تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

شرارة صعود مرتقبة بأسواق الخليج.. والنتائج المبشرة تلوح بالأفق

شرارة صعود مرتقبة بأسواق الخليج.. والنتائج المبشرة تلوح بالأفق
متعامل يتابع أسعار الأسهم السعودية، الصورة أرشيفية

من: محمود جمال

مباشر: توقع محللون لـ"مباشر" أن تتزايد وتيرة عمليات الشراء الانتقائي للأسهم القيادية ببورصات الخليج في جلسة اليوم الاثنين تزامناً مع تحقيق القطاع البنكي وبعض الشركات الكبرى تحسن بالنتائج، رغم استعداد بعض المتداولين توفير السيولة للمشاركة في طرح عملاق النفط "أرامكو".

وتباين أداء أسواق الخليج في نهاية جلسة أمس الأحد حيث ارتفع مؤشر السوق السعودية للجلسة الثانية على التوالي بدعم أسهم المصارف والتي حققت نمواً بالأرباح الفصلية بنسبة 13 بالمائة، فيما هبط سوق دبي بضغط من الأسهم العقارية وفي مقدمتها "إعمار للتطوير".

شهية المستثمرين

وقال المدير التنفيذي لدى شركة أي ماركتس "مصر" في حديث لـ"مباشر"، إن النظرة الإيجابية لأسواق الخليج من قبل الصناديق الاستثمارية ستتزايد ولا سيما بعد أن أعلنت شركة النفط الكبرى "أرامكو" تفاصيل جديدة عن الطرح.

وأضاف أحمد معطي أن إعلان "أرامكو" عن تفاصيل أكثر عن الطرح فتح شهية المستثمرين الأجانب في جلسة الأمس وخصوصاً بالسوق السعودي الذي شهد عمليات شراء مؤقت قد ترتفع وتيرتها في جلسة اليوم.

وتوقع أن تعود السوق السعودية قبل نهاية الأسبوع وتحديداً بجلستي الثلاثاء والأربعاء القادمين إلى التراجع وذلك لتجهيز بعض المحافظ الاستثمارية السيولة للمشاركة في الطرح الأضخم بتاريخ المنطقة.

وفي وقت متأخر يوم السبت الماضي، أعلنت شركة أرامكو السعودية تخصيص عدد من أسهم الطرح تعادل نسبتها 0.5 بالمائة ما يعادل مليار سهم كحد أعلى من إجمالي أسهمها الشركة لشريحة المكتتبين الأفراد. ويبلغ عدد أسهم الشركة 200 مليار سهم، برأسمال 60 مليار ريال، بدون قيمة اسمية.

وستبدأ فترة اكتتاب الأفراد والمؤسسات ستبدأ اعتباراً من 17 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وتنتهي في 28 من الشهر ذاته للأفراد، فيما ينتهي اكتتاب المؤسسات 4 ديسمبر/ المقبل. وسيتم الإعلان عن السعر النهائي للطرح وتخصيص الأسهم النهائي للمؤسسات والأفراد المكتتبين في 5 ديسمبر/ المقبل.

وأشار أحمد معطي إلى أن بعض المحافظ الاستثمارية الأخرى والتي تملكها بعض البنوك بالأسواق لاقتناص الفرص التي تتزايد يومياً بعد يوم في ظل انخفاض مكررات الربحية للأسهم الكبرى وظهور نتائج مبشرة لبعض الشركات الكبرى.

ومكرر الربحية من المؤشرات التي تساعد المستثمر على معرفة إذا ما كان السعر جيداً للشراء أم لا، فكلما كان أقل من عشر مرات كلما كان السعر آمناً للشراء، إلا أنه على الرغم من ذلك لا يجب أخذ هذا المؤشر منفرداً، ولكن لا بد من النظر إليه مع المؤشرات الأخرى للشركة.

Image result for ‫السوق السعودي‬‎

نتائج مبشرة

وبعد نهاية جلسة أمس وخصوصاً بأسواق الإمارات كشفت بعض الشركات الكبرى عن نتائج مبشرة، حيث أعلنت شركة إعمار العقارية أكبر مطور عقاري بالشرق الأوسط عن  قفزة كبرى في أرباحها خلال الربع الثالث من العام الجاري، مقارنة بأرباحها في الربع المُماثل من عام 2018.

وسجلت الأرباح نمواً بنسبة 20بالمائة لتبلغ 1.33 مليار درهم إماراتي بنهاية الربع الثالث من عام 2019، مقابل 1.11 مليار درهم إماراتي في نفس الفترة من العام الماضي، وفقاً لبيان صحافي للشركة. وارتفعت إيراداتها بنسبة 14بالمائة على أساس سنوي لتصل إلى 6.07 مليار درهم إماراتي .

وأشارت الشركة في بيان رسمي إلى أن ارتفاع الأرباح يؤكد إلى اهتمام المستثمرين الأجانب المتواصل بالمشاريع السكنية والتجارية، إلى جانب المشترين الجدد للمنازل للمرة الأولى والذين يدخلون سوق العقارات في الإمارات العربية المتحدة.

كما أعلنت العربية للطيران، أول وأكبر شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اليوم عن تسجيل نتائج مالية وتشغيلية قوية خلال الربع الثالث من السنة المالية الجارية والمنتهي بتاريخ 30 سبتمبر 2019، مواصلةً بذلك أداءها القوي والمستدام.
 

وسجلت "العربية للطيران" أرباحاً صافية قياسية بلغت 471 مليون درهم إماراتي خلال الأشهر الثلاثة المنتهية بتاريخ 30 سبتمبر 2019، بزيادة نسبتها 57 بالمائة مقارنة بـ 300 مليون درهم إماراتي خلال نفس الفترة من العام الماضي.

ومن جانبه، قال نائب رئيس مجلس إدارة مباشر كابيتال هولدنج إن استقرار الأوضاع الجيوسياسية في ظل الأنباء الجيدة عن طرح "أرامكو" سيرفع أجواء التفاؤل بأسواق المنطقة.

وأوضح إيهاب رشاد أن نتائج الشركات وخصوصاً القيادية والتي كشفت مؤخراً بالإمارات عن نتائج جيدة ولاسيما "إعمار" ستكون محفزاً للمحافظ الأجنبية التي بدأت تتحرك في اتجاه الشراء مؤخراً باقتناص الفرص الاستثمارية المتاحة بالأسهم القيادية.

Related image

وأضاف رشاد  أن الارتفاعات التي شهدتها مؤشرات الأسواق العالمية مؤخراً، أدت إلى تحفيز الاستثمار الأجنبي والمؤسساتي بالأسواق الخليجية وذلك بالتزامن مع اقتراب إنهاء الاتفاق المبدئي بشأن النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وقالت متحدثة باسم البيت الأبيض، الجمعة الماضية وفقاً لـ"رويترز"، إن رسوماً جمركية قد تُلغى في ظل اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين إذا تم التوصل إلى توافق، مشيرة إلى تفاؤل بشأن إبرام اتفاق نهائي لكن دون أن تذكر تفاصيل.

وأكد رشاد أن المستويات المغرية التي وصلت إليها الأسهم أدى إلى عودة المتداولين للأسهم التشغيلية التي تتمتع بأداء مالي قوي، لافتاً إلى أن موسم التوزيعات السنوية بوصلة رئيسية للمستثمرين طويلي الأجل بالأسهم وخصوصاً غير الراغبين في المشاركة بالطرح.
 

وعن السوق السعودي، توقع  رشاد أن يستمر قطاع البنوك في الارتفاع مما يدعم التحرك الإيجابي للمؤشر العام لـ"تداول"، موضحاً أن المؤشر العام يواجه حالياً مقاومة عند 7925 نقطة وتجاوزها سيعزز من فرص ارتفاعه بالقرب من 8300 نقطة.

ترشيحات:

بعد تفاصيل جديدة بشأن "أرامكو".. كيف تبدو ملامح الأسواق الخليجية؟