تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

الشفافية الدولية: العالم يفشل في إنهاء الفساد.. والمال السياسي يتحكم

الشفافية الدولية: العالم يفشل في إنهاء الفساد.. والمال السياسي يتحكم

مباشر - سالي إسماعيل: "لا تزال غالبية الدول حول العالم تفشل في معالجة أزمة الفساد وإن كان هناك بعض التقدم".. هذا هو ملخص تقرير منظمة الشفافية الدولية عن عام 2019.

وبحسب التقرير الصادر عن المؤسسة التي تتخذ من مدينة برلين في ألمانيا مقراً لها، اليوم الخميس، فإن أكثر من ثلثي الدول الخاضعة لرصد مؤشر الفساد في القطاع العام سجلت قراءة 43 نقطة في المتوسط من أصل 100 نقطة.

ويجدر الإشارة إلى أن مؤشر الفساد في القطاع العام الذي يرصد الأداء في 180 دولة ومنطقة مدرج من مستوى صفر، والذي يعني أن تلك الدولة تشهد أعلى درجات الفساد، إلى 100 نقطة وهو ما يشير إلى عدم وجود فساد.

ويظهر التقرير أن الفساد أكثر شيوعاً في الدول التي تشهد تدفق حر للأموال في الحملات الانتخابية وفي تلك التي حكوماتها تستمع فقط لأصوات الأثرياء أو أصحاب العلاقات القوية.

وينبغي على الحكومات معالجة الدور الفاسد للأموال الطائلة في تمويل الأحزاب السياسية بشكل عاجل، طبقاً ما تقوله رئيسة منظمة الشفافية الدولية "ديليا فيريرا روبيو".

وفي غضون الـ8 أعوام الماضية، فإن 22 دولة فقط تمكنت من تحسين أدائها في مؤشر الفساد الحكومي بما في ذلك اليونان وغويانا وإستونيا.

وفي نفس الفترة، فإن 21 دولة قلصت بشكل حاد من درجاتها في المؤشر، ومن بين تلك الدول كندا وأستراليا ونيكاراجوا.

في حين أن الـ137 دولة المتبقية لم تشهد تغييراً يذكر فيما يتعلق بمستويات الفساد منذ عام 2012 وحتى عام 2019.

ومع ذلك، لم تكن الدول التي تسجل قراءات مرتفعة، وبالتبعية تشهد مستويات منخفضة من الفساد في القطاع العام، بمنأى عن الفساد.

واحتلت الدول النوردية مكانة ملحوظة في مؤشر الفساد العام، حيث استحوذت اقتصادات الدنمارك (87 نقطة) وفنلندا (86 نقطة) والسويد (85 نقطة) والنرويج (84 نقطة) وآيسلندا (78 نقطة)، خمسة مراكز من بين أفضل 11 ترتيباً.

لكن النزاهة في الداخل لا تترجم دائماً إلى نزاهة في الخارج، حيث أثبتت فضائح عديدة في العام الماضي أن الفساد العابر للحدود الوطنية غالباً ما يتم تسهيله وتمكينه من قبل دول الشمال الأوروبي والتي تبدو خالية من الفساد.

وبحسب التقرير السنوي، فإن النتائج الإقليمية تظهر أن أوروبا الغربية والاتحاد الأوروبي سجلا أعلى قراءات بمتوسط يبلغ 66 نقطة في حين أن أفريقيا جنوب الصحراء سجلت أدنى قراءة عند 32 نقطة.

وبالنظر إلى قائمة أقل 10 دول فساداً حول العالم، تتصدرها الدنمارك ونيوزيلندا بتسجيل المؤشر 87 درجة في كلا الدولتين.

وفي الترتيب الثالث تأني فنلندا يليها سنغافورة والسويد وسويسرا في المراكز من الرابع وحتى السادس وإن كان بنفس القراءة، أما المرتبة السابعة فكانت من نصيب النرويج يليها هولندا بالمركز الثامن.

وتحل ألمانيا ولوكسمبرج في المركزين التاسع والأخير بالقائمة الأقل فساداً.

أما بالنسبة لقائمة أكثر 10 فساداً حول العالم، فجاءت الصومال في المقدمة (9 نقاط) يليها جنوب السودان (12 نقطة) ثم سوريا (13 نقطة) واليمن (15 نقطة).

وفي الترتيب من السادس إلى التاسع جاءت فنزويلا والسودان وغينيا الإستوانية وأفغانستان بقراءة واحدة بلغت 16 نقطة وكوريا الشمالية بتسجيل 17 نقطة.

يذكر أن الولايات المتحدة حلت في المركز رقم 24 خلال العام الماضي بقراءة 69 نقطة، بعدما خرجت في 2018 من قائمة أقل 20 دولة فساداً حول العالم للمرة الأولى منذ عام 2011.