تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

زراعة الشعر بتقنية السفير

زراعة الشعر بتقنية السفير

 

بالرغم من انتشار صرعة حلاقة الشعر بالكامل بين الشباب في هذه الأيام لكن ما زال الاهتمام بالشعر وتزيينه يشغل حيزاً كبيراً من اهتمام الناس ووقتهم بين الرجال أو النساء على حد سواء.

وبالنسبة لمن يعاني من تساقط الشعر فإن التخلص من نتائج تساقط الشعر وتجاوزها أمر بالغ الأهمية ولذلك اهتم الأطباء بالحد من تساقط الشعر أولاً ثم التغلب على آثار تساقط الشعر والمتمثل بالصلع، ولتحقيق ذلك ظهرت عمليات زراعة الشعر، وكانت النقلة النوعية في زراعة الشعر ظهور تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف، ثم عمل الأطباء على تطوير الأدوات والتقنيات المستعملة في عمليات زراعة الشعر فكان اكتشاف تقنية حجر السفير لزراعة الشعر إحدى تلك الحلول المبتكرة.

بداية من المفيد التعرف على ماهية حجر السفير؟

حجر السفير هو نوع من الأحجار الكريمة الموجودة في الطبيعة، واستعمل منذ القدم في صناعة المجوهرات، وكان السفير من الأحجار الكريمة المفضلة لدى الملوك والأغنياء لتزين المصاغات والتيجان.

ويتميز حجر السفير بالصلابة الشديدة وهو يأتي بالدرجة الثانية بالصلابة بعد الألماس (الألماس يعتبر أقسى مادة في الطبيعة) وبنيته مشابهة لبنية حجر الياقوت وهو موجود بألوان عدة، ويدخل في تركيبة حجر السفير معدن الكورندوم (أكسيد الألمنيوم) وهذا المعدن له خصائص مهمة تجعله مرغوبًا للاستخدام في العمليات الجراحية فهو لا يسبب حساسية لجسم الانسان ويحفز انتاج الكولاجين ولا يسمح بنمو البكتيريا على سطحه.

ولحجر السفير استعمالات عديدة: فما زال حجر السفير يستعمل في صناعة المجوهرات ويستعمل في صناعة بلور الساعات ولصنع النوافذ الصلبة في الأبراج العالية والصناعات الثقيلة.

ما هي زراعة الشعر بتقنية السفير:

يجيبنا مشفى فيرا كلينيك عن هذا السؤال، زراعة الشعر بتقنية السفير هي نوع من أنواع زراعة الشعر بالاعتماد على طريقة اقتطاف بصيلات الشعر من مناطق توافر الشعر (مؤخرة الرأس والجانبين) وتسمى المنطقة المانحة، ثم إعادة زراعة تلك البصيلات المقتطفة في المناطق التي تعاني من سقوط الشعر في الرأس وتسمى المنطقة المستقبلة.

وتقوم على فكرة فصل البصيلات بجهاز الميكروميتر المزود برؤوس من حجر السفير ويتم الفصل بنزع البصيلة مع ما يحيط بها من أنسجة، ثم إحداث ثقوب أو شقوق في المنطقة المستقبلة ليصار الى زرع البصيلات في تلك الشقوق.

ما هي الخطوات التي يتم بها زراعة الشعر بواسطة تقنية السفير:

تتم زراعة الشعر بتقنية السفير عبر خطوات عدة وهي لا تختلف (الخطوات) عن باقي عمليات زراعة الشعر التي تعتمد على طريقة زراعة الشعر بالاقتطاف بالرغم من اختلاف الأدوات التي يتم تنفيذ العملية بها.

التخطيط لعملية زراعة الشعر بتقنية السفير:

بعد اختيار المشفى الذي سيقوم بإجراء عملية زراعة الشعر يقوم الطبيب بتفحص حالة المريض من خلال الصور لتقدير حالة المريض ومدى حاجته من بصيلات الشعر المقتطفة لتحقيق النتيجة المرجوة من العملية.

 وتحديد التقنية الأنسب لاستعمالها في العملية وبعد وصول المريض الى المشفى تبدأ الخطوة التالية وهي:

التجهيز لزراعة الشعر:

يقوم الطبيب بالاطلاع على السجل الصحي للمريض والتعرف على الأدوية التي يداوم على تناولها وتحديد الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها في يوم العملية وفي الأيام الأولى للشفاء، ثم يتم إجراء فحصوات وتحاليل للتعرف على الحالة الصحية للمريض، وفي حال تم اعتماد استعمال تقنية السفير في عملية زراعة الشعر فيتم اطلاع على تكلفة العملية وعلى ميزات هذه التقنية وعلى مضاعفات علمية زراعة الشعر.

الخطوة التالية هي رسم خط الجبهة:

بعد دخول المريض إلى غرفة العمليات وهو مرتدي لباس العمليات الخاص يقوم الطبيب برسم ما يسمى خط الجبهة الأمامي وبمعنى آخر سيقوم بتقدير شكل الشعر وحدود وجوده بما يتناسب مع الشكل العام للوجه وقدرة المنطقة المانحة على إعطاء البصيلات الازمة، ويتم حلق شعر الرأس في عمليات زراعة الشعر بالاقتطاف ثم تعقيم فروة رأس المريض. أما في حالة اعتماد تقنية السفير لزراعة الشعر فمن الممكن حلاقة شعر الرأس ولكن لا ضرورة لذلك فمن المتاح اجراء عملية زراعة الشعر دون حلاقة شعر الرأس.

ثم يأتي بعد ذلك التخدير:

يتم اجراء عمليات زراعة الشعر عامة تحت تأثير المخدر الموضعي، ويتم تخدير المنطقة المانحة والمستقبلة من فروة الرأس، وأحيانا يتم وضع مخدر موضعي (كريم) لتخفيف ألم حقن التخدير، ثم لن يشعر المريض بألم أثناء خطوتي الاقتطاف والزرع.

الاقتطاف:

يقوم الطبيب باختيار بصيلات الشعر الأنسب والتي تتمتع بالصحة وغالبا ما يتم تميز البصيلات الصحيحة من خلال تمتعها بالمرونة وباللون الطبيعي ثم يتم فصل البصيلة من محيطها مع ما يلتصق بها من أنسجة بواسطة جهاز الميكروموتور المزود برؤوس من حجر السفير ولما يتميز به حجر السفير من حدة فلن يترك آثاراً شديدة في المنطقة المانحة.

فرز البصيلات وحفظها:

بعد حصد البصيلات يتم حفظها في سائل خاص الهايبوتيرموسول وذلك لتغذية البصيلات والحفاظ عليها من تأثير البكتيريا وتحفظ في درجة حرارة باردة وذلك للحفاظ على الخصائص الحيوية للبصيلات. 

ثم يتم فرز البصيلات بحسب خصائص كل بصيلة وعدد الشعرات الموجودة فيها.

ويمكن للمريض أن يحظى بفترة من الراحة بينما يتم الانتهاء من فرز بصيلات الشعر ثم لتبدأ الخطوة التالية.

فتح القنوات (الشقوق) المستقبلة لبصيلات الشعر:

يقوم الطبي بإحداث شقوق في المنطقة المستقبلة تمهيداً لزرع بصيلات الشعر في تلك القنوات، وباستخدام جهاز الميكروموتور وستسمح أحجار السفير من احداث شقوق لا يتجاوز قطرها 1.2 ملم مما يسمح للجراح بفتح شقوق متجاورة مما يسمح بإحداث 7000 قناة مما سيعطي كثافة عالية للشعر في المنطقة التي زرع بها الشعر كما أن الحدة التي يتمتع بها حجر السفير تتيح للجراح احداث شقوق بدرجة ميلان من 40 الى 45 درجة وتتيح له تقنية السفير التحكم في اتجاه الشقوق مما يعطي الشعر المزروع بعد نموه اتجاها متوافقا مع الشعر الطبيعي فتبدو نتائج عملية زراعة الشعر طبيعية.

ثم تتم الخطوة النهائية بزرع بصيلات الشعر:

يقوم الطبيب بوضع بصيلات الشعر في الشقوق التي تم فتحها وبالشكل الذي تم رسمه في المرحلة التحضيرية ليبدو الشعر بعد نموه طبيعيا ومتناسبا مع شكل الوجه وشكل الشعر الطبيعي، وبذلك تكون قد اكتملت عملية زراعة الشعر بتقنية السفير.

نتائج زراعة الشعر بتقنية السفير:

تعتبر جراحة زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف بمختلف أنواعها من الجراحات الآمنة فمضاعفاتها قليلة وليس لها خطورة على الصحة العامة للمريض وأيضا تعتبر من الجراحات ذات نسب عالية من النجاح إذ تبلغ نسبة نجاحها 95%. وعند استخدام تقنية السفير في زراعة الشعر فإن عملية الشفاء ستكون أسرع والقشور المرافقة لمرحلة الشفاء ستكون أقل لما يتمتع به حجر السفير من ميزات.

ماهي ميزات استخدام حجر السفير في عمليات زراعة الشعر:

نظرًا لما يتميز به حجر السفير من حدة فان الشقوق ستكون أصغر من مثيلاتها باستخدام تقنيات أخرى مما لا يسمح بحدوث ندبات بعد شفاء الجروح.

أيضًا حدة حجر السفير لا تلحق أذاً في أنسجة فروة الراس مما يقلل من ظهور القشور في مرحلة الشفاء مما سيتيح اختصار فترة الشفاء.

بسبب سطح حجر السفير الأملس وحدته الشديدة وسطحه الذي لا يتيح نمو البكتيريا يساهم في تسريع عملية الشفاء ولا يسبب حساسية في فروة الرأس.

سهولة إحداث الشقوق ستجنب الجراح حقن كميات كبيرة من السوائل تحت الجلد مما سيقلل من التورمات ويعطي المريض شعورا بالراحة.

تتيح تقنية زراعة الشعر بالسفيرعدم الحاجة لحلاقة الشعر أثناء العملية.

تصلح هذه التقنية لجميع أنواع الشعر.

دقة فتح الشقوق بحجر السفير والتي يمكن أن تكون بأقطار مختلفة بحسب أقطار الطعوم من بصيلات الشعر تتيح ثباتًا أكبر لبصيلات الشعر المزروعة مما يرفع من نسب المحافظة على البصيلات.

تتيح تقنية السفير للجراح فتح شقوق بأعداد أكبر من مثيلاتها من عمليات زراعة الشعر الأخرى مما سيرفع عدد البصيلات المزروعة ويعطي الشكل مظهرا طبيعيًا أكثر.

تقلل تقنية حجر السفير من العمل المطلوب إذ لا تحتاج أكثر من 7 ساعات في حين أن زراعة الشعر بتقنيات أخرى يحتاج الى 10 ساعات.

وبذلك نكون قد أجبنا على معظم تساؤلات الناس والتي من الممكن أن تكون دافعًا لإجراء عملية زراعة الشعر.