تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

6 أسئلة حول السياسة والاقتصاد في الولايات المتحدة

6 أسئلة حول السياسة والاقتصاد في الولايات المتحدة

مباشر- أحمد شوقي: بالنظر إلى إعادة فتح الاقتصاد الأمريكي تدريجيًا مع قيام صناع السياسة بضخ حوافز قياسية، يراقب الجميع النظرة المستقبلية في ظل صدمة فيروس كورونا.

وفي ظل عام الانتخابات الأمريكية، قام "ليبي كانتريل" رئيس السياسة العامة في "بيمكو"، و"تيفاني ويلدينج " الاقتصادي في أمريكا الشمالية، بتقييم الأسئلة والمخاطر الرئيسية بشأن أكبر اقتصاد حول العالم.

بعد أكبر حوافز مالية في التاريخ، ماذا حدث وماذا بعد ذلك؟

على مدى الأسابيع الثمانية الماضية، أقر الكونجرس أربعة قوانين إنفاق منفصلة تصل إلى ما يقرب من 2.9 تريليون دولار - أكثر من ضعف جهود الإنقاذ بعد الأزمة المالية لعام 2008.

وتشمل الحزمة التحفيزية حوالي 720 مليار دولار لتمويل الشركات الصغيرة، و 500 مليار دولار للأفراد، وحوالي 300 مليار دولار للتأمين ضد البطالة، وأكثر من 250 مليار دولار للرعاية الصحية و 150 مليار دولار للولايات والمحليات، ليعادل الإجمالي ما يقرب من 14 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة.

وفي حين أن قوانين الإنفاق هذه ستمول بالعجز - من المتوقع أن العجز سيتجاوز 4 تريليونات دولار هذا العام - فإن معدلات الفائدة الأمريكية لم تتحرك تقريباً.

ويرجع ذلك جزئيًا إلى عمليات شراء الأصول التي قام بها الاحتياطي الفيدرالي بالإضافة إلى الطلب القوي على سندات الخزانة الأمريكية من المستثمرين الذين يبحثون عن الأصول الآمنة.

على الرغم من هذه الإجراءات المالية غير العادية، يناقش الكونجرس المرحلة التالية من المساعدات الاقتصادية والتي تسمى المرحلة الرابعة.

وبينما من المتوقع أن تكون المرحلة الرابعة أكثر انحيازًا، خاصةً حول القضية الخلافية بشأن تمويل الولايات، فإن قانون الإنفاق الجديد ليس إلا مسألة وقت وربما في يونيو/حزيران المقبل.

يمكن أن تتضمن المرحلة الرابعة أموالًا إضافية للولايات والبلديات، ومزيدًا من المساعدة لبرنامج الشركات الصغيرة المكتظ (برنامج حماية الأجور)، وربما جولة أخرى من شيكات التحفيز للأفراد.

إجمالاً، على الرغم من أن المرحلة التالية من المتوقع أن تكون أقل من السابقة التي كانت 2.2 تريليون دولار، فقد تكون في حدود تريليون دولار إلى 1.5 تريليون دولار.

ما هي التوقعات بالنسبة للاقتصاد الأمريكي لبقية هذا العام؟

مع تباطؤ معدل زيادة حالات الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، تحول التركيز السياسي نحو عملية إعادة فتح الاقتصاد.

وفيما يعزز الرغبة في إنهاء إجراءات التباعد الاجتماعي، أكدت البيانات الاقتصادية الانهيار المذهل والواسع النطاق في النشاط منذ منتصف مارس/أذار، عندما تم تنفيذ العديد من أوامر البقاء في المنزل.

ولا تزال الولايات التي لديها حالات فيروس كورونا أقل نسبيًا تواجه ارتفاعًا في طلبات إعانة البطالة وانهيار مؤشرات النشاط عالية التقلب.

في أبريل/نيسان، ارتفع معدل البطالة في الولايات المتحدة أعلى 14 بالمائة، وفقًا لمكتب إحصاءات العمل.

ومع ذلك، لم تؤمن أجزاء كثيرة من الولايات المتحدة حتى الآن إمدادات المستشفيات الكافية، كما لا يوجد نظام اختبار وتتبع على المستوى الوطني.

لذلك، تقوم العديد من حكومات الولايات والحكومات المحلية بإعادة فتح اقتصاداتها ببطء مع وجود إجراءات للتباعد الاجتماعي لا تزال قائمة مع السعى لموازنة خطر الضرر الاقتصادي طويل المدى الناتج عن إغلاق الأعمال لفترات طويلة مع خطر تفشي جديد للفيروس.

لكن رفع إجراءات التباعد قد لا يغير سلوك المستهلك في غياب اللقاحات والعلاجات الأخرى.

على أي حال، فإن التعامل مع الأزمة بالتوازن المطلوب بين السلامة والربحية سيكون صعبًا على نحو متزايد للعديد من الشركات، وخاصة الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تضررت بشدة من هذه الأزمة.

وفقًا لمسح أجراه الاحتياطي الفيدرالي عام 2019، ستضطر واحدة من كل خمس شركات صغيرة ومتوسطة الحجم إلى الإغلاق إذا واجهت شهرين من الإيرادات المفقودة.

بشكل عام، من المتوقع أن يتسارع النشاط الاقتصادي الأمريكي في النصف الثاني من شهر مايو/آيار عندما تنتهي صلاحية غالبية أوامر الإقامة في الولايات.

ولكن من غير المرجح أن يعود النمو إلى مستويات ما قبل الأزمة على الفور، وبدلاً من ذلك من المرجح أن يكون مسار التعافي تدريجياً وغير متساوٍ بين القطاعات والمناطق.

وتبدو الشركات الصغيرة والمتوسطة التي دخلت هذه الفترة مع انخفاض الأرباح وزيادة ديون الرافعة المالية معرضة للخطر بشكل خاص.

وبينما تحرك الكونجرس بسرعة لم يسبق لها مثيل، من المحتمل أن تكون هناك حاجة إلى مزيد من الإجراءات المالية لضمان تعافي سريع نسبيًا.

ما هي المخاطر على هذه التوقعات؟

يظل مسار الوباء وتوقيت إعادة فتح الاقتصاد أكبر المخاطر على التوقعات الاقتصادية.

ونظرًا لأنه يُسمح للشركات بإعادة فتح أبوابها على مدار الأسابيع القليلة المقبلة، سيكون من المهم مراقبة مدى تعافي النشاط والتوظيف ومدى تسارع حالات الفيروس الجديدة.

وفترة طويلة من النشاط المتدهور تؤدي إلى إخفاقات تجارية واسعة النطاق، أو بداية أسرع تساهم في تفشي آخر للوباء على حد سواء يشكلان مخاطر سياسية واقتصادية يجب على صناع السيارات تقييمها.

كورونا وتداعياته الاقتصادية على الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني

في حين أن سلسلة من استطلاعات الرأي الأخيرة أظهرت أن نائب الرئيس الأمريكي السابق جون بايدن يتفوق على دونالد ترامب، فإن الاقتراع الوطني في وقت مبكر من الدورة الانتخابية نادراً ما يمكن الاعتماد عليه.

مع القليل من الوضوح بشأن مسار الفيروس - ومدى تحميل الناخبين لترامب مسؤولية التداعيات الاقتصادية - من السابق لأوانه استخلاص أي استنتاجات حقيقية، ومن المرجح أن تكون انتخابات قريبة من حيث النتائج مرة أخرى .

بينما تحظى الانتخابات الوطنية باهتمام كبير، سيتم تحديد الرئاسة - مرة أخرى - من قبل عدد من الولايات المتقلبة.

والولايات الأهم في هذه الدورة الانتخابية هي أريزونا وفلوريدا وبنسلفانيا وميشيجان وويسكونسن.

ومن الجدير بالملاحظة أن اثنتين من هاتين الولايتين - ميشيجان وبنسلفانيا - تحملتا العبء الاقتصادي الناجم عن تداعيات الوباء بشكل غير متناسب، حيث أن شخص تقريبًا من بين كل أربعة أفراد من  القوى العاملة تقدم بطلب لإعانة البطالة.

ومع ذلك، فقد صمدت تقييمات ترامب في جميع الولايات الخمس في الوقت الحالي، ولكن شعبيته والمقاييس الاقتصادية في هذه الولايات تستحق المراقبة.

ما الذي يجب على المستثمرين الانتباه إليه في الأشهر القليلة القادمة؟

يجب أن يتوقع المستثمرون المزيد من التهديدات للصين في الأشهر المقبلة.

وليس فقط هناك أسئلة مشروعة حول تعامل الصين مع تفشي الفيروس، لكن ترامب - ربما عن حق - يرى أن القضية داعم سياسي لإعادة انتخابه: يشير الاستطلاع الأخير إلى أن غالبية الأمريكيين لديهم نظرة أكثر سلبية تجاه الصين من أي وقت في التاريخ الحديث.

من السابق لأوانه القول ما إذا كان الحديث شديد اللهجة قد يتحول إلى إجراءات عقابية أكثر ضد الصين، ومع أنه من المتوقع أن تواصل الولايات المتحدة إجراءات أخرى - مثل ضوابط التصدير، وقيود التأشيرة والسفر، ومعاقبة الأفراد - قبل زيادة التعريفات مع حقيقة تضرر الاقتصاد والتطبيق الفعلي لتعريفات على 360 مليار دولار من السلع الصينية.

كما لا يمكن أيضًا استبعاد انسحاب ترامب من الصفقة التجارية الأولى وتصعيد الحرب التجارية مرة أخرى، على الرغم من أن هذه ليست توقعاً أساسياً.

ما هي توقعات انتخابات الكونجرس في نوفمبر؟

بالنظر إلى مدى أهمية تعاون أعضاء الكونجرس لدفع جدول الأعمال الاقتصادي للرئيس، فإن تكوين الكونجرس يمكن أن يكون بنفس الأهمية للأسواق المالية مثل الجالس في البيت الأبيض في عام 2021.

في هذه المرحلة، من المرجح أن يبقى مجلس النواب تحت سيطرة الحزب الديمقراطي، بالنظر إلى الغالبية العظمى من الديمقراطيين الذين دخلوا الانتخابات إلى جانب الاتجاهات الأخيرة: حصل الديمقراطيون على مقاعد في مجلس النواب في خمسة من الانتخابات العامة الست السابقة.

من ناحية أخرى، فإن مجلس الشيوخ يمكن أن يكون في حيازة أي من الحزبين.

ويسيطر الجمهوريون حاليًا على مجلس الشيوخ بأغلبية (53-47) ويدافعون عن 23 مقعدًا من أصل 35 مقعدًا في مجلس الشيوخ لإعادة انتخابهم.

من بين هذه المقاعد الـ 23، تبدو ثلاثة مقاعد شديدة الضعف (أريزونا وكولورادو وماين)، في حين أن العديد من المقاعد الأخرى قادرة على المنافسة.

في الوقت نفسه، يبدو مقعد واحد فقط ضعيفًا جدًا للديمقراطيين (ألاباما) ومقعدًا تنافسيًا (ميشيجان).

 بالنظر إلى تداخل السباقات التنافسية في مجلس الشيوخ والولايات المتأرجحة للانتخابات الرئاسية، يبدو أن سيطرة مجلس الشيوخ يمكن أن تسير في نفس الاتجاه تمامًا مثل البيت الأبيض.

ولكن أيًا كان الحزب الذي يفوز في نهاية المطاف بالسيطرة على مجلس الشيوخ، من المتوقع أن يكون ذلك بمقعد أو مقعدين فقط - أو قد نرى حتى (50-50) وفي هذه الحالة، فإن نائب الرئيس - وبالتالي البيت الأبيض - يلقي تصويت مجلس الشيوخ الفاصل.