تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

هل تتأثر أسعار الحديد بمصر بمخاوف انتشار فيروس "كورونا"؟

هل تتأثر أسعار الحديد بمصر بمخاوف انتشار فيروس "كورونا"؟
أرشيفية

مباشر- أحمد عمار: أكد عاملون بمجال مواد البناء في السوق المصري، عدم تأثر أسعار الحديد في مصر من أزمة فيروس "كورونا" الآخذ في الانتشار، وتداعياته على الاقتصاد الصيني والعالمي.

وتتصاعد المخاوف من الانتشار السريع لفيروس "كورونا" في الصين، والذي امتد إلى بعض الدول الأخرى، ليودي بحياة أكثر من 490 شخصاً، ويصيب أكثر من 20 ألف آخرين حول العالم غالبيتهم في الصين موطن الفيروس، مما تسبب في توقف بعض أنشطة الإنتاج في بكين، ودفع عدة دول إلى إلغاء رحلات جوية إليها.

وأعلنت لجنة الصحة العامة في الصين، أن عدد الوفيات ارتفع إلى 490 شخصاً بنهاية أمس الثلاثاء، مع زيادة عدد المصابين إلى 24324 شخصاً.

وقال رئيس شعبة مواد البناء بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن الحديد المتواجد في السوق حالياً منتج محلي، مؤكداً عدم وجود أي حديد مستورد صيني أو من دول أخرى منذ عام 2017، وكذلك عدم وجود مادة "بيلت" مستورد من الصين بالسوق المصري.

وكانت وزارة الصناعة المصرية أصدرت منذ أكثر من 9 أشهر تقريباً قراراً بفرض رسوم وقاية على واردات المادة الخام "البيلت" بنسبة 15 بالمائة.

وأضاف أحمد الزيني، أن سوق الحديد في مصر مستقر خلال الفترة الحالية خصوصاً بعد افتتاح الخط الجديد لشركة السويس للصلب وكذلك حديد المصريين، الأمر الذي ساعد على وجود فائض في السوق ولم يعد هناك حاجة للحديد المستورد.

وأكد مدير غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات المصرية، محمد حنفي، عدم وجود أي حديد مستورد في السوق خلال الفترة الحالية. 

وبحسب آخر الاحصائيات الحكومية، تراجع إنتاج الحديد لأهم الشركات المصرية خلال شهر نوفمبر الماضي إلى 519.8 ألف طن، مقابل 725.6 ألف طن خلال شهر أكتوبر السابق له.

فيما ارتفعت مبيعات الحديد في مصر خلال شهر نوفمبر الماضي لتسجل نحو 807.8 ألف طن بمتوسط سعر 10.21 آلاف جنيه للطن، مقابل 725.6 ألف طن بمتوسط سعر 11.01 ألف جنيه للطن.

ورصد عاملون بالسوق خلال حديثهم مع "مباشر" في وقت سابق، أبرز القطاعات المستفيدة في مصر من تأثير أزمة كورونا على السلع الصينية وتراجع ورادتها، وجاءت معظمها في السلع الاستهلاكية والملابس والأقمشة.

وكانت غرفة الصناعات المعدنية المصرية، أعلنت توقف 22 مصنعاً لدرفلة حديد التسليح عن العمل بشكل كامل، بعد خسائر تعرضت لها بفعل قرار أصدرته وزارة الصناعة المصرية بفرض رسوم وقاية على واردات المادة الخام "البيلت" بنسبة 15 بالمائة.

وبحسب مصانع درفلة حديد التسليح في مصر، فإنه في ظل فرض رسم حماية على واردات البيلت أصبحت مصانع الدرفلة تخسر 1200 جنيه لكل طن.

ترشيحات

"كورونا" يداعب المصانع المصرية بعامل الوقت لجني مكاسب الغياب الصيني

هل تتأثر أسعار السيارات في مصر بفيروس كورونا؟

 

بسبب"كورونا".. فانوس رمضان 2020 "مصري"

بعد انتشار كورونا.. كيف تتأثر واردات مصر من الصين؟

مصر.. إيقاف استيراد الثوم الصيني بسبب "كورونا"

مع تفاقم "كورونا" عالمياً.. أسعار الكمامات في مصر تتضاعف