تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

مؤسسة النفط:وقف الإنتاج والتصدير له عواقب وخيمة على الاقتصاد الليبي

مؤسسة النفط:وقف الإنتاج والتصدير له عواقب وخيمة على الاقتصاد الليبي
نفط صورة أرشيفية

 

مباشر: أكدت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا رداً على دعوات إقفال المنشآت النفطية، أن إغلاق الحقول يعني خسائر فورية في الإنتاج.

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، في بيان صادر، اليوم الجمعة، إن وقف إنتاج النفط وتصديره له عواقب وخيمة على الاقتصاد الليبي من السهل التنبّؤ بها.

وتابع صنع الله: "فإذا ما استمر الإغلاق، سنواجه انهيارا في سعر الصرف، وسيتفاقم العجز في الميزانية إلى مستوى لا يمكن تحمله، كما سنشهد مغادرة الشركات الأجنبية، وسنتكبد خسائر في الإنتاج قد نستغرق سنوات عديدة لاستعادتها".

وأوضح، وسيكون الرابح الرئيسي من هذه الأعمال هي الدول الأخرى المنتجة للنفط، في حين سيكون الخاسر الوحيد منها هو الشعب الليبي.

وأدان مصطفى صنع الله بشدة، لدعوات لإقفال الموانئ النفطية استباقًا لمؤتمر برلين الذي سيُعقد يوم الأحد بشأن الأزمة الليبية.

وذكر: "إن من يقوم بمثل هذه الأفعال كمن يشعل النار في بيته".

وأضاف: "إن قطاع النفط والغاز هو شريان الحياة بالنسبة للاقتصاد الليبي، وهو كذلك مصدر الدخل الوحيد للشعب الليبي، بالإضافة إلى أن المنشآت النفطية هي ملك للشعب الليبي، ولا يجب استخدامها كورقة للمساومة السياسية". 

وأكمل، أنه إذا تم اغلاق الحقول فإننا سنسجل خسائر فورية في الإنتاج، أما إذا تم إغلاق الموانئ فسيتعين علينا خفض الإنتاج على الفور، ووقفه بالكامل عند بلوغ القدرة التخزينية القصوى، وذلك نظراً لمحدودية السعات التخزينية بها، وهو ما يمكن أن يحصل في أقلّ من خمسة أيام

وأضاف قائلا: " إن اغلاق المنشآت النفطية تعتبر من الجرائم الاقتصادية في القانون الليبي، كما يعتبر جريمة حرب بموجب القانون الدولي الإنساني وإذا ما تم تنفيذ هذه التهديدات بالإقفال بالفعل".

وألمح، إلى دعوة المؤسسة الوطنية للنفط القوات التي تدعي حماية المنشآت النفطية إلى منع أي محاولة للإغلاق، وصرح "وإذا فشلت في ذلك فإن المؤسسة ستكون مجبرة على البحث عن خيارات أخرى لتأمين لحماية المنشآت الحيوية للشعب الليبي".

وذكر المركز الإعلامي التابع لوزارة الخارجية الألمانية، الثلاثاء الماضي، أن المستشارة أنجيلا ميركل، قررت الاتفاق مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الدعوة إلى مؤتمر ليبيا الذى سيعقد يوم الأحد 19 يناير/كانون الثاني.

وأكدت، أن المؤتمر دعا رئيس الوزراء الليبي، فايز السراج، واللواء خليفة حفتر، بحضور الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي و الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية.

وأشارت الخارجية الألمانية إلى أن المؤتمر سيتم بحضور دول الولايات المتحدة، وروسيا، وبريطانيا، وفرنسا، والإمارات، وتركيا، والكونغو، وإيطاليا، ومصر، والجزائ

ترشيحات

الخارجية المصرية: إعلان تركيا بدء إرسال قوات لليبيا "خطير ...

ألمانيا تدعو السراج وحفتر لمؤتمر دولي بشأن ليبيا