تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

كيف تفوقت هواوي على آبل في 2019 رغم الحظر الأمريكي؟

كيف تفوقت هواوي على آبل في 2019 رغم الحظر الأمريكي؟

مباشر- أحمد شوقي: انتهت منافسة 2019 بين "هواوي" و"آبل" في سباق الأكثر مبيعاً للهواتف الذكية لصالح الشركة الصينية.

وتفوقت "هواوي" على "آبل" لأول مرة، لتصبح ثاني أكثر شركة لتصنيع الهواتف الذكية مبيعاً في عام 2019.

ولكن المثير للاهتمام، أن الشركة الصينية استطاعت أن تزيح آبل عن المرتبة الثانية في نفس العام الذي تعرضت فيه لعوائق تجارية كبيرة بسبب الحظر الأمريكي لها.

واستطاعت الشركة الصينية بيع حوالي 240.5 مليون هاتف في 2019، مقارنة مع 197.4 مليون هاتف لـ"آبل"، وفقاً لمؤسسة "استراتيجي أنلاتيكس".

وتتمسك شركة "سامسونج" بالمركز الأول منذ سنوات وبفارق ملحوظ عن المركز الثاني، حيث باعت أكثر من 295 مليون هاتف في 2019.

 

(ترتيب الأكثر مبيعاً للهواتف الذكية في 2019 وفقاً لشركة استراتيجي أنلاتيكس)

 

هواوي تحسم السباق رغم الحظر الأمريكي

ولا تزال شركة الاتصالات الصينية ضمن القائمة السوداء التي تهدد الأمن القومي في الولايات المتحدة.

ومن ِشأن القرار الذي اتخذته الولايات المتحدة في مايو/آيار الماضي أن يمنع الشركة الصينية من التعامل مع نظرائها الأمريكيين مما يؤثر على قدرة هواوي على شراء برامج وأجهزة وخدمات أخرى مصنوعة في الولايات المتحدة ثم منعها من تثبيت تطبيقات وخدمات "جوجل" على أجهزتها الجديدة، وهذا بدوره يحد من جاذبيتها خارج الصين.

وساعدت العقوبات الأمريكية في الواقع على تعزيز مبيعات هواوي في الصين على خلفية مشتريات المستهلكين الوطنية، جنباً إلى جنب مع التسويق القوي للشركة أيضًا.

والسبب في ذلك أن ضخامة السوق الصيني كانت كافية لتقليل أثر هذا الحظر، حيث كانت القوة الرئيسية لشركة هواوي في بلدها الأم، واستحوذت الصين على 60 بالمائة من مبيعات هواوي، مما سمح لشحناتها في جميع أنحاء العالم بزيادة بنسبة 17 بالمائة في 2019، بحسب مؤسسة "كونتر بوينت".

وظلت هواوي تتعقب الشركة الأمريكية رويداً رويداً، ففي عام 2017 تخطت الشركة الصينية  آبل في بيع المزيد من الهواتف الذكية في شهري يونيو/حزيران ويوليو/تموز فقط.

وفي العام التالي، باعت هواوي هواتف أكثر من آبل في الربع الثاني من 2018.

 وفي عام 2019، تفوقت الشركة الصينية على آبل في بيع المزيد من الهواتف على مدار العام بأكمله.

ومن غيرالمرجح أن تتراجع هواوي خلف آبل مجدداً في أي وقت قريب، ويرجع ذلك إلى أن آبل تخسر قوتها أمام المنافسين المحليين في الصين منذ سنوات.

وتبيع آبل الهواتف باهظة الثمن للعملاء الأثرياء، وهذا لا يسمح لها بالبحث عن الكثير من الأسواق، لأن المنافسين المحليين في الصين مثل هواوي وشاومي يقدمون مجموعة أكبر من الهواتف بأسعار متفاوتة.

وقال "لويس ليو" المحلل لدى شركة "كاناليس" إنه من خلال إطلاق ثلاثة أنواع من طراز "آيفون 11" في العام الماضي – كانت قيمة الإصدار الأقل تكلفةً 3999 يوان (578 دولارًا) - تمكنت آبل من تعزيز مبيعات الصين في المدى القصير".

وتابع: "ولكن على المدى طويل الآجل، ستظل هواوي تهيمن على السوق الصينية عبر قطاعات الأسعار"، بحسب ما نقلته عنه شبكة "سي.إن.إن".

وبحسب بيانات "أي.دي.سي" شبكة البيانات الدولية، فإن معظم مبيعات منافسي آبل الصينيين عبارة عن هواتف ذكية رخيصة - حوالي 90 بالمائة من هواتف هواوي التي تباع في الصين خلال الـ12 شهرًا المنتهية في سبتمبر/أيلول الماضي كانت بسعر أقل من 600 دولار.

ونجحت هواوي بشكل خاص في كسب المستهلكين الذين يرغبون في دفع ما بين 600 دولار و 800 دولار للهاتف الذكي، وهو سوق تخلت عنه شركة آبل عندما بدأت تسعير أجهزة "آيفون" أعلى من ذلك النطاق.

ومع ذلك، لا يزال الحظر الأمريكي له تأثيراً على هواوي، حيث كانت بعض التقديرات تتوقع أن يكون 2019 عام تجاوز الشركة الصينية لسامسونج لتكون في المرتبة الأولى للهواتف الذكية، ولكن لم يتحقق هذا التحدي في النهاية.

وتم تمديد حظر تصدير منتجات تكنولوجية أمريكية إلى هواوي ثلاث مرات الآن على فترات زمنية مدتها 90 يومًا، والموعد النهائي التالي هو 17 فبراير/شباط 2020.

وخارج الصين، تحاول هواوي مواصلة بيع أجهزتها القديمة، ولكن مع تزايد المنافس، يتم تقويض القيمة المقترحة بشكل تدريجي، وبينما تعمل الشركة الصينية على نظام تشغيل خاص بها، سيكون من المستحيل تقريبًا التنافس مع "أندرويد" في أي مكان خارج الصين.

آبل تفوز بالربع الأخير فقط

على الرغم من خسارتها  المرتبة الثانية لعام 2019 ككل، إلا أن آبل شدت أداء فصلي قوي في الربع الأخير من العام الماضي، كما هو معتاد بالنسبة للشركة.

وحققت الشركة الأمريكية صافي أرباح بقيمة 22.2 مليار دولار وهو مستوى قياسي، بدعم  ارتفاع عائدات مبيعات أجهزة آيفون إلى 55.9 مليار دولار خلال الثلاثة أشهر المنتهية في ديسمبر الماضي، مقابل 51.98 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام السابق له.

وتمكنت آبل من تجاوز سامسونج وهواوي لتصبح الأكثر مبيعاً في الربع الأخير من العام الماضي، حيث كانت المبيعات مدفوعة بتخفيض سعر "آيفون 11" بشكل خاص والطلب الأكثر قوة في آسيا وأمريكا الشمالية.

وارتفعت مبيعات آبل بنحو 7 بالمائة في الربع الأخير من العام الماضي لتصل إلى 70.7 مليون وحدة، وكان هذا هو أفضل أداء نمو فصلي للشركة منذ عام 2015.

فيما شحنت سامسونج 68.8 مليون هاتف ذكي في جميع أنحاء العالم في الربع الأخير من عام 2019 وباعت هواوي 56 مليون هاتف خلال نفس الفترة.

سباق "5G"

هناك مجال واحد على الأقل لم تتنافس عليه آبل بعد، ومن المؤكد أنه سيكون حاسمًا لنجاحها على المدى الطويل في الصين وأماكن أخرى، وهو الجيل الخامس من الشبكات اللاسلكية فائقة السرعة.

وأطلقت هواوي بالفعل العديد من طرازات الجيل الخامس في الصين، في حين أن جهاز "آيفون5G" لن يتم تشغيله حتى شهر سبتمبر، ما يخلق فجوة كبيرة لهواوي تمكنها من جذب المزيد من المستهلكين.

وبشكل عام، لاحظت شركة "استراتيجي أنلاتيكس" في تقرير لها أن ظهور شبكة الجيل الخامس العام الماضي سمح لصانعي الهواتف الذكية بالحصول على الاهتمام من خلال إطلاق أجهزة قادرة على دعم "5G".

وتوقعت أن تنمو الهواتف الذكية ذات شبكة "5G" لتشكل حوالي 18 بالمائة من إجمالي شحنات الهواتف الذكية العالمية في 2020، ارتفاعًا من 1 بالمائة في عام 2019.

في النهاية، وعلى الرغم من المكاسب الفردية لعمالقة التكنولوجيا والاتصالات قد يكون عام 2020 مليئاً التحديات للصناعة بأكملها مع استمرار حروب الولايات المتحدة التجارية ومخاوف الصين والعالم من فيروس كورونا الذي له آثار محتملة على سلاسل التوريد.