تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

كورونا..عدد الوفيات يتجاوز 7000 شخص عالمياً مع زيادة حادة بإيطاليا

كورونا..عدد الوفيات يتجاوز 7000 شخص عالمياً مع زيادة حادة بإيطاليا

مباشر - سالي إسماعيل: شهد عدد الوفيات حول العالم جراء "كورونا" زيادة حادة في غضون 24 ساعة مع تفاقم الوضع داخل إيطاليا.

وتوضح البيانات الأخيرة الصادرة عن جامعة "جونز هوبكينز" الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن عدد الوفيات إثر الفيروس الصيني ارتفع في كافة أنحاء العالم إلى 7154 شخصاً.

ويقترب عدد الوفيات في إيطاليا من الأرقام المبلغ عن وفاتها في الصين، حيث شهدت الأولى حتى صباح اليوم وفاة 2158 شخصاً، بزيادة 349 شخصاً في غضون ساعات، في حين أن الحصيلة النهائية للصين حتى الآن بلغت 3111 متوفياً.

وتعتبر إيران (853 متوفياً) وإسبانيا (342 متوفياً) وفرنسا (148 متوفياً) من بين الدول التي تشهد عدد وفيات كبير نسبياً.

وتواصل كورونا الانتشار في كافة أنحاء العالم، حيث توجد حالياً في نحو 155 دولة، بحسب بيانات الجامعة الأمريكية.

وبالنسبة لعدد المصابين من الفيروس الصيني، فصعد إلى 182.407 ألف شخص كذلك مع زيادة حادة في الأرقام المبلغ عنها من جانب إيطاليا.

ويوجد حالياً في إيطاليا حوالي 27.980 ألف مصاب كما سجلت إيران 14.991 ألف حالة مع ارتفاع عدد المصابين في إسبانيا وكوريا الجنوبية إلى 9942 شخصاً و8320 مصاباً.

وصعدت حالات الإصابة بالكورونا إلى 7272 شخصاً في ألمانيا مع ارتفاعها لنحو 6650 شخصاً في فرنسا بينما شهد عدد الإصابات في الولايات المتحدة زيادة حادة مقارنة مع أمس ليصل إلى 4661 شخصاً.

وعلى الجانب المضي، ارتفع عدد الحالات التي تعافت إلى 79.433 ألف شخص، حيث غادروا المستشفيات.

وفي الصين، أبلغت لجنة الصحة الوطنية في البلاد أنه تم اكتشاف 21 إصابة جديدة حتى مساء أمس ووفاة 13 آخرين.

وعلى صعيد الحصيلة الإجمالية للمصابين والوفيات في الصين، فإنه يقف عند 80.881 ألف مصاب ووفاة 3226 شخصاً في حين تعافى 68.679 ألف آخرين.

وعلى صعيد التغيرات التي خلفها الكورونا، فإن وزير الخارجية في جزر المالديف "عبد الله شهيد" يتوقع أن تشهد الإيرادات الحكومية خسائر تتراوح بين 140 إلى 446 مليون دولار هذا العام من السياحة حال استمرار الوضع الحالي فيما يتعلق بتراجع أعداد الزائرين.

وأعلنت حكومة نيوزيلندا حزمة تحفيزية بقيمة 12 مليار دولار نيوزيلندي (7.26 مليار دولار) من أجل تخفيف الأضرار الاقتصادية الناجمة عن تفشي الكورونا.

وفيما يتعلق بالشركات، قررت شركة مايكروسوفت إغلاق كافة متاجر التجزئة البالغ عددها 82 متجراً استجابة لتفشي الكورونا عالمياً مع بقاء المتاجر عبر الإنترنت في الخدمة.

وكانت شركة آبل أعلنت في وقت سابق خطوة مماثلة حتى 27 مارس/آذار الجاري.

ومن جانبها، تعتزم هونج كونج وضع كافة زائريها تحت الحجر الصحي الجبري لمدي 14 يوماً في محاولة لتفشي الفيروس الجديد، بحسب ما قالته الرئيس التنفيذي للمدينة كاري لام في مؤتمر صحفي.

وفي خطوة هي الأحدث، قررت ماليزيا إغلاق الحدود والمدارس والشركات بدايةً من غداً الأربعاء وحتى 31 مارس/آذار الجاري.

وعلى الصعيد الاقتصادي، فإن إغلاق الدول والحدود وتوقف السياحة وإغلاق المتاجر والشركات أذكى نيران المخاوف حيال حدوث ركوداً اقتصادياً على المستوى العالمي.

وفي الأسواق العالمية، يسطير نهج "بيع كل شيء" على المستثمرين من أجل حيازة السيولة النقدية (الكاش) وسط خسائر حادة في أسواق الأصول الخطرة والآمنة.