تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

رئيس الفيدرالي يتعهد بالحفاظ على نمو الاقتصاد الأمريكي

رئيس الفيدرالي يتعهد بالحفاظ على نمو الاقتصاد الأمريكي

مباشر: تعهد رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول باتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة، وسط مخاوف الركود العالمي.

وقال باول في خطاب معد مسبقاً خلال اجتماعات جاكسون هول، اليوم الجمعة: "سنعمل بالشكل المناسب للحفاظ على التوسع الاقتصادي".

وأكد باول أن الفيدرالي يظل حذراً مع تدهور الأوضاع الاقتصادية العالمية، رغم اعترافه بقوة الاقتصاد الأمريكي وأداءه الجيد مع تراجع البطالة.

وفيما يتعلق بالتفويض المزدوج لمجلس الاحتياطي الفيدرالي المتمثل في التوظيف الكامل واستقرار الأسعار، أضاف باول أن الاقتصاد الأمريكي قريب من كلا الهدفين.

وتابع رئيس الفيدرالي: "إن التحدي الذي يواجهنا الآن هو أن نفعل ما يمكن أن تفعله السياسة النقدية للحفاظ على التوسع بحيث تمتد فوائد سوق الوظائف القوية إلى عدد أكبر من أولئك الذين ما زالوا يعانون، بحيث يتمركز التضخم حول 2 بالمائة".

وأوضح باول أنه في حين أن السياسة النقدية تعد أداة قوية تعمل على دعم إنفاق المستهلكين واستثمار الشركات وثقة الجمهور، إلا أنها لا يمكن أن توفر قواعد ثابتة للتجارة الدولية.

وتابع رئيس الفيدرالي: "ومع ذلك، يمكننا أن نحاول أن ننظر من خلال الأحداث التي قد تمر، والتركيز على كيفية تأثير التطورات التجارية على التوقعات، وتعديل السياسة لتعزيز أهدافنا".

وذكر باول أن آفاق النمو العالمي آخذة في التدهور منذ منتصف العام الماضي، كما أن عدم اليقين في السياسة التجارية يلعب دورًا في التباطؤ العالمي وضعف الإنفاق الصناعي والرأسمالي في الولايات المتحدة.

وتأتي تصريحات باول في الوقت الذي أعلنت فيه الصين عزمها فرض تعريفات على سلع أمريكية بقيمة 75 مليار دولار بداية من الشهر المقبل رداً على الرسوم التي تخطط الولايات المتحدة تطبيقاها في الوقت نفسه.

وأشار باول إلى أن الاحتياطي الفيدرالي يبحث في طرق لمعالجة التطورات في المشهد الذي تغير بشكل كبير منذ بدء التوسع الاقتصادي قبل عقد من الزمن، قائلاً: "ندرس أدوات السياسة النقدية التي استخدمناها في أوقات الهدوء والأزمات".

وكان الاحتياطي الفيدرالي خفض معدل الفائدة لأول مرة في الشهر الماضي منذ الأزمة المالية العالمية، كما تتوقع الأسواق أن يقوم البنك المركزي بخفض آخر لتكاليف الاقتراض في سبتمبر/أيلول المقبل.