تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

28 يناير..اجتماع بواشنطن للتوصل لاتفاق شامل حول ملء سد النهضة

28 يناير..اجتماع بواشنطن للتوصل لاتفاق شامل حول ملء سد النهضة
سد النهضة الإثيوبي

القاهرة - مباشر: أعلنت وزارة الخارجية المصرية، اختتام الاجتماعات التي عقدت في واشنطن لوزراء الخارجية والموارد المائية لمصر والسودان وإثيوبيا برئاسة وزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوشن، وبحضور رئيس البنك الدولي.

وقالت الوزارة في بيان اليوم الخميس، إنه صدر عن الاجتماع بيان ختامي يتضمن اتفاق الدول الثلاث على عقد اجتماع وزاري في واشنطن خلال الفترة 28- 29 يناير/ كانون الثاني الجاري، للتوصل لاتفاق شامل حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، على أن يسبق الاجتماع الوزاري إجراء مشاورات بين الخبراء الفنيين والقانونيين بالدول الثلاث بمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي للتحضير للاجتماع الوزاري المقبل المقرر عقده في واشنطن.

وتضمن البيان الختامي العناصر والمحددات الرئيسية للاتفاق النهائي حول سد النهضة، والتي تشمل القواعد المنظمة لملء وتشغيل السد، وكذلك الإجراءات الواجب اتباعها للتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد، بما يؤمن عدم الإضرار بالمصالح المائية المصرية.

واتفق الوزراء على أن يتضمن الاتفاق النهائي آلية للتنسيق بين الدول الثلاث لمتابعة تنفيذ الاتفاق، بالإضافة إلى آلية لفض المنازعات.

بدوره، أعرب وزير المصري الخارجية سامح شكري لوزير الخزانة الأمريكية عن تقديره لرئاسته ورعايته للاجتماعات وكذلك للجهد الذي بذله فريقه المعاون لتقريب وجهات النظر بين الدول الثلاث.

وكشف شكري عن اعتزام مصر مواصلة العمل من أجل إبرام اتفاق نهائي حول سد النهضة خلال اجتماع واشنطن المقبل يتسم بالتوازن والعدالة ويؤمن المصالح المشتركة للدول الثلاث ويحفظ حقوق مصر ومصالحها المائية.

يشار إلى أن الاجتماع دعت إليه الولايات المتحدة كل من مصر وإثيوبيا والسودان، لبحث ما تم الوصول إليه في مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، بمشاركة ممثلين عن البنك الدولي والولايات المتحدة الأمريكية ووزراء الخارجية والري بالدول الثلاثة.

وأعلنت وزارة الموارد المائية والري المصرية، بعد الجولة الرابعة من المفاوضات، إن الدول الثلاث لم تتمكن من الوصول إلى توافق حول التصرفات المائية المنطلقة من سد النهضة في الظروف الهيدرولوجية المختلفة للنيل الأزرق، في ظل عدم وجود إجراءات واضحة من الجانب الإثيوبي.

وتأتي الاجتماعات في ضوء مخرجات اجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا في العاصمة الأمريكية واشنطن يوم 6 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، برعاية وزير الخزانة الأمريكية وحضور رئيس البنك الدولي في ضوء الاتفاق على عقد أربعة اجتماعات فنية، يتخللهم اجتماعين بالولايات المتحدة لمتابعة وتقييم سير المفاوضات الفنية.

وعُقد الاجتماع الأول في إثيوبيا يومي 15 و16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، والثاني بالقاهرة يومي 2 و3 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، واجتماع يوم 9 ديسمبر/ كانون الأول الماضي في واشنطن بحضور وزراء الموارد المائية والخارجية من الدول الثلاث، ثن الاجتماع الثالث بالخرطوم يومي 20 و21ديسمبر الماضي.

وتضمنت الاجتماعات عقد لقاءات ثنائية بين وزير الخزانة الأمريكي مع وزراء الخارجية والري في كل من مصر والسودان وإثيوبيا، أعقبها اجتماع موسع تم خلاله تناول الأطراف لوجهات نظرهم حول الخطوات اللازمة من أجل التوصل إلى اتفاق قبل 15 يناير/ كانون الثاني 2020.

كان رئيس الوزراء المصري، شرح في 9 أكتوبر/ تشرين الماضي، أمام الجلسة العامة لمجلس النواب موقف سد النهضة الإثيوبي، وتفاصيل المفاوضات الثلاثية التي جرت بين مصر والسودان وإثيوبيا، منذ الإعلان الأحادي عن بناء سد النهضة.

ووفقاً لرئيس الوزراء المصري، فإن مصر دخلت وفق التعاريف الدولية مرحلة الفقر المائي، والتي يقل فيها نصيب الفرد عن أقل من ألف متر مكعب في السنة، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وتبلغ حصة مصر من مياه النيل 55.5 مليار متر مكعب مع إضافة موارد استغلال أخرى تشمل المياه الجوفية وتحلية مياه البحر لتصل إلى أكثر من 70 مليار متر مكعب، ليكون نصيب الفرد حالياً 700 متر مكعب في السنة، وبذلك نكون قد دخلنا بالفعل في مرحلة الفقر المائي مع الأخذ في الاعتبار الزيادة السكانية التي تزيد في ظل ثبات حصتنا من الموارد المائية.

ترشيحات:

رئيس الوزراء السوداني يؤكد ضرورة تطوير المشروعات المشتركة مع مصر

"الأوروبي لإعادة الإعمار" يستثمر 60مليون دولار بالطاقة المتجددة في مصر

ترامب يحث مصر وإثيوبيا والسودان لإنجاز اتفاق بشأن سد النهضة

مصر تشكل فريقاً جديداً للتحقيق في قضية الطالب الإيطالي ريجيني