تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

بورصات الخليج.. مستويات حاسمة ومحافظ تقتنص الفرص

بورصات الخليج.. مستويات حاسمة ومحافظ تقتنص الفرص
متعاملون يتابعون أسعار الأسهم السعودية

من: محمود جمال

مباشر: توقع محللون لـ"مباشر" أن تشهد أسواق الخليج في جلسة اليوم الخميس أداءً مائلاً للهبوط تزامناً مع مواجهة مؤشراتها مستويات فنية هامة وحاسمة، وتحقيق أسواق المال العالمية خسائر بسبب اندلاع الشكوك بشأن الاتفاق التجاري مجدداً.

وارتفعت معظم أسواق الخليج بشكل هامشي في جلسة أمس الخميس، وذلك بعد أن تلقت دعماً من عمليات الشراء على بعض الأسهم الكبرى.

وقال إبراهيم الفيلكاوي المستشار الاقتصادي لـ"مباشر" إن الأسواق الخليجية شهدت ارتفاعات طفيفة في جلسة الأمس بسبب عمليات الشراء الانتقائي التي قادتها بعض المحافظ التي يمتلكها المواطنون.

وأشار إلى أن بعض المحافظ بأسواق الخليج حاليا تستهدف اقتناص الفرص بالأسهم التشغيلية، بعد انتهاء موسم الإفصاحات الفصلية واقتراب الشركات من وضع خطط للتوزيعات السنوية.

وقال الفيلكاوي: إن تلك المحافظ هي المحافظ التي قررت عدم المشاركة في طرح عملاق النفط "أرامكو"، مشيراً إلى أنها تستغل الفرصة لاقتناص الأسهم القيادية التي وصلت إلى مستويات مغرية للشراء.

وانتهى بالأمس يوم الرابع من اكتتاب "أرامكو" بعد أن حددت الشركة يوم الأحد الماضي النطاق السعري للطرح الأولي، وبداية فترة بناء سجل الأوامر لشريحة المؤسسات المكتتبة وشريحة المكتتبين الأفراد.

وتم تحديد النطاق السعري للطرح بين 30 ريالاً سعودياً إلى 32 ريالاً سعودياً للسهم الواحد. وسيكون الإعلان الرسمي عن سعر الطرح للأسهم المكتتب بها في 5 ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وأكد  إبراهيم الفيلكاوي  أن الأسواق تواجه في الوقت الحالي مستويات حاسمة من شأنها تحديد مسارها في جلسة اليوم الخميس والتي من المتوقع أن تشهد تراجعات بعد أن واصلت الأسواق العالمية الهبوط في جلسة أمس الأربعاء.

وتراجعت أسواق المال العالمية وأبرزها مؤشرات الأسهم الأمريكية التي سجلت وتيرة هبوط ملحوظة. وتأثرت الأسهم العالمية بالأمس بكشف تقرير صحفي بأن إتمام المرحلة الأولى من الصفقة التجارية بين الصين والولايات المتحدة قد يتم تأجيله إلى العام المقبل.

 Image result for Gulf Markets

الكويت.. والسعودية

فبالنسبة للسوق الكويتي فنياً، أوضح إبراهيم الفيلكاوي أن المؤشر الرئيسي له من المتوقع أن يتجاوز مستوى 5814 نقطة ويتجه لمستويات الحسم عند 5871 ومنها إلى 5890 نقطة، وذلك في ظل الاستقرار السياسي الذي يحفز الاستثمار بسوق المال على وجه الخصوص.

وارتفعت بورصة الكويت بنهاية جلسة أمس بعد أن استقر أمير الكويت على الاسم الجديد لرئاسة وزراء الحكومة، الشيخ صباح الخالد.

وأما عن الأسهم السعودية والتي ارتفعت بالأمس للجلسة الرابعة على التوالي لتغلق عند 8054 نقطة. أوضح محمد الشميمري المستشار الفني بأسواق الأسهم لـ"مباشر" أن ارتفاع الأسهم في معظم القطاعات أسهم في الحد من تأثير القطاع المصرفي.

وأكد أن ارتفاعات الأمس كانت ارتفاعات ضعيفة في ظل تعرض السوق لضغوط بيعية، ما قد يثير القلق ويدفعنا للتوقع بعدم استمرار سلسة الارتفاعات المضاربية  والتي أتت على وقع التفاؤل بطرح "أرامكو" والذي اتجه الكثير من المستثمرين خلال الفترة الماضية إلى الاكتتاب به.

وأوضح أن السوق تواجه تحدياً كبيراً في التواجد خلال الجلسات القادمة بالمنطقة الخضراء، مشيراً إلى أن مستويات 8020 - 7988 تعد مستويات دعم هامة فيما أشار إلى أن المؤشر العام يواجه أيضاً مستوى مقاومة هام عند  8120 نقطة.

ترشيحات:

هبوط مرتقب للبورصات الخليجية مع عودة المخاوف التجارية