تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تفاقم المخاوف بشأن "كورونا" مع الانتشار السريع عالمياً

تفاقم المخاوف بشأن "كورونا" مع الانتشار السريع عالمياً

مباشر - سالي إسماعيل: في حين أن عدد الوفيات والمصابين إثر الكورونا يتراجع داخل الصين، لكنه ينتشر على نطاق أوسع وبشكل سريع خارج البلاد، الأمر الذي يفاقم المخاوف الاقتصادية ويثير التقلبات في الأسواق العالمية.

وبحسب أحدث بيانات صادرة عن لجنة الصحة الوطنية في الصين، اليوم الأربعاء، فإنه تم اكتشاف إصابة 406 أشخاص كما توفي 52 شخصاً بنهاية أمس.

ويتراجع عدد الوفيات من الكورونا داخل الصين بشكل مطرد في الأيام القليلة الأخيرة بعدما تم الإبلاغ بالأمس عن وفاة 71 شخصاً وهو أقل معدل يومي للوفيات في أكثر من أسبوعين.

ومن بين الحالات الجديدة المبلغ عنها، يوجد 401 شخص مصاب في مقاطعة هوبي في حين كافة عدد الوفيات الجديدة من داخل المقاطعة الصينية.

ويقف بذلك العدد الإجمالي للمصابين عند 78.064 ألف شخص كما ارتفعت حصيلة الوفيات إلى 2715 شخصاً.

وتمثل عاصمة مقاطعة هوبي "ووهان"، وهي المدينة التي أبلغت عن اكتشاف حالة إصابة بالكورونا في أواخر العام الماضي، 60 بالمائة من حالات الإصابة في الصين وحوالي 77 بالمائة من الوفيات.

وخارج الصين، جاءت نتائج اختبار الفيروس الجديد لجندي أمريكي متمركز في معسكر كارول في كوريا الجنوبية إيجابية، ما يعني إصابته بالكورونا، وفقاً لما قالته قوات الولايات المتحدة-كوريا.

ويبعد معسكر كارول حوالي 22 كيلو متر عن مدينة دايجو الكورية الجنوبية، والتي شهدت الإبلاغ عن عدد كبير من الإصابات.

ويخضع الجندي الأمريكي المصاب والبالغ من العمر 23 عاماً في الوقت الحالي إلى الحجر الصحي في مقر إقامته خارج القاعدة.

وفي تحذير يثير المخاوف، قام مركز السيطرة على الأمراض والوقاية الأمريكي بإصدار تحذير بالأمس للاستعداد لانتشار الفيروس في الولايات المتحدة.

ويعتبر هذا الإشعار التحذيري بمثابة تغيير في لجهة وكالة الصحة الأمريكية التي تتخذ من أتلانتا مقراً لها، مع رفع حالة التأهب بشأن السفر إلى كوريا الجنوبية.

وفي كوريا الجنوبية، ارتفع عدد الحالات المصابة إلى 1146 شخصاً، بزيادة 169 حالة جديدة عن أمس، من بين هذه الإصابات الجديدة 134 شخصاً من مدينة دايجو.

كما توفي شخص آخر؛ ليصبح إجمالي عدد الوفيات جراء الفيروس المميت في كوريا الجنوبية 11 شخصاً.

وعلى صعيد آخر، تشهد إيران أكبر عدد وفيات خارج الصين، حيث توفي 15 شخصاً بسبب الفيروس الجديد، كما يوجد 95 حالة مصابة بالكورونا، وفقاً لوزارة الصحة الإيرانية.

وبالنظر إلى إيطاليا، فإن عدد الوفيات ارتفع إلى 10 أشخاص حتى أمس الثلاثاء مع زيادة الحالات المصابة بالفيروس إلى 322 شخصاً.

وبالنسبة لتكاليف الفيروس التي تتكبدها الدول، أعلنت حكومة هونج كونج توفير حزمة تحفيزية بقيمة 120 مليار دولار هونج كونج (15.4 مليار دولار) لدعم اقتصادها الذي تأثر سلباً من الاحتجاجات الرامية للديمقراطية وتفشي الكورونا.

وتشمل هذه التدابير توفير قروضاً منخفضة الفائدة للشركات صغيرة ومتوسطة الحجم مع إقرار تخفيضات ضريبية ومدفوعات نقدية بقيمة 10 آلاف دولار هونج كونج (1283 دولار) للسكان الذين تبلغ أعمارهم 18 عاماً فأكثر.

وعلى صعيد الأسواق العالمية، لا تزال المخاوف تسيطر على المستثمرين وتدفعهم للعزوف عن المخاطرة ما دفع الأسهم لخسائر قوية في مقابل مكاسب في صفوف الملاذات الآمنة كالذهب والسندات الحكومية.