تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

بورصات الخليج.. فرص مغرية بالسعودي والإماراتي.. والكويتي يتقدم بثقة

بورصات الخليج.. فرص مغرية بالسعودي والإماراتي.. والكويتي يتقدم بثقة
متعاملون يتابعون أسعار الأسهم السعودية

من: محمود جمال

مباشر: توقع محللون لـ"مباشر" أن تواصل الأسهم الإماراتية في جلسة اليوم الخميس الارتفاعات التي تشهدها منذ مطلع الأسبوع وسط ترقب المستثمرين للمزيد من نتائج الشركات الكبرى الإيجابية، لافتين إلى أن أسواق السعودية والكويت تعرض فرصاً مغرية للشراء.

وبنهاية جلسة أمس الأربعاء، أغلقت الأسواق الخليجية على ارتفاع طفيف وفي صدارتها السوق السعودي الذي ارتفع 0.5 بالمائة بعد استمرار الهبوط لسبع جلسات متتالية.

فرص مغرية

وقالت المحللة الفنية بأسواق المال لـ"مباشر" إن الأسهم السعودية أصبحت توفر فرصاً مغرية للشراء بعد هبوط استمر للجلسة السابعة على التوالي.

وأوضحت منى مصطفى أن تلك الفرص لا تجد عمليات شراء قوية في الوقت الحالي لسبب رئيسي وهو أن المستثمرين متأثرون بترقب طرح أرامكو السعودية.

ووفقاً لتقارير صحفية، فإن طرح "أرامكو" سيكون بحصة 3% من رأسمال الشركة، وهو ما يقدر بنحو 60 مليار دولار. والإعلان عن تفاصيل طرح عملاق النفط السعودي سيكون خلال الأيام المقبلة.

وأشارت مصطفى إلى أن الطرح دفع بعض المحافظ للاحتفاظ بسيولة خارج السوق وهو ما يؤثر بشكل كبير على السوق السعودي.

وأكدت أن السوق من الناحية الفنية يمر بمرحلة تصحيح مستحقة شارفت على الانتهاء، مبيناً أن انتهاء تلك المرحلة ستكون من المرجح عند بلوغه مستوى 7250 نقطة.

وأغلقت الأسهم السعودية في جلسة أمس على ارتفاع ويكسر سلسلة التراجعات التي استمرت سبعة جلسات متواصلة ، ليعود المؤشر العام فوق مستوى 7500 نقطة.

وأضافت منى مصطفى أن السوق حالياً لا تزال ضمن المسار التصحيحي وستواجه مقاومة عند 7589 نقطة، لافتاً إلى أن تجاوزها سيخفف من الضغوط البيعية على الأسهم.

وقالت  إن الضغوط البيعية ستتلاشى تماماً في الفترة المقبلة حال ظهور معطيات إيجابية داخلية وأبرزها وأولها أداء الشركات الكبرى وفي مقدمتها البنوك بنهاية الربع الثالث من العام الجاري.

وأشارت إلى أنه على الرغم من الهبوط الذي من المتوقع أن يستمر إلى الأسبوع المقبل إلا أن هناك  بعض المحافظ تقتنص الفرص المغرية بالفعل الموجودة بالسوق وذلك عبر شراء الأسهم التي وصلت لأسعار متدنية لم نرها من فترة كبيرة بالسوق السعودي.

وأكدت منى مصطفى أن الاقتصاد السعودي يشهد أداءً قوياً ولاسيما القطاعات غير النفطية ويدعم ذلك نظرة المستثمر الأجنبي للسوق المالي وللدولة ككل وذلك وسط موجات إصلاح اقتصادي وإقرار مشاريع مهمة بقطاع الترفيه وإقرار تأشيرة سياحية.

وقالت إن ما يؤكد النشاط الذي يشهده القطاع الغير النفطي هو التوسع الذي تسعى اليه شركات كبرى بالقطاع مثل "جرير" و"إكسترا" و"ساكو".

Image result for ‫سوق الاسهم الإماراتية‬‎

شراء انتقائي

وقال المدير التنفيذي لشركة في أي ماركتس "مصر" لـ"مباشر" إن الأسواق الإماراتية تشهد أداءً فاق التوقعات مع توجه المستثمرين لعمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية والمنتقاة، قامت بها المؤسسات والمحافظ الأجنبية.

وأوضح أحمد معطي أن عمليات الشراء استمرت في اقتناص الفرص المتاحة وسط حالة من التفاؤل تزامنت مع بدء ماراثون إعلان الشركات المدرجة للنتائج الفصلية. وخلال الأيام الماضية أعلنت بنوك كبرى عن نمو أرباحها بنهاية الربع الثالث ما فتح شهية المستثمرين للشراء.

وأوضح معطي أن السوق الإماراتي هذا الأسبوع تجاهل المخاوف الجيوسياسية بالمنطقة وتجاوب بشكل كبير مع النتائج الإيجابية للشركات والاتفاقيات الاقتصادية التي عقدتها كبرى الكيانات خلال زيارة الرئيس الروسي للإمارات.

وأكد معطي أن سيطرة النزعة الشرائية على أسهم دبي جاءت للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة، بالتزامن مع بلوغ معظم الأسهم لمستويات سعرية مغرية للشراء.

Image result for ‫أسواق الأسهم الكويتية‬‎

عودة الأمير تنعش "الكويتي"

قال المُحلل الفني لسوق المال بدار البدر لـ"مباشر"، إن هناك 3 عوامل رئيسية ساهمت في صعود البورصة اليوم وتحسن حركة التداولات.

وقال البدر إن عودة أمير الكويت اليوم من الولايات المتحدة الأمريكية بعد إجراء فحوصات طبية ناجحة، كان له مفعول السحر على أداء البورصة والمؤشرات والتداولات بشكل عام.

وأوضح البدر أن استقرار الأوضاع السياسية بوجود سمو أمير البلاد أعطى حالة من الثقة والتفاؤل لدى عموم المتداولين بالبورصة، وهو ما انعكس بشكل إيجابي على السوق.

وأضاف أن العامل الثاني الذي دفع البورصة للصعود اليوم هو حالة التفاؤل التي تسود أوساط المتداولين مع قرب إطلاق صانع السوق، والذي أشارت إليه بعض الصحف بأنه سيكون نهاية الأسبوع الجاري.

أما العامل الثالث، من وجهة نظر البدر، فيتمثل في عمليات الشراء الانتقائي التي صاحبت التداولات اليوم وخاصة على الأسهم القيادية وبعض الأسهم النشطة في السوق الرئيسي، في ظل الدخول في مرحلة الإعلان عن النتائج المالية للربع الثالث.

فنياً، قال البدر إن المؤشر العام للبورصة الكويتية اخترق اليوم حاجز المقاومة الهام عند مستوى 5750 نقطة وبفارق جيد، لينتقل إلى اختبار المقاومة التالية عند 5795، والتي إن نجح في اختراقها وانطلق فوق الحاجز المئوي التالي 5800 سيكون مُرشحاً للصعود إلى مستويات أبعد قد تصل به في الأسبوع المُقبل إلى 5870 نقطة.

ترشيحات:

5 عوامل تحدد بوصلة أسواق الخليج