيعات، والركود لا يزال يسيطر على كافة الأصعدة.

وأكد أن موسم العيد جاء عكس توقعات التجار، فالمبيعات لا تصل إلى 10% خلال الفترة الحالية، مرجعاً ذلك لاتجاه أنظار المواطنين نحو شراء مستلزمات المأكل والمشرب في ظل استمرار تداعيات الفيروس الوبائي.

وفي السياق ذاته، قال عضو مجلس إدارة غرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات المصري، إن تداعيات فيروس كورونا لا تزال تلقي بظلالها على الصناعة المحلية وخاصة دباغة الجلود.

وأضاف عبدالرحمن الجباس، في اتصال هاتفي مع "مباشر"، أن هناك تراجعاً في الطلب من جانب مصانع المنتجات الجلدية على الجلود وصل إلى 80% مقارنة بالفترة الماضية، بسبب انخفاض الطلب من جانب محال التجزئة، في ظل استمرار تطبيق الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا.

وأكد أن نسبة المبيعات في الفترة الحالية على كافة المنتجات الجلدية لا تتعدى الـ10% مقارنة بمثل هذه الفترة من العام الماضي، مشيراً إلى أن عمليات الصرف تنصب في الفترة الحالية على المأكل فقط، في ظل استمرار تداعيات الفيروس الوبائي.

وعن صادرات القطاع، قال الجباس: السوق العالمي لم يطلب شحنة واحدة من الجلود من السوق المصري منذ أكثر من شهرين، موضحاً أن صادرات القطاع ضعيفة للغاية وصلت إلى 1.5 مليار جنيه في نهاية 2019.

وعن أسباب ضعف العمليات التصديرية، أوضح الجباس، أن بلاده تعتبر مُصدراً فقيراً للثروة الحيوانية مقارنة بالأرجنتين وأستراليا والسودان، وبالتالي فعمليات الذبح تكون قليلة، ما يؤثر على حجم المعروض من الجلود في الأسواق.

من جانبه، قال رئيس شعبة أصحاب المدابغ باتحاد الغرف التجارية، إن أسعار الجلود تراجعت خلال الفترة الحالية لتتراوح سعر القطعة بين 70 إلى 100 جنيه، وأوضح محمد مهران، في اتصال هاتفي مع "مباشر"، أنه بالرغم من تراجع أسعار الجلود فإن أصحاب محال الأحذية يرفضون تخفيض أسعارها بنفس نسبة التراجع في أسعار الجلود.

وأشار إلى أن انخفاض أسعار الجلود جاء بعد ارتفاع المعروض في الأسواق عقب انتشار فيروس كورونا وتأثر الصادرات، وهو ما أدى إلى زيادة المعروض في الأسواق المصرية.

ترشيحات:

بورصة مصر تعمق خسائرها بالختام.. و"السوقي" يفقد 6.6 مليار جنيه

5 جنيهات ارتفاعاً بأسعار الذهب في السوق المصري

مبيعات محلية وعربية تهبط بمؤشرات بورصة مصر في التعاملات الصباحية

الرقابة المالية توافق على توفيق أوضاع مباشر للاستشارات المالية