تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تراجع عدد صفقات الاستحواذ الخليجية 51% بسبب تفشي "كورونا"

تراجع عدد صفقات الاستحواذ الخليجية 51% بسبب تفشي "كورونا"
صورة تعبيرية

الكويت – مباشر: أظهر تقرير للمركز المالي الكويتي، انخفاض عدد صفقات الاستحواذ والاندماج بدول الخليج خلال الربع الأول من العام 2020 بنسبة 51 بالمائة، قياساً على الربع الأخير من 2019، نتيجة تفشي "كوفيد-19" (كورونا المستجد).

وأوضح المركز في تقرير، اليوم الثلاثاء، أن عدد الصفقات خلال الفترة انخفض إلى 24 صفقة، من 49 صفقة بالربع الرابع من 2019.

وحسب التقرير، فإن قطاع الخدمات اللوجستية الإماراتي تصدر قائمة كبرى صفقات الاندماج والاستحواذ في دول مجلس التعاون الخليجي في الربع الأول من 2020.

وكانت شركة "بورت آند فري زون وورلد" أعلنت اعتزامها الاستحواذ على حصة بنسبة 20 بالمائة في شركة لوجستية زميلة، وهي شركة موانئ دبي العالمية، مقابل 2.7 مليار دولار.

وجاءت ثاني أكبر الصفقات خلال الربع الأول، استحواذ "قطر للبترول" على حصة بنسبة 25 بالمائة من شركة قطر للأسمدة الكيماوية مقابل إجمالي 1.0 مليار دولار.

ووفقاً للتقرير، تضمنت الصفقتان التاليتان مستثمرين إماراتيين، وكلاهما استحوذ بالكامل على شركات محلية. وتضمنت الصفقة الأولى استحواذ شركة جلف كابيتال على"آي في آي-آر إم إيه" الشرق الأوسط بقيمة إجمالية تساوي 100 مليون دولار.

أما الصفقة الثانية، فتضمنت استحواذ شركة ماستك أرابيا على أعمال شركة الأنظمة التطورية العربية في الشرق الأوسط بالكامل، وهي شركة استشارية متخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات، مقابل 65 مليون دولار .

كما أعلنت شركة جازان للطاقة والتنمية (جازادكو) عن اندماج وحدتها الدولية للاستزراع المائي مع ثلاث شركات محلية للاستزراع المائي.

وستمتلك جازان حصة بنسبة 45% بقيمة 60 مليون دولار في شركة الاستزراع المتقدمة (الكيان المندمج)، وفقاً لشروط هذه الصفقة.

وتابع التقرير: "لم تسجل أي من دول الخليج زيادة في عدد الصفقات التي تمت مقارنة بالربع السابق. وتجدر الإشارة إلى أن اقتصاد دول الخليج قد شهد تباطؤاً كبيراً بسبب تفشي وباء كوفيد-19 العالمي وحالة عدم اليقين السائدة بسبب هذا الوباء مما أثر بشكل كبير على مستوى نشاط صفقات الاندماج والاستحواذ".

وأشار التقرير إلى أن الكيانات الخليجية نفذت معظم الصفقات التي تمت في الربع الأول من 2020 بنسبة 92% من إجمالي عدد الصفقات، بينما كانت نسبة المستحوذين الأجانب 4%.

وتجدر الإشارة إلى أن نسبة الـ 4% المتبقية تمثل صفقات لم تتوافر فيها معلومات عن الشركات المستحوذة.

وشهد السوق اتجاهاً مماثلاً خلال الربع الرابع من 2019، حيث مثلت كيانات الاستحواذ الخليجية 71% من إجمالي عدد الصفقات التي تمت، بينما كانت نسبة المستحوذين الأجانب 24%.

ولفت التقرير "المركز" إلى أن غالبية كيانات الاستحواذ الخليجية فضلت الاستحواذ على شركات محلية أو خليجية، على عكس استهداف شركات أجنبية.

وكانت الإمارات والكويت والسعودية هي الأكثر نشاطاً من حيث النشاط المحلي، في حين أنهت كيانات الاستحواذ المتبقية صفقة واحدة في بلدانهم الأصلية.

وتخطت الإمارات نظيراتها في دول مجلس التعاون، وأعلنت عن إبرام سبع صفقات تضمنت استهداف شركات أجنبية.

فيما أبرمت البحرين والكويت والسعودية صفقة واحدة لكل منها. وأخيراً، لم تُبرم عمان ولا قطر أي صفقات تضمنت استهداف شركات أجنبية.

ترشيحات:

الصين تعلن إعفاءات جمركية جديدة لبعض الواردات الأمريكية

صعود أسعار النفط مع إشارات تقليص تخمة المعروض

ارتفاع هامشي للأسهم الأوروبية بالمستهل مع ترقب مستجدات "كورونا"