تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

بعد خفض أسعار الغاز والبنزين.. كيف تتأثر بورصة مصر؟

بعد خفض أسعار الغاز والبنزين.. كيف تتأثر بورصة مصر؟
مقر بورصة مصر

من: هبة الكردي

القاهرة - مباشر: اتخذت الحكومة المصرية عدداً من القرارات الهامة بشأن أسعار الطاقة الخميس الماضي، مما قد يؤثر على أداء البورصة خلال جلسة اليوم الاثنين، أولى جلسات الأسبوع، باعتبارها مرآة الاقتصاد.

وقرر الوزراء المصري، إعادة تسعير الغاز الطبيعي بالنسبة للنشاط الصناعي ليكون 6 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية لصناعة الأسمنت، و5.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية لصناعات الحديد والصلب، والألومنيوم، والنحاس، والسيراميك والبورسلين.

كما أقرت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية في مصر، خفض سعر بيع منتجات البنزين بأنواعه الثلاثة في السوق المحلية بمقدار 25 قرشاً للتر.

وأكد محللو أسواق المال، استفادة بورصة مصر من قرار خفض أسعار الغاز بنحو 25 بالمائة، مع تجاهل خفض أسعار البنزين لضآلة قيمة الخفض، ولفت المحللون إلى أهمية جلسة اليوم، والتي يتحدد فيها اتجاه الفترة المقبلة بين استكمال جني الأرباح أو الارتفاع أعلى 14500 نقطة.

من جهته قال مدير علاقات العملاء في عربية أون لاين، إن المنطقة التي أغلق بها المؤشر الرئيسي لبورصة مصر الأسبوع الماضي بين 14220 نقطة و14380 نقطة لا يمكن بها تحديد الاتجاه.

وأوضح مايكل نجيب، أن جلسة اليوم هامة وتحدد اتجاه البورصة بالفترة المقبلة، لافتاً إلى أن كسر مستوى 14220 نقطة لأسفل يؤكد استمرار عمليات جني الأرباح؛ ومن ثم إلى مستوى 14000 نقطة.

وتابع: أمَّا في حالة كسر 14380 نقطة لأعلى، يكون المؤشر أمام مستوى المقاومة 14520 نقطة 

وعلى مستوى تأثر البورصة بقرارات خفض أسعار البنزين والغاز للمصانع، أشار نجيب إلى أن السوق استقبل قرار خفض الغاز بإيجابية اتضحت على أداء شركات الحديد خاصة.

وتوقع أن يستمر الأداء الإيجابي للخبر على القطاعات المرتبطة بالغاز، مستبعداً تأثر السوق بقرار خفض أسعار البنزين بقيمة 25 قرشاً.

وبحسب رصد أجراه "مباشر" من خلال استطلاع آراء مجموعة من خبراء مواد البناء بشركات الأبحاث، تبين تربع قطاع الحديد والصلب على عرش المستفيدين من خفض القرار، وحرمان قطاع الأسمنت من تلك الاستفادة نتيجة لأسباب خاصة بالقطاع.

ومن جهته، قال سعيد الفقي، إن المؤشر الرئيسي لبورصة مصر أغلق الأسبوع الماضي أعلى مستوى الدعم العام عند 14200 نقطة، متوقعاً تكوين مراكز شرائية في هذه المناطق استعداداً لأخذ عزم أقوى وإعادة التجربة على مستوى المقاومة عند 14500 نقطة.

وتوقع مدير فرع لدى أصول لتداول الأوراق المالية، أن يتمكن المؤشر من تجاوز مستوى المقاومة 14500 نقطة بنهاية الأسبوع الجاري.

وعلى مستوى مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة، أشار الفقي إلى أن ثباته أعلى مستوى 520 نقطة يعد إيجابياً ويدفعه لاستكمال الصعود لمستويات 540 نقطة خاصة أن أسعار الأسهم جاذبة للشراء، وتعد فرصة جيدة للاستثمار خلال الفترة المقبلة.

وأنهت مؤشرات البورصة المصرية تداولات جلسة الخميس على تباين وسط مشتريات المستثمرين المصريين ومبيعات الأجانب والعرب، وهبط المؤشر الرئيسي إيجي إكس 30 بنسبة 1.14% (بالقرب من حاجز 14200 نقطة) عند مستوى 14217.81 نقطة.

ترشيحات:

الهجرة: النائب العام طلب من السعودية إعادة التحقيق بقضية المهندس المصري

بعد موجة الارتفاع.. هل وصل الجنيه المصري للذروة؟

مصر تلجأ لعاشر مواد إعلان المبادئ.. بعد فشل مفاوضات سد النهضة