تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تجار: سوق السيارات المصري ينتظر مزيداً من انخفاض الأسعار

تجار: سوق السيارات المصري ينتظر مزيداً من انخفاض الأسعار
سيارات- أرشيفية

خاص مباشر- محمد موافي: بعد حالة التنافس التي يشهدها السوق المصري بين وكلاء السيارات في تخفيض أسعارهم خاصة بعد تراجع أسعار تلك المستوردة من تركيا بعد تطبيق الشريحة الأخيرة من اتفاقية التجارة الحرة "صفر جمارك"، هل يترقب السوق مزيداً من التخفيضات؟

وأظهر استطلاع أجراه "مباشر" اليوم لعدد من التجار حول قيام الوكلاء الموزعين بتخفيضات جديدة في أسعار السيارات خلال الفترة المقبلة، أن هناك فرصاً ممكنة أمام الوكلاء والتجار لتقديم عروض تنافسية وتخفيضات جديدة تتماشى مع صعود الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي.

وشهد السوق تخفيض أسعار نحو 9 أنواع من السيارات بقيمة تراوحت بين 3 إلى 100 ألف جنيه، منذ مطلع يناير الجاري بعضها بسبب اتفاقية زيزو جمارك التركي، والآخر استجابة لآليات العرض والطلب.

وتوقع رئيس رابطة تجار السيارات في مصر، استمرار التراجع في أسعار بيع السيارات للمستهلكين خلال الفترة المقبلة حال استمرار صعود الجنيه أمام الدولار، مشيراً إلى أن التخفيضات كافة التي تمت خلال الفترة الماضية تتم بناءً على اتفاقيات تجارية تم توقيعها مع الحكومة المصرية.

ويشهد الجنيه المصري منذ يناير 2019 حتى اليوم، موجة صعود أمام الدولار الأمريكي ليصل إلى مستوى الـ 15.72 للشراء و15.85 جنيه للبيع .

وأضاف أسامة أبو المجد، في اتصال هاتفي مع "مباشر"، أن هناك حالياً تنافساً بين الوكلاء في ظل تطبيق الشريحة الأخيرة من اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا ومصر، موضحاً أن العديد من الشركات لجأت للخفض لتحريك السوق والمبيعات.

وأعلنت مصر أول يناير/ كانون الثاني، بدء تطبيق الشريحة الأخيرة بواقع 10 في المئة على واردات السيارات القادمة من تركيا، ليصبح إجمالي التخفيض الجمركي 100 في المئة على واردات السيارات، بالإضافة لتطبيق الشريحة الأخيرة من اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية يناير 2019، التي تخفض جمارك السيارات الأوروبية إلى صفر.

وأكد رئيس رابطة تجار السيارات، أن المستهلكين في الفترة الحالية في حالة ترقب، حيث ينتظر الجميع حدوث تخفيضات جديدة في الأسعار مع هبوط الدولار أمام الجنيه، مرجعاً السبب الرئيسي لارتفاع أسعار السيارات منذ 2016 لقرار التعويم.

وأشار رئيس الرابطة إلى أن تراجع الدولار الحالي يعطي بريق أمل للمستهلكين الراغبين في الشراء، فالعديد من الشركات والوكلاء يحاولون اللحاق بركب التخفيض من أجل تحقيق منافسة عادلة سواء كانت في السيارات الأوروبية أو الكورية.

وحول مبيعات قطاع السيارات في مصر، قال أبو المجد، إن هناك تراجعاً في مبيعات السيارات على مدار الـ10 أشهر الأولى من 2019، إذ وصلت المبيعات لـ 143 مقابل 150 ألف سيارة خلال نفس الفترة المقارنة من عام 2018، مستبعداً تأثر القطاع بحملات المقاطعة في إشارة لحملة خليها تصدي.

وكان عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي دشنوا حملة بعنوان "خليها تصدي" يناير/ كانون الثاني 2019؛ بهدف مقاطعة شراء السيارات الجديدة والمستعملة لمواجهة تجار السيارات بعد وصول نسبة الجمارك على السيارات الأوروبية إلى صفر بالمائة وعدم انعكاس تلك التخفيضات على أسعار المبيعات في السوق المحلي.

من جانبه، قال الأمين العام لرابطة مصنعي السيارات المصرية، إن الأشهر المقبلة ستشهد ارتفاعاً في مبيعات السيارات بدءاً من مارس المقبل، موضحاً أن المبيعات مرتبطة أيضاً بحدوث انخفاض في قيمة الدولار الأمريكي المرتبط بشكل كبير بسعر السيارة.

وأكد خالد سعد، في اتصال هاتفي مع "مباشر" اليوم الثلاثاء، أن عام 2020 سيشهد منافسة بين الوكلاء والموزعين في تقديم العروض الترويجية للسيارات في ظل وجود بند يسمح بذلك في إشارة لتراجع الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري.

 وأشار إلى أن هناك كثيراً من المواطنين قاموا بتأجيل تنفيذ عملية الشراء وفي انتظار ما تسفر عنه معركة الدولار أمام الجنيه، فاستمرارية صعود الجنيه شرط للتخفيضات.

ترشيحات:

تراجع هامشي لأسعار الذهب في مصر

توقعات باستمرار الأداء الهابط لمؤشرات بورصة مصر.. اليوم

مصر تبيع سندات خزانة بقيمة 6.9 مليار جنيه

"دي.إم" العقارية تطلق مشروعين بالساحل الشمالي والقاهرة الجديدة بـ3مليارات جنيه..2021-2022