تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

بورصة أبوظبي تصدر تصريحاً هاماً بشأن الشركات الخاسرة

بورصة أبوظبي تصدر تصريحاً هاماً بشأن الشركات الخاسرة
متعاملون يتابعون أسعار الأسهم بقاعة سوق أبوظبي للأوراق المالية

أبوظبي - مباشر: أكد الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية بالإنابة، أن الشركات الخاسرة في السوق ستوضع تحت الرقابة لفترة معينة.

وأشار خليفة سالم المنصوري في تصريحات على هامش منتدى مهرجان أبوظبي للتكنولوجيا المالية "فينتك أبوظبي" 2019 أمس إلى أن الشركات الخاسرة غير المدرجة لن يسمح بإدراجها في السوق المالي.

وعلى صعيد ذلك، أصدرت هيئة الأوراق المالية والسلع الإماراتية أمس قراراً جديداً ينظم الآلية الخاصة بالتعامل مع الشركات المدرجة بالأسواق المالية المحلية في حال بلوغ خسائرها المتراكمة 20 بالمائة فأكثر من رأسمالها.

وتضمن قرار الهيئة خطة معالجة الخسائر المتراكمة والإجراءات المرتبطة بها على الشركات المساهمة العامة المحلية فقط؛ وفقاً لبيان.

ووفقاً للقرار ألزمت الهيئة الشركات التي تبلغ خسائرها نسبة 20 بالمائة إلى أقل من 50 بالمائة من رأسمالها المصدر.

وسيتضمن إفصاحها عن بياناتها المالية المرحلية أو السنوية، تحليلاً تفصيلياً للخسائر المتراكمة، ومقدارها ونسبتها إلى رأس المال، والأسباب الرئيسة التي أدت إلى بلوغ هذه الخسائر المتراكمة والإجراءات التي سيتم اتخاذها لمعالجتها.

وفي قرار غير مسبوق، أعلن سوق دبي المالي مؤخراً عن تطبيق إجراءات جديدة بخصوص الشركات المساهمة المدرجة التي سجلت خسائر متراكمة أدت لتآكل نسبة ملحوظة من رأسمالها.

ووفقاً لبيان رسمي؛ فإنه وبموجب ذلك القرار سيتم تلوين الشركات بأعلام حمراء وصفراء بشاشات التداول بسوق دبي المالي لتلك النوعية من الشركات تنفيذاً لتوجيهات هيئة الأوراق المالية والسلع الإماراتية التي أصدرتها مؤخراً بهذا الشأن وذلك بهدف حماية المستثمرين.

وتلك الخطوات تؤكد أن الجهات الرقابية المسؤولة عن أسواق الأسهم بدولة الإمارات تسعى لتقديم خدمات مميزة تستهدف جذب المتداولين والمحافظة على أموالهم وتسهيل الحصول على الأرباح لتأكيد شعار "المستثمر أولاً" ولتنافس البورصات العالمية في تقديم الخدمات ذاتها لمستثمري العالم.

ترشيحات:

بيان مهم من "ديار للتطوير" بشأن الخسائر المتراكمة

تحذير مهم من هيئة الأوراق المالية والسلع الإماراتية

الأوراق المالية الإماراتية تصدر قراراً جديداً بشأن الشركات