تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

انكماش النشاط الخدمي في منطقة اليورو لأدنى مستوى على الإطلاق

انكماش النشاط الخدمي في منطقة اليورو لأدنى مستوى على الإطلاق

مباشر: انكمش النشاط الخدمي في منطقة اليورو بأكثر من القراءة الأولية خلال الشهر الماضي، حيث إن وباء "كوفيد-19" يؤثر بشدة على القطاع الخاص بالمنطقة.

وبحسب بيانات صادرة عن مؤسسة الأبحاث "ماركت"، اليوم الجمعة، تراجع مؤشر مديري المشتريات الخدمي في منطقة اليورو بالقراءة النهائية إلى 26.4 نقطة خلال شهر مارس/آذار الماضي مقابل 52.6 نقطة المسجلة في الشهر السابق له.

وكانت تقديرات المحللين تشير إلى أن نشاط الخدمات في منطقة اليورو سوف يسجل 28.2 نقطة خلال الشهر المنقضي، في حين كانت تشير التقديرات الأولية إلى أن المؤشر سيبلغ 28.4 نقطة.

وتعتبر قراءة النشاط الخدمي المسجلة في الشهر الماضي هي الأدنى على الإطلاق في تاريخ المسح.

ويفصل مستوى 50 نقطة بين التوسع والانكماش في النشاط، حيث أن أيّ قراءة أعلى هذا الحد تشير إلى توسع في الأداء والقراءة الأقل تعني انكماشاً.

وتشير البيانات إلى أن الهبوط في النشاط خلال شهر مارس/آذار كان كبيراً وواسع النطاق عبر منطقة اليورو.

وأثرت الإجراءات الحكومية المصممة للحد من تفشي وباء الكورونا بشدة على الطلب والنشاط الاقتصادي، حيث تدهورت الأعمال الجديدة الواردة بأكبر وتيرة في تاريخ المسح البالغ 22 عاماً.

وتوضح البيانات أنه تم تسجيل فقدان للوظائف لأول مرة في 5 أعوام، بالإضافة إلى أن معدل التراجع كان الأكثر حدة منذ يونيو/حزيران عام 2009.

كما أن الثقة بشأن المستقبل من جانب الشركات كانت عند أدنى مستوياتها المسجلة في تاريخ المسح منذ يوليو/تموز عام 2012، بفعل القلق حيال الكورونا وعدم اليقين حول المدة التي يستمر فيها الإجراءات المتخذة لاحتوء التفشي.

وبالنسبة لقراء مؤشر مديري المشتريات المركب (الذي يضم أداء القطاعين معاً الصناعي والخدمي)، فتراجع إلى 29.7 نقطة في الشهر الماضي مقارنة مع 51.6 نقطة المسجلة في الشهر السابق له ومقابل التقديرات الأولية البالغة 31.4 نقطة.

وفي بيانات منفصلة، تحول النشاط الخدمي في ألمانيا إلى الانكماش خلال الشهر الماضي مسجلاً 31.7 نقطة مقارنة مع التوسع عند 52.5 نقطة المسجلة في فبراير/شباط السابق له.

ووفقاً للتقديرات، فكان من المتوقع أن يتراجع النشاط الخدمي في أكبر اقتصاد أوروبي إلى 34.3 نقطة خلال الشهر الماضي.

وتعتبر قراءة الشهر الماضي هي أكثر وتيرة هبوط حدة في النشاط منذ بدء إجراء المسح في يونيو/حزيران عام 1997.

وبحلول الساعة 8:46 صباحاً بتوقيت جرينتش، تراجع اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.6 بالمائة مسجلاً 1.0797 دولار.