تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تحليل.. طرح "أرامكو" يسحب البساط من بورصات الخليج

تحليل.. طرح "أرامكو" يسحب البساط من بورصات الخليج
متعامل يتابع أسعار الأسهم السعودية، الصورة أرشيفية

من: محمود جمال

مباشر: قال محللون لـ"مباشر" إن الإقبال الكثيف للمحافظ الاستثمارية المملوكة للأفراد بالخليج على اقتناص حصة من طرح عملاق النفط السعودي "أرامكو" سحب بساط السيولة من أسواق المال بالمنطقة؛ وبالتالي دفعها للتباين بنهاية تعاملات الأمس وهو ما يُنبئ باستمرار نفس الأداء بجلسة اليوم الثلاثاء.

ومع انتهاء اليوم الثاني من اكتتاب "أرامكو"،  وأكدت رانيا نشار الرئيسة التنفيذية لمجموعة سامبا المالية، أن الإقبال من الأفراد على الاكتتاب في أسهم أرامكو غير مسبوق، من حيث حجم أو الإقبال.

ويوم الأحد الماضي، حددت شركة "أرامكو" النطاق السعري للطرح الأولي وبداية فترة بناء سجل الأوامر لشريحة المؤسسات المكتتبة وشريحة المكتتبين الأفراد. وتم تحديد النطاق السعري للطرح بين 30 ريالاً سعودياً إلى 32 ريالاً سعودياً للسهم الواحد. وسيكون الإعلان الرسمي عن سعر الطرح للأسهم المكتتب بها في 5 ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وبنهاية جلسة أمس الاثنين، تباين أداء بورصات الخليج حيث ارتفعت السوق السعودية ليتجاوز مؤشرها العام مستوى 8 آلاف نقطة بدعم أسهم المصارف. فيما تراجعت أسواق الإمارات بفعل أسهم القطاع العقاري.

قرار استثماري

وقال المستشار الاقتصادي إبراهيم الفيلكاوي لـ"مباشر" إن طرح أسهم "أرامكو" كثير من مستثمري من أسواق الخليج والإمارات تحديداً وذلك لعدة عوامل أولها اتفاق الآراء على مدى مطابقته لأحكام الشريعة الإسلامية، وهو من الأمور الهامة لبناء القرار الاستثماري بالنسبة للمتعاملين ببورصات المنطقة.

وأعلنت شركة "أرامكو" في وقت سابق عن طرح 1.5 بالمائة من أسهمها، ما يعادل 3 مليارات سهم؛ وهو ما يعني أن قيمة الطرح العام الأولي قد يصل إلى نحو 96 مليار ريال، ما يعادل نحو 25.6 مليار دولار، وهو ما قد يجعله الأكبر بالعالم.

وأضاف الفيلكاوي أن طرح "أرامكو" أيضاً يحمل مزايا أخرى جذبت مستثمري أسواق المنطقة الأفراد، ومنها التوزيعات التي تعهدت الشركة رسمياً بتوزيعها مما جعله ملاذاً للمتعاملين بالأسهم على المدى المتوسط والطويل بالخليج.

Image result for gulf stock markets

وكشفت شركة- أرامكو- شهر سبتمبر/ الماضي عن اعتزامها توزيع أرباح نقدية على المساهمين بقيمة 75 مليار دولار (281.25 مليار ريال) خلال عام 2020.

ووزعت أرامكو، خلال النصف الأول من العام الجاري، 46.39 مليار دولار (173.96 مليار ريال)؛ شملت 26.39 مليار دولار  (98.96 مليار ريال) توزيعاً عادياً، إلى جانب 20 مليار دولار (75 مليار ريال) توزيعاً خاصاً.

وأشار إبراهيم الفيلكاوي إلى أن طرح "أرامكو" أيضاً أكد على جاذبيته من حيث موعد الإدراج السوق السعودي والذي من المرجح أن يكون في أقرب وقت بعد انتهاء الطرح لتكون تجربة طرح ناجحة، مقارنة بالاكتتابات الأولية التي تمت ببورصات الخليج في وقت سابق من العام الجاري.

مستويات السيولة

ومن جانبه، قال المدير التنفيذي لشركة في أي ماركتس "مصر" لـ"مباشر" إن المستويات المنخفضة بالسيولة التي نشهدها بالأسواق الخليجية رغم الارتفاعات الطفيفة متوقعة مع بدء اليوم الثاني من طرح "أرامكو".

وأوضح أحمد معطي أن طرح "أرامكو" كان ينتظره الكثير من المحافظ الاستثمارية بالأسواق، وفي المقابل استوعبت البنوك ذلك الطلب الضخم المتوقع بالطرح، وقامت بنوك سعودية بالتسويق لقروض للعملاء للمساعدة في تمويل استثماراتهم للدخول في اكتتاب أرامكو، مع توسع البعض في الإقراض إلى أربعة أمثال السقف المعتاد.

وبين أن  البنوك قادرة على زيادة الحد الأقصى لأنها ستحتفظ بالأسهم نيابة عن العملاء كضمان. كما حددت أرامكو السعودية نطاقاً سعرياً لإدراجها والذي قدر بين 1.6 و1.7 تريليون دولار، أي أقل من الـ تريليوني دولار التي كان ولي العهد السعودي يستهدفها سابقاً، بما قد يجعله رغم ذلك أكبر طرح عام أولي في العالم.

وأكد أحمد معطي أن نجاح اكتتاب "أرامكو" المرتقب والذي يتوقعه الكثير سيدفع الأسواق الخليجية للصعود والمكاسب الكبرى حيث ستزيد شهية المخاطرة لدى المستثمرين حول العالم والمواطنين المحللين للاستثمار في أسهم المنطقة.

Image result for gulf stock markets

نظرة فنية

ومن الناحية الفنية، أوضح محمد عبد الهادي المحلل الفني بأسواق الأسهم لـ"مباشر"، أن البورصات الخليجية خلال الأسبوع الجاري سوف تتحرك حركة عرضية مع ارتفاعات طفيفة لبعض الأسهم الكبرى نظراً لترقب تطورات اكتتاب أرامكو السعودية.

وأوضح أن مؤشر السوق السعودية وتجاوزه مستوى 8000 نقطة بدعم أسهم كبرى مثل "الراجحي" سيدفعه اليوم لمواجهة مستوى 8020 نقطة والذي في حال اجتيازه سيصل إلى مستوى 8120 نقطة.

وأشار إلى أن أي ارتفاع مرتقب بالسوق السعودي سيكون "مضاربي" وسيأتي بدعم من أسهم المصارف التي لا تزال تحمل مقومات جذب خاصة مع استمرار تداولها عند مستويات مغرية مع تحقيق نتائج فصلية جيدة.

وأوضح أن مؤشر بورصة السعودية  اختبر بالأمس مستوى ٧٩٠٠ نقطة والارتكاز ٧٧٣٥ مع التحرك العرضي نتيجة تسييل بعض المحافظ الدخول في اكتتاب أرامكو، مشيراً إلى أنه على المستوي العام السوق صاعد.

أما عن ثاني أكبر سوق بدول الخليج وهو سوق دبي فلايزال يتحرك ما بين مستويات ٢٦٥٠ إلى ٢٧٠٠ وخاصة مع احتفاظ أسهم البنوك بنتائج أعمال قوية.

وأشار محمد عبد الهادي  أن سوق الكويت من المحتمل أن يتجه أيضاً حركة عرضية في الاتجاه الهابط خلال الأسبوع بين ٦١٥٠ و٦٢٠٠ نقطة وذلك مع التغيرات الوزارية الواسعة بالبلاد.

وأكد عبد الهادي أن الأسبوع الجاري مع استقبال اليوم الثالث من اكتتاب "أرامكو" أكبر شركة إنتاج نفط في العالم ولمدة 13 يوماً تقريباً أخرى فإن من المتوقع أن تشهد الأسهم الخليجية مزيداً من التباين والاتجاه إلى الأداء العرضي.

وأوضح أن الاتجاه لذلك الأداء يأتي مع انخفاض طفيف نتيجة لتسييل بعض المحافظ الدخول في الاكتتاب الضخم الذي تشهده المملكة العربية السعودية والمنطقة حالياً.

ترشيحات:

محللون: توقعات بإقبال كبير على طرح أرامكو السعودية

 هل يحق للمقيمين في السعودية والخليج الاكتتاب في أرامكو؟

بدء اكتتاب أرامكو والخطاب السنوي للملك أبرز أخبار "مباشر" بالسعودية..اليوم

 مسح..تعاملات الأجانب بسوق دبي تتجه للشراء على النقيض من أبوظبي

 الصفقات المليارية بـ"دبي للطيران" تتصدر نشرة (مباشر).. اليوم