تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

الطريق إلى القمة.. كيف تحقق الدول "المعجزة الاقتصادية"؟

الطريق إلى القمة.. كيف تحقق الدول "المعجزة الاقتصادية"؟

  من: أحمد شوقي

مباشر: تعتبر احتمالات تحقيق الدول الفقيرة أو متوسطة الدخل نجومية "المعجزات الاقتصادية الآسيوية" خلال جيل أو جيلين، أو حتى ثلاثة، ضعيفة للغاية.

ونشر صندوق النقد الدولي في مدونة عبر موقعه الإلكتروني أنه في الفترة بين عامي 1960 و2014، لم يتمكن سوى 16 من الاقتصادات النامية في جميع أنحاء العالم من الدخول لقائمة الدول مرتفعة الدخل، وكان كثير منهم محظوظين باكتشاف النفط أو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وانحرفت معجزات هونج كونج وكوريا وسنغافورة - وكذلك اليابان وألمانيا والولايات المتحدة من قبلهم، عن وصفات النمو المعروفة وهدفت بدلاً من ذلك إلى تجاوزها.

وما كان يجمع هذه الدول هو الطموح والمساءلة والقدرة على التكيف، لقد سعوا لتحديث صناعات متطورة تفوق بكثير قدراتهم وخبراتهم التكنولوجية السابقة، وركزوا على بناء اقتصادات قوية مدعومة بالتصدير، كما أنشأوا شركات تنافسية للغاية.

وكانت النجاحات القوية لهذه الاقتصادات نتيجة لشراكات فريدة من نوعها بين القطاعين العام والخاص، مع تدخل الدولة لإزالة العقبات أمام السوق.

وبالإضافة إلى ذلك، ابتكرت الشركات، وتعهدت بالمساءلة عن الدعم الذي تلقته.

كانت العملية عبارة عن سياسة صناعية "حقيقية"، أو بشكل خاص سياسة التكنولوجيا والابتكار أو "تي.أي.بي" والتي نجحت في بناء قطاعات متطورة دعمت نموًا اقتصاديًا مرتفعاً ومستدامًا وأفادت في النهاية مجتمعاتهم كلها.

ويعتمد صنع "المعجزة" بشكل أساسي على قفزة تكنولوجية مبكرة نحو الصناعات المتطورة.

وقامت هذه الدول ببناء سمعتها الاقتصادية من خلال المجازفة، حيث دخلوا الصناعات - أجهزة الكمبيوتر والإلكترونيات والأدوية والنقل والآلات - ولم يكن لديهم خبرة سابقة ولا توقع معقول أنها ستنجح، لكنهم تجاوزوا أحلام أي شخص.

ليس من السهل تكرارها

لكن "المعجزات" كانت بالفعل حالات شاذة، بالنسبة لمعظم بقية العالم كانت تجربة التنمية في نصف القرن الماضي إلى حد كبير بمثابة سجل للطموحات المختلطة والفرص الضائعة في محاولة تنفيذ مبادئ سياسية التكنولوجيا والابتكار.

وبالنسبة للجزء الأكبر، اعتمدت غالبية الدول في جميع أنحاء العالم أول فئتين من الفئات الثلاث التالية لكنها كانت أقل بكثير من اقتصادات "المعجزة الآسيوية".

نهج الزحف "النهج التدريجي": هذا النهج ينتهج الوصفة المعايرية للنمو والتي تشمل تحسين بيئة الأعمال، وإعادة هيكلة المؤسسات والبنية التحتية، والحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي، والاستثمار في التعليم العام، وتقليل التدخلات الحكومية إلى حد كبير، هذا النهج هو أدنى مستوى من "تي.أي.بي".

بشكل عام، لا ينتج عن هذا النهج نمواً مرتفعاً مستداماً، لكنه يؤدي إلى نمو منخفض نسبيًا، كما أن أي اقتصادات تتبع هذا المسار غالباً لا تلحق بالدول المتقدمة.

وتعمل هذه السياسات في الغالب على إصلاح "إخفاقات الحكومة"، لكنها تفشل في إصلاح "إخفاقات السوق"، خاصةً في تطوير القطاعات المتطورة قيما يتعلق بالميزة النسبية (قدرة أي جهة اقتصادية على إنتاج السلع والخدمات بتكلفة فرصة بديلة أقل من الجهات الفاعلة الاقتصادية الأخرى).

نهج الوثب: يتم التركيز في هذا النهج غالباً على جذب الاستثمار الأجنبي المباشر في الصناعات المتطورة، و(أو) تسلق سلم الجودة حول الصناعات القائمة مثل السلع الأساسية (مثل ماليزيا وشيلي).

وقد يوفر هذا النهج نموًا مرتفعًا نسبيًا يؤدي إلى الدخول في فئة الدخل المتوسط ، ولكن من غير المحتمل أن ينقل الاقتصاد إلى وضع الدخل المرتفع خلال بضعة أجيال، أي خلال فترة حياة وافد جديد إلى القوى العاملة.

وبالإضافة إلى الوصفة المعيارية للنمو، فإن السياسات النشطة لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر في الصناعات التحويلية وغيرها وتطوير الصناعات حول قطاعات المزايا النسبية قد تؤدي إلى "الوثب".

استهدف القمر (الابتكار والاستباقية): المعجزات الآسيوية هي نتيجة لهذا النهج لسياسة التكنولوجيا والابتكار، وتتألف من تدخل الدولة لإصلاح إخفاقات السوق بحيث يمكن للشركات المحلية المتنافسة في الصناعات المتطورة ذات التقنيات المحدودة أن تتطور.

قد تنجم إخفاقات السوق عن عدم دمج الشركات بالكامل لمكاسب الإنتاجية من دخول القطاع، أو عدم الحصول على تعويض عن الاستثمار الذي يفيد أيضًا الشركات الأخرى، وهذا يمنع الشركات من دخول القطاعات المتطورة.

ويتجاوز دور الدولة هنا توفير معيار لتطوير البنية التحتية العامة، وتسهيل التعليم وتشجيع بيئة تجارية مواتية.

ومن خلال الاستباقية، يمكن للدولة أن تزيد من احتمالات النجاح وتهيئة الظروف المواتية للشركات لدخول القطاعات المتطورة، والمنافسة على الصعيدين المحلي والدولي، وتنمية بيئة يمكن أن تدعم استمرار النمو المرتفع في المستقبل.

نهج متزامن

يكمن نجاح سياسة التكنولوجيا والابتكار في تصرفات كل من الدولة والقطاع الخاص، حيث أن الاقتصاد يحتاج إلى كلاً من الجناحين، الدولة والسوق، لتحقيق نمو مستدام.

ويعتمد صنع المعجزة بشكل أساسي على قفزة تكنولوجية مبكرة نحو الصناعات المتطورة - معظمها في التصنيع - بقيادة الشركات المحلية.

ومثال "المعجزات الآسيوية" في تحديد وتنفيذ المبادئ الثلاثة لسياسة التكنولوجيا والابتكار، يقدم خارطة طريق واعدة لدول أخرى لمحاكاة رحتها إلى النجاح الاقتصادي.