تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو يتهاوى لمستوى قياسي متدنٍ

النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو يتهاوى لمستوى قياسي متدنٍ

مباشر: تراجع النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو إلى مستوى قياسي متدنٍ بالقراءة الأولية خلال الشهر الجاري، مع هبوط تاريخي في القطاع الخدمي وتدهور القطاع الصناعي.

وأظهرت بيانات مؤسسة "ماركت" للأبحاث الصادرة اليوم الخميس، أن مؤشر مديري المشتريات المركب لمنطقة اليورو (والذي يرصد أداء القطاعين الخدمي والصناعي معاً) تراجع إلى 13.5 نقطة خلال شهر أبريل/نيسان الجاري وهو أدنى مستوى منذ بدء رصد السجلات في يوليو/تموز عام 1998 ومقارنة مع 29.7 نقطة المسجلة في مارس/آذار السابق له.

أداء النشاط الاقتصادي لمنطقة اليورو - (المصدر: مؤسسة ماركت للأبحاث)

وتشير قراءة النشاط الاقتصادي لمنطقة اليورو كذلك إلى أكبر وتيرة هبوط شهري في تاريخ المسح، كما أنها أقل بكثير من أدنى قراءة مسجلة أثناء الأزمة العالمية والبالغة 36.2 نقطة في فبراير/شباط عام 2009.

وتعني قراءة المؤشر أدنى 50 نقطة انكماشاً في النشاط في حين أن أعلى هذا الحد الفاصل بين التوسع والانكماش يشير لمزيد من التوسع في الأداء.

وهبط مؤشر مديري المشتريات الصناعي لمنطقة اليورو بالتقديرات الأولية إلى أدنى مستوى في 134 شهراً عند 33.6 نقطة في الشهر الجاري مقابل 44.5 نقطة المسجلة في الشهر الماضي.

وبحسب التقديرات، كان من المتوقع أن يتراجع النشاط الصناعي في منطقة اليورو إلى 38.7 نقطة خلال الشهر الجاري بالتقديرات الأولية.

وبالنسبة للنشاط الخدمي في منطقة اليورو، فإن مؤشر مديري المشتريات الخدمي انخفض إلى أدنى مستوى على الإطلاق عند 11.7 نقطة في أبريل/نيسان مقابل 26.4 نقطة المسجلة في الشهر الماضي.

وكانت توقعات المحللين تشير إلى أن النشاط الخدمي في منطقة اليورو سوف يهبط إلى 23.2 نقطة في هذا الشهر بالقراءة الأولية.

ووفقاً للبيانات، فإن منطقة اليورو عانت من الهبوط الأكثر حدة على الإطلاق في نشاط الأعمال والتوظيف خلال الشهر الجاري؛ نتيجة للإجراءات المتخذة لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

وألقى المسح باللوم على نطاق واسع على وباء "كوفيد-19" في حالة التدهور الاقتصادي التي شهدتها منطقة اليورو، مع الإشارة إلى أن أبريل/نيسان شهد تكثيف الجهود المتبعة لاحتواء تفسي الفيروس.

وبحلول الساعة 8:23 صباحاً بتوقيت جرينتش، تراجع اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.2 بالمائة مسجلاً 1.0800 دولار.