تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

هبوط مرتقب للبورصات الخليجية مع عودة المخاوف التجارية

هبوط مرتقب للبورصات الخليجية مع عودة المخاوف التجارية
متعامل يتابع أسعار الأسهم السعودية

من: محمود جمال

مباشر: توقع محللون لـ"مباشر"، أن تشهد بورصات الخليج عمليات جني أرباح وتراجعات طفيفة خلال جلسة اليوم الأربعاء، تزامناً مع عودة المخاوف التجارية وهبوط الأسواق العالمية.

وارتفعت معظم الأسواق الخليجية في نهاية جلسة أمس الثلاثاء، مع تسجيل البورصة السعودية الصعود الثالث على التوالي بدعم سهم "سابك"، كما ارتفعت بورصة دبي مع تحقيق الأسهم القيادية أداءً قياسياً بالتزامن مع انعقاد معرض دبي للطيران والذي يشهد عقد صفقات ضخمة لم يشهدها قطاع الطيران بالشرق الأوسط منذ عدة سنوات.

وعلى الصعيد العالمي وبعد أن صعدت أسواق الأسهم الأمريكية إلى مستويات قياسية خلال الفترة الماضية وسط زيادة الآمال حيال الوصول لاتفاق أولي بين واشنطن وبكين بشأن النزاع التجاري، عادت الضبابية تحوم حول هذا الاتفاق مجدداً وذلك بعد أن هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بزيادة التعريفات الجمركية على الصين إذا لم توافق على عقد صفقة تجارية مع الولايات المتحدة.

وكشف تقرير صحفي لشبكة "سي.إن.بي.سي" الأمريكية، أن الصين غير متفائلة بشأن إتمام الصفقة التجارية الجزئية مع واشنطن مع استمرار الخلاف حول اقتراح إزالة التعريفات الجمركية.

ومع عودة حالة عدم اليقين بشأن الاتفاق الجزئي بين أكبر اقتصادين في العالم تأثرت بورصات مال دولية بهذا الأمر، حيث أغلقت مؤشرات الأسهم الأمريكية والأوروبية على انخفاض.

وعلى وقع ذلك، تراجعت أسعار النفط بنحو 3.2 بالمائة عند التسوية حيث أعادت الشكوك التجارية مخاوف انخفاض الطلب على الخام.

الاحتفاظ بالسيولة

وقال الخبير الاقتصادي علي الحمودي لـ"مباشر" إنه من المرجح أن تبدأ الأسواق الخليجية في جلسة اليوم الأربعاء وغد الخميس في التراجع مع هذه الأنباء غير السارة عن الاتفاق التجاري.

وتوقع أن تبدأ المحافظ الأجنبية بأسواق الخليج التركيز حاليا على مراقبة الأوضاع في الأسواق العالمية وما يحدث بشأن الاتفاق بين الصين والولايات المتحدة؛ ومن ثم الاتجاه الى الاحتفاظ بالسيولة مع نهاية الأسبوع.

وأكد علي الحمودي أن عمليات التراجع الطفيف المتوقعة ببعض بورصات الخليج اليوم وغداً ستكون جزئية، ومن المرجح أن تعود تلك البورصات للانطلاق مجدداً مع مطلع الأسبوع المقبل.

وأشار إلى أن ظهور توقعات بهبوط الأسهم الأمريكية بالعام المقبل قد يعزز من تحركات المحافظ الأجنبية بالاسواق الخليجية على المدى القصير.

ومن جانبه، توقع بنك "مورجان ستانلي" تراجع أداء الأسهم الأمريكية مقابل نظرائها من الأسواق الأخرى بحلول نهاية العام المقبل.

وأكد علي الحمودي أن أسعار الأسهم بالخليج بلغت مستويات مغرية للشراء، وامتلاكها يعتبر فرصة جيدة للاستثمار الأجنبي على المدى المتوسط ولا سيما الأسهم التي حققت أداءً تشغلياً جيداً في فترة التسعة أشهر الأولى من العام الجاري وتتأهب لتوزيعات نقدية جيدة مطلع العام المقبل.

Image result for Abu Dhabi Financial Market

وتوقع الحمودي أن تشهد الأسواق الخليجة إقبالاً غير مسبوق من قبل المحافظ الأجنبية بعد انتهاء طرح "أرامكو"، وسط استقرار الأوضاع الجيوسياسية بالمنطقة.

وانتهى بالأمس يوم الثالث من اكتتاب "أرامكو" بعد أن حددت الشركة يوم الأحد الماضي النطاق السعري للطرح الأولي وبداية فترة بناء سجل الأوامر لشريحة المؤسسات المكتتبة وشريحة المكتتبين الأفراد.

وتم تحديد النطاق السعري للطرح بين 30 ريالاً سعودياً إلى 32 ريالاً سعودياً للسهم الواحد. وسيكون الإعلان الرسمي عن سعر الطرح للأسهم المكتتب بها في 5 ديسمبر/ كانون الأول القادم.

اقتناص الفرص

من جانبه، قال محمد الميموني المحلل الفني بأسواق الأسهم لـ"مباشر"، إن الأسواق الخليجية تشهد حالياً المزيد من سحب السيولة بعيداً عن التوترات التجارية وذلك لاقتناص حصة في طرح عملاق النفط "أرامكو".

وأرجع الميموني الارتفاعات المتتالية التي يشهدها السوق السعودي إلى النظرة التفاؤلية للأسهم المدرجة والتي تؤكد مكاسب ووصول لمستويات سعرية كبرى في خلال الجلسات القادمة ولكن بعد انتهاء الطرح الأولى لـ"أرامكو".

Image result for Gulf Markets

ومن الناحية الفنية، أوضح محمد الميموني أن المؤشر العام للسوق السعودي "تداول" استطاع أن يتجاوز مستوى المقاومة الهامة عند 8020 نقطة ليغلق بالأمس عند 8045 نقطة، مشيراً إلى أنه من المرجح أن يتجاوز 8120 نقطة الأسبوع المقبل تقريباً.

وواصلت بورصة السعودية مكاسبها لليوم الثالث على التوالي لتنهي تعاملات الأمس على ارتفاع 0.6 بالمائة بدعم صعود أسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) بنسبة 2.4 بالمائة. وارتفاع سهم مجموعة صافولا 3.2 بالمائة.

ترشيحات:

تحليل.. طرح "أرامكو" يسحب البساط من بورصات الخليج