تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

4 أحداث مرتقبة في الأسواق العالمية خلال الأسبوع الجاري

4 أحداث مرتقبة في الأسواق العالمية خلال الأسبوع الجاري

مباشر - سالي إسماعيل: تزاحمت التوترات السياسية مع التطورات التجارية في بداية العام الجديد؛ لتستمر في السيطرة على أذهان المستثمرين كافة هذا الأسبوع.

ويترقب المستثمرون تطورات على الصعيد التجاري مع انتظار إعلان العديد من الأرقام الاقتصادية وعلى رأسهم تقرير الوظائف الأمريكي.

أرقام اقتصادية

تستقبل الأسواق العالمية الأسبوع الحالي بإعلان بيانات النشاط الخدمي في الصين وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا ومنطقة اليورو والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

كما سيتم إعلان بيانات الميزان التجاري الأمريكي والأرقام نفسها في ألمانيا وفرنسا وكندا وأستراليا على مدى الأسبوع الجاري.

الصفقة التجارية

ومع حلول الأسبوع الثاني من العام الجديد، فإن الجميع يركز على موعد توقيع المرحلة الأولى من الصفة التجارية بين أكبر اقتصادين حول العالم.

وفي بداية العام الجاري، صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه سيتم توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق في غضون أسبوعين.

وتسببت الهدنة التجارية بين واشنطن وبكين مؤخراً في إضفاء طابع الثقة بين صفوف المستثمرين ما دفعهم صوب الأصول الخطرة؛ لتكون نهاية عام 2019 مليئة بتسجيل المستويات القياسية في أسواق الأسهم.

تقرير الوظائف

من المقرر أن يعلن مكتب إحصاءات العمل الأمريكي يوم الجمعة عن عدد الوظائف التي أضافها اقتصاد الولايات المتحدة إلى سوق العمل خلال الشهر الأخير من عام 2019.

ويسبق تقرير الوظائف، الإفصاح عن عدد الوظائف التي أضافها القطاع الخاص غير الزراعي في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي وذلك يوم الأربعاء، وسط توقعات بإضافة 160 ألف وظيفة.

ويجدر الإشارة إلى أنه تم تأجيل الإفصاح عن البيانات والتي تتزامن في العادة مع أول جمعة من كل شهر بسبب عطلات رأس السنة والعام الجديد.

الأوضاع السياسية

أدى التصعيد الجيوسياسي بين الولايات المتحدة وإيران بعد غارة جوية نفذتها الأولى لاستهداف مسؤولين عسكريين إيرانيين في نهاية الأسبوع الماضي إلى هزة في الأسواق العالمية.

وعلى خلفية هذه التطورات، حقق الذهب مكاسب قوية بلغت 24 دولاراً في جلسة واحدة، كما صعدت أسعار النفط خوفاً من نقص الإمدادات، في حين سيطر اللون الأحمر على أسواق الأسهم مع الابتعاد عن الأصول الخطرة.

وينتظر المتداولون في الأسواق مستجدات التوترات في الشرق الأوسط.