تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

مصر تصدر بياناً لتوضيح حقائق الجولة الأخيرة لمفاوضات سد النهضة

مصر تصدر بياناً لتوضيح حقائق الجولة الأخيرة لمفاوضات سد النهضة
سد النهضة - أرشيفية

القاهرة - مباشر: أصدرت مصر - ممثلة في وزارة الموارد المائية والري - بياناً للرد على المعلومات الخاطئة بشأن الجولة الأخيرة من مفاوضات سد النهضة.

وقالت وزارة الري في بيان صادر عن مجلس الوزراء، اليوم الجمعة، إن بعض المواقع المغرضة تناولت بالفترة الأخيرة معلومات خاطئة عن الجولة الأخيرة لمفاوضات سد النهضة بواشنطن، والبيان الختامي الصادر عن الاجتماع والذي تناول العديد من النقاط الهامة والتي كان قد سبق الإشارة لبعضها في اجتماع واشنطن في ٩ ديسمبر الماضي.

وأكدت الوزارة، أن الاجتماع الأخير في واشنطن تناول ملفات كميات المياه المراد تخزينها وسنوات الملء عبر الإشارة إلى أن الملء سيكون طبقا لهيدرلوجية النهر، بمعنى أن تتوقف على كميات الفيضان المتغيرة من سنة إلى أخرى.

وألمحت إلى أن طريقة "هيدرلوجية النهر" لا تعتمد على عدد السنوات والكميات المخزنة كل عام بشكل محدد أو ثابت، إنما اعتمادا على هيدرولوجية النهر وحالة الفيضان.

وأفاد الوزارة المصرية، بأن البيان الصادر عن جولة واشنطن الأخيرة تناول مرحلة الملء الأولى في وقت سريع، وتشغيل التوربينات لتوليد طاقة مما يحقق الهدف الأساسي للسد دون تأثير جسيم على دول المصب للمساهمة في توفير الطاقة للشعب الإثيوبي.

وتابعت، أنه تم التوصل إلى تعريفات وتوصيف للجفاف والجفاف الممتد، على أن تلتزم إثيوبيا بإجراءات لتخفيف المترتبة على ذلك، وأنه سيتم استكمال التفاصيل في هذا الإطار في مشاورات الأسبوعين القادمين.

وألمحت، إلى أنه هناك نقاط عديدة وهامة سيتم استكمال التباحث الفني والقانوني حولها من خلال إطار زمني محدد في خلال الأسبوعين المقبلين، والذي ينتهي باجتماع واشنطن أواخر شهر يناير/كانون الثاني الجاري، ومن أهمها التعاون في قواعد التشغيل وآليات التطبيق وكميات التصرفات التي سيتم اطلاقها طبقا للحالات المختلفة.

كما تتضمن، آلية فض المنازعات التي قد تنشأ عن إعادة ضبط سياسة التشغيل بسبب التغيرات في كمية الفيضان من عام لآخر أو من فترة لأخرى، وسيتم أيضا تدقيق التفاصيل في كل الأطر التي تم التوافق عليها.

وبينت الوزارة المصرية، أن الاجتماع القادم من مفاوضات السد يمثل أهمية كبرى للتوافق حول كافة الأمور المعلقة والوصول إلى اتفاق شامل.

وتنفي وزارة الموارد المائية ما ورد ببعض التقارير الصحفية المغرضة التي أشاعت الكثير من اللغط، عبر الإشارة إلى ضغوط كبيرة على مصر للتنازل عن بعض مطالبها، وهو الأمر المخالف للحقيقة، والشاهد على ذلك هو ما تضمنه البيان الصادر عن الاجتماعات، والذي يشير إلى أسس تتفق في منطوقها وفلسفتها وجوهرها مع المقترحات المصرية.

وفي 15 يناير الجاري، حث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزراء خارجية وري الدول الثلاث مصر وإثيوبيا والسودان على إنجاز اتفاق شامل بشأن سد النهضة.

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية، في 16 يناير الجاري، اختتام الاجتماعات التي عقدت في واشنطن لوزراء الخارجية والموارد المائية لمصر والسودان وإثيوبيا برئاسة وزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوشن، وبحضور رئيس البنك الدولي.

وقالت الوزارة، إنه صدر عن الاجتماع بيان ختامي يتضمن اتفاق الدول الثلاث على عقد اجتماع وزاري في واشنطن خلال الفترة 28- 29 يناير/ كانون الثاني الجاري، للتوصل لاتفاق شامل حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، على أن يسبق الاجتماع الوزاري إجراء مشاورات بين الخبراء الفنيين والقانونيين بالدول الثلاث بمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي للتحضير للاجتماع الوزاري المقبل المقرر عقده في واشنطن.

وكانت وزارة الموارد المائية والري المصرية، قد أعلنت بعد الجولة الرابعة من المفاوضات، إن الدول الثلاث لم تتمكن من الوصول إلى توافق حول التصرفات المائية المنطلقة من سد النهضة في الظروف الهيدرولوجية المختلفة للنيل الأزرق، في ظل عدم وجود إجراءات واضحة من الجانب الإثيوبي.

وعُقد الاجتماع الأول في إثيوبيا يومي 15 و16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، والثاني بالقاهرة يومي 2 و3 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، واجتماع يوم 9 ديسمبر/ كانون الأول الماضي في واشنطن بحضور وزراء الموارد المائية والخارجية من الدول الثلاث، ثم الاجتماع الثالث بالخرطوم يومي 20 و21ديسمبر الماضي.

ترشيحات:

السيسي والبرهان يبحثان تطورات مفاوضات سد النهضة والأزمة ...

ترامب يحث مصر وإثيوبيا والسودان لإنجاز اتفاق بشأن سد النهضة

لليوم الثالث.. استئناف مفاوضات سد النهضة في واشنطن

انطلاق الجولة الأخيرة من مفاوضات سد النهضة بواشنطن