تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تقرير: اقتصاد ألمانيا يواجه أسوأ ركود منذ عام 2009

تقرير: اقتصاد ألمانيا يواجه أسوأ ركود منذ عام 2009

مباشر - سالي إسماعيل: يعتقد المستشارون الاقتصاديون للحكومة الألمانية أن تفشي وباء "كورونا" من شأنه أن يدفع أكبر اقتصاد أوروبي لتسجيل أسوأ ركود منذ الأزمة المالية العالمية.

وصعد عدد الحالات المصابة بالكورونا في ألمانيا إلى أكثر من 62 ألف حالة، لتكون من بين أكثر الدول تضرراً بتفشي الوباء، مع وجود 541 حالة وفاة، بحسب بيانات جامعة جونز هوبكينز الأمريكية.

وبحسب تقرير صادر عن مجلس الخبراء الاقتصاديين الألماني، اليوم الإثنين، فمن المتوقع أن يعيش اقتصاد ألمانيا أحد السيناريوهات الثلاثة خلال العامين الحالي والمقبل.

ويشير السيناريو الأول والأساسي إلى أنه من المحتمل أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي لألمانيا بنسبة 2.8 بالمائة خلال العام الجاري، قبل أن يتعافى الاقتصاد ويتحول للنمو بنحو 3.7 بالمائة في عام 2021.

وتأتي هذه التوقعات حال تم رفع غالبية القيود المفروضة على الشركات والحركة في منتصف مايو/آيار المقبل، والسماح للاقتصاد بالتعافي خلال فصل الصيف.

لكن إذا استمرت القيود لفترة أطول أو توقف الإنتاج أكثر، فمن المرجح أن ينكمش اقتصاد ألمانيا بحوالي 5.4 بالمائة في عام 2020، قبل التحول إلى النمو بنحو 4.9 بالمائة في العام المقبل.

ويُشكل ذلك أحد سيناريوهات المخاطر، حيث يشمل العواقب الاقتصادية التي يمكن أن تنتج إذا كان هناك توقف واسع النطاق للإنتاج أو بقاء إجراءات التقييد سارية لفترة أطول من المخططة حالياً.

وفي كلا النتيجتين، فمن شأن هذا الاتجاه الهبوطي في الاقتصاد أن يكون الأكبر منذ عام 2009.

أما السيناريو الثالث فيتجسد في التعافي الاقتصادي والذي قد يتم تأخيره حتى عام 2021، حيث لا تكون تدابير السياسة المتخذة كافية لدرجة منع الضرر بعيد المدى على الناتج المحلي الإجمالي من عمليات الإفلاس وحالات تسريح العمال.

وفي هذا السيناريو من المتوقع أن ينكمش اقتصاد ألمانيا بنحو 4.5 بالمائة في عام 2020 وأن يتعافى الاقتصاد بوتيرة بطيئة للغاية تبلغ 1 بالمائة في العام القادم.

وأوضح المجلس الألماني أن إجراءات التحفيز التقليدية المتبعة لتعزيز النشاط الاقتصادي على المدى القصير ليست واعدة، حيث إن عمليات الإغلاق لاحتواء الوباء أدت إلى توقف أجزاء كبيرة من الحياة العامة والأعمال.

وكانت الحكومة الألمانية أعلنت حزمة تحفيزية بقيمة 750 مليار يورو (830 مليار دولار) لدعم الاقتصاد، كما تعهدت بأن تكون الأعمال على رأس أولوياتها.

وأشار المجلس الألماني إلى أن تفشي "كوفيد-19" يشكل صعوبات كبيرة وغير مسبوقة على العالم بأكمله، قائلاً إن درجة عدم اليقين المحيطة بالتطورات في المستقبل مرتفعة للغاية في الوقت الحالي.

وكان معهد الأبحاث الاقتصادية "إيفو" توقع أن يكلف كورونا اقتصاد ألمانيا حوالي 729 مليار يورو بانكماش تصل نسبته إلى 20.6 بالمائة خلال عام 2020.