تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تحليل: مكاسب متوقعة لبورصات الخليج بفضل "أرامكو"

تحليل: مكاسب متوقعة لبورصات الخليج بفضل "أرامكو"
متعامل يتابع أسعار الأسهم السعودية، الصورة أرشيفية

من: محمود جمال

دبي - مباشر: توقع محللون لـ"مباشر" أن تواصل الأسهم السعودية في جلسة اليوم الاثنين الارتفاعات التي تشهدها منذ مطلع الأسبوع وسط زيادة تفاؤل المستثمرين وتحديد موعد طرح أسهم عملاق النفط "أرامكو"، لافتين إلى أن أسواق المنطقة الأخرى وفي المقدمة "الإماراتي" تحتاج إلى ظهور محفزات جديدة لتتمكن من الارتداد للصعود.

وبنهاية جلسة أمس الأحد، تباين أداء الأسواق الخليجية، حيث ارتفع السوق السعودي بنسبة 2.44 بالمائة وهي أكبر مكاسب للسوق منذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، وارتفعت بورصة الكويت للجلسة الثالثة على التوالي، وزاد المؤشر القطري طفيفا، فيما تراجعت بورصتي أبوظبي ودبي طفيفاً.

وأعلنت شركة السوق المالية السعودية (تداول) مؤخراً، عن إدراج وبدء تداول أسهم شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية) بدءاً من يوم الأربعاء المقبل، وذلك بعد أن جمع الطرح من المؤسسات والأفراد نحو 25.6 مليار دولار، وتحديد السعر النهائي للسهم عند 32 ريالاً.

استقرار الأسواق

وقال الدكتور عبدالله باعشن الخبير الاقتصادي لـ"مباشر"، إن الارتفاعات القوية للنفط خصوصاً بعد قرار "أوبك" بمواصلة تخفيض الإنتاج، وهو ما يدعم الأسعار ويساهم في استقرار الأسواق الخليجية إضافة إلى زيادة التفاؤل بشأن اقتراب انتهاء الأزمة بين دول بين دول مجلس التعاون الخليجي، وطرح شركة "أرامكو" وما حققه من نجاح كبير.

وأكد أن التفاؤل بشأن أسعار النفط في الفترة المقبلة سيعزز من مكاسب السوق السعودي والأسهم التي لها علاقة بالمجال ذاته. وفي مسعى لتحقيق التوازن داخل أسواق خام النفط ودعم الأسعار، توصلت مجموعة أوبك وحلفائها مؤخرا إلى تعميق اتفاق خفض مستويات إنتاج النفط الحالي بمقدار 500 ألف برميل يومياً في الثلاثة أشهر الأولى من العام المقبل.

ولفت إلى أن التفاؤل بشأن حل أزمة دول الخليج مع دولة قطر خلال انعقاد مجلس التعاون الخليجي يوم الثلاثاء المقبل سيؤثر إيجابياً على معظم الأسواق الخليجية وخصوصاً السعودي والإماراتي والقطري.

وستعقد القمة الخليجية في مدينة الرياض غدا الثلاثاء، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لبحث تعزيز مسيرة التعاون والتكامل بين الدول الأعضاء في مختلف المجالات السياسية والدفاعية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية.

Image result for gulf stock markets

وأوضح عبد الله باعشن أن الأسواق الخليجية ستشهد حالة من التذبذب انخفاضا وارتفاعا خلال الجلسات المتبقية من العام الجاري في ظل سعي المحافظ الاستثمارية إلى اقتناص المراكز بالأسهم ولا سيما بسهم "أرامكو" والذي سيعتبر السهم الأكثر أماناً والأفضل من حيث التحوط للمستثمرين ضد التقلبات بالأسواق.

وأشار إلى أن هناك تفاؤلاً كبيراً بالأسواق الخليجية بعد تحديد موعد طرح عملاق النفط السعودي، مشيراً إلى أن السهم لديه خطط لتوزيعات مضمونة وسهم استثماري ومتميز أيضاً بوجود صانع للسهم والذي سيكون وظيفته المحافظ على استقرار سعره.

وكشفت أرامكو، بحسب وثيقة رسمية صدرت مؤخراً، أنها سوف تقوم بالإعلان عن توزيع أرباح مرحلية (عادية) بقيمة 3.9 مليار دولار؛ عن الفترة الواقعة ما بين تاريخ الإعلان عن التخصيص النهائي لأسهم الطرح للمؤسسات المكتتبة والمكتتبين الأفراد وحتى 31 ديسمبر/ كانون الأول 2019 من خلال النقد المتوافر لديها.

وأوضح عبدالله أن توزيعات السهم ستكون أعلى من سعر الفائدة على الودائع البنكية، متوقعاً أن يكون سهم "أرامكو" صمام أمان للسوق السعودي ككل بالفترة المتبقية من عام 2019 حيث حدد وزنه النسبي بالمؤشر بنسبة 10 إلى 12 بالمائة.

أول جلسة

وفي حديثة لـ"مباشر"، توقع فايز الحمراني محلل الأسواق المالية، أن تشهد الأسواق الخليجية خلال الجلسات التي تسبق إدراج عملاق النفط "أرامكو" بعض الاستقرار أو التراجع الطفيف، مشيراً إلى أن البعض سيتجه إلى توفير بعض السيولة لاقتناص مراكز جديدة بالسهم في أولى جلساته في "تداول."

وأوضح أن السهم من الممكن أن يشهد تذبذباً عالياً خلال الجلسات المتبقية من العام الجاري وسط التكهنات بعدم توجه الأفراد إلى البيع في الجلسة الأولى من الإدراج في ظل ضمان الشركة لنسب توزيعات نقدية جيدة للمساهمين.

وأشار إلى أن هناك ضمانات من قبل صانع السهم أن "أرامكو" لن يهبط دون مستوى 32 ريالاً وذلك سيدفع لزيادة الطلب على السهم، مشيراً إلى أنه بعد مرور عشرة أيام من الإدراج سيتجه مستثمرو الأسواق الخليجية إلى بناء مراكز جديدة بالأسهم وذلك قبل موسم التوزيعات والنتائج السنوية.

فرصة جيدة

ومن جانبه، قال المدير التنفيذي لدى شركة ماركت وينر لـ"مباشر": نجد أن سهم "أرامكو" يمثل فرصة جيدة للاستثمار للمدي الطول وسوف يكون محط الأنظار خلال السنة القادمة.

وأشار خالد الظاهر إلى أنه لا بُدّ الأخذ في الحسبان أن الصناديق السيادية العالمية الكبرى قد تحجم عن المشاركة لاعتبارات تتعلق بمستويات الشفافية بالمنطقة، لا سيما من الجهات والشركات الحكومية.

وأوضح أن سهم "أرامكو" سوف يؤثر بشكل كبير على باقي الأسهم بحيث سوف يسحب كثير من السيولة التي سوف توجه له وهو ما يكون أقرب إلى اتخاد إجراءات من مدراء المحافظ لتبديل المراكز ووضع جزء من السيولة للمحفظة لتكون ارامكو جزء من الاستثمار في المحافظ.

ولفت إلى أن ذلك وف يضغط على باقي الأسهم بموجة بيعيه قد تمتد إلى نهاية الشهر الحالي وبهذا الشكل فالسوق السعودي أمام اختبار مهم وتاريخي بهذا الطرح الجديد على المنطقة وهو شيء جديد عليها يحتاج كثيراً من الوقت لاستيعابه وفهمه.

وبين أن التعامل مع السهم يجب أن يكون بقدر كبير من الاحترافية بإدارة السيولة بالسوق ليحافظ على توازنه وعدم فشلة في استيعاب هدا الطرح.

وأضاف نترقب يوم الطرح في المزاد يوم الأربعاء المقبل عن كثب لنعرف التسعيرة التي سوف يكون عليها فتح السعر للتداول والذي سوف يكون بتذبذب عالٍ إلى الاستقرار.

وأكد أنه مما لا شك فيه أن سهم شركة أرامكو هو السهم النجم الدي سوف يحرص جميع المديرين للمحافظ والشركات الاستثمارية أن يكون من ضمن محافظها وكدلك البنوك تدخل على الخط معهم.

وأوضح أن ذلك لمقارنة بسيطة فقط ما بين سعر الطرح لهم أرامكو مع مثيلاتها نجد أن الأفضلية الكبرى لها السعر للطرح وهو 32 ريالاً نجده مقارنة بالشركات الأخرى بأسعارها في نفس المجال ومدرجة حالياً في البوصات العالمية مثل شيفرون بسعر 118 دولاراً للسهم واكسون مبيل 69 دولاراً.

وبين ان احتضان أسواق الخليج ولا سيما السوق السعودي لهذا الطرح الضخم سوف يدفعها وبقوة إلى المزيد من الافضلية بالدخول إلى المؤشرات العالمية وخصوصاً "الناشئة".

وقالت مؤسستا "فوتسي راسل" و"إم أس سي آي" في بيانات منفصلة سابقة إنها ستضمان شركة أرامكو إلى المؤشرات الناشئة، بمجرد طرحها دون الانتظار للمراجعة.

وتوقعت شركة أبحاث الراجحي في تقرير سابق لها أن تصل التدفقات النشطة من MSCI وFTSE EM إلى السهم بنحو 2.4 مليار دولار أمريكي و1.4 مليار دولار أمريكي على التوالي على أساس من 0.6 بالمائة إلى 0.5 بالمائة في مؤشرات الأسواق الناشئة.

ترشيحات:

بعد تحديد موعد طرح "أرامكو"..كيف يرى المحللون مسار بورصات الخليج؟