تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

بمكاسب 28 مليار دولار..كيف تجاوز أكبر صندوق سيادي تقلبات الأسواق؟

بمكاسب 28 مليار دولار..كيف تجاوز أكبر صندوق سيادي تقلبات الأسواق؟

من: سالي إسماعيل

مباشر: لم تمنع تقلبات أسواق الأسهم والسندات أكبر صندوق سيادي للثروة في العالم من تحقيق أرباح، لينجح بذلك في التغلب على اضطرابات الربع الثاني من عام 2019.

وتمكن صندوق الثروة السيادي النرويجي من تسجيل عوائد 3 بالمائة ما يعادل أرباح بقيمة 256 مليار كرونة (28.5 مليار دولار) في الثلاثة أشهر من أبريل/نيسان وحتى يونيو/حزيران الماضي.

وكان صندوق النرويج سجل عوائد بنحو 9.1 بالمائة أو ما يعادل أرباح 738 مليار كرونة نرويجية خلال أول ثلاثة أشهر من العام الجاري.

وحقق الصندوق الذي يتخذ من أوسلو مقراً له، عوائد ملحوظة في قطاعات الاستثمار المختلفة، لتبلغ 3 بالمائة على استثمارات الأسهم و3.1 بالمائة في قطاع الدخل الثابت أو السندات، و0.8 بالمائة على استثمارات العقارات غير المدرجة في البورصة.

وبنهاية الربع الثاني من عام 2019، فإن القيمة السوقية لصندوق الثروة السيادي في النرويج بلغت 9.162 تريليون كرونة (1.1 تريليون دولار تقريباً) بعد أن كانت قيمته السوقية 8.337 تريليون كرونة بنهاية يونيو/حزيران 2018.

وتستحوذ الأسهم على الحصة الأكبر من استثمارات الصندوق بواقع 69.3 بالمائة في حين أن استثمارات الدخل الثابت تشغل 28 بالمائة أما قطاع العقارات غير المدرجة فكانت الحيازة تقف عند 2.7 بالمائة.

الأسهم تكافح الاضطرابات

نجحت استثمارات الأسهم في تسجيل عوائد بنحو 3 بالمائة خلال الربع الثاني من 2019 على الرغم من الاضطرابات القوية التي تعرضت لها الأسواق على الصعيد العالمي.

وحقق الصندوق السيادي الأكبر حول العالم عوائد إيجابية في استثمارات الأسهم في ظل أداء فصلي متقلب، على حد تعبير التقرير الصادر عن الصندوق النرويجي.

وتأثرت أسواق الأسهم بالتطورات في المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين إضافة إلى الانخفاض في المؤشرات الصناعية والتي تسببت في عوائد أقل بالأسواق الناشئة.

لكن أسواق الأسهم العالمية ارتفعت بحلول نهاية الربع الثاني مدفوعة جزئياً باحتمالات مزيد من السياسة النقدية التوسعية في الأسواق المتقدمة.

وبالنظر إلى الوضع في الأسواق، فإن سوق الأسهم في أمريكا الشمالية شهدت عوائد بنحو 3.6 بالمائة في الربع الثاني، والتي تسحتوذ على 41.8 بالمائة من إجمالي استثمارات محفظة الأسهم في الصندوق.

أما الولايات المتحدة والتي تشكل أكبر سوق فردي يستثمر فيها الصندوق، فتشكل 39.6 بالمائة من استثمارات محفظة الأسهم، لتسجل عوائد 3.6 بالمائة أو ما يوازي 4.1 بالمائة بالعملة المحلية للنرويج.

وفي أسواق الأسهم الأوروبية والتي تمثل 33.4 بالمائة من محفظة الأسهم، سجلت عوائد بنسبة 4.1 بالمائة.

وأدارت المملكة المتحدة والتي تمثل أكبر سوق أوروبي للصندوق بحصة 8.7 بالمائة من محفظته الاستثمارية، عوائد 0.9 بالمائة أو ما يعادل 3.8 بالمائة بالعملة المحلية.

في حين أن الأسواق اليابانية والتي تشغل 8.3 بالمائة من إجمالي استثمارات محفظة الأسهم، فلم تحقق أية عوائد عند الحساب بالدولار الأمريكي بينما سجلت هبوطاً بنحو 2.2 بالمائة عند الحساب بالعملة المحلية.

كما أن أسواق الأسهم في آسيا وأوقيانوسيا والتي تمثل 21.9 بالمائة من استثمارات الأسهم، شهدت خسائر بنحو 0.1 بالمائة.

وكان الوضع بالسالب كذلك داخل سوق الأسهم الصينية، والتي تبلغ 3.8 بالمائة من محفظة الأسهم، حيث سجلت خسارة 4 بالمائة.

بينما حققت الأسواق الناشئة عوائد بقيمة 0.6 بالمائة، حيث شكلت تلك الأسواق 11.1 بالمائة من المحفظة.

وبالنسبة لأداء القطاعات، فإن أسهم شركات الصناعة كان الأفضل أداءً بالربع المنتهي في يونيو/حزيران الماضي بعوائد 4.5 بالمائة وهو ما يرجع إلى نتائج الأعمال القوية للشركات بالقطاع.

وجاء بعد ذلك قطاع السلع الاستهلاكية بعوائد 4.4 بالمائة على خلفية الطلب الإضافي السريع لبضائع المستهلكين كما أن الطلب القوي غير المتوقع للسلع الفاخرة في الصين دعم أداء القطاع.

وبصفة عامة، فإن كافة القطاعات سجلت عوائد إيجابية خلال الفترة المقارنة ما عدا قطاع النفط والغاز الذي سجل خسائر بنحو 1 بالمائة متأثر بأسعار النفط الآخذة في الهبوط والتقلبات السعرية على خلفية عدم اليقين حيال الطلب على الخام.

عوائد اسثتمارات الأسهم بالقطاعات في الربع الثاني - (المصدر: نورجس بنك)

وفيما يتعلق بأداء الشركات، فإن شركة التكنولوجيا مايكروسوفت كانت الأعلى حيازة لدى الصندوق خلال الربع الثاني من العام الجاري بقيمة 85.37 مليار كرونة، كما كان السهم أكبر المساهمين بالعوائد الإيجابية للصندوق.

وجاء بعد ذلك شركة آبل ثم أمازون يليهما شركة السلع الاستهلاكية السويسرية "نستله" في المركز الرابع بينما كان المركز الخامس من نصيب شركة ألفابت.

أما شركتا "فيسبوك" وبيركشاير هاثواي فشغلتا المركزين الأخيرين، بحيازة 42.53 و37.17 مليار كرونة.

جدير بالذكر أن الصندوق شارك في 68 عملية طرح عام أولي للشركات خلال الربع الثاني، وكانت المساهمة الأكبر لصالح عملية اكتتاب شركة أوبر تكنولوجيز.

عوائد اسثتمارات الأسهم بالشركات في الربع الثاني - (المصدر: نورجس بنك)

قطاع العقارات

ساهمت استثمارات قطاع العقارات غير المدرجة في البورصة والتي تشكل 72.3 بالمائة من محفظة العقارات الاستثمارية، بعوائد 0.8 بالمائة.

في حين أن العقارات المدرجة والتي تمثل 27.7 بالمائة من محفظة العقارات الاستثمارية التابعة للصندوق النرويجي، سجلت خسائر بنحو 6.1 بالمائة.

وبلغت استثمارات الصندوق في قطاع العقارات غير المدرجة 246.88 مليار كرونة بنهاية 30 يونيو/حزيران الماضي في حين أن استثمارات العقارات المدرجة كانت تقف عند 94.57 مليار كرونة.

ويعني ذلك أن إجمالي استثمارات الصندوق في قطاع العقارات المدرجة وغير المدرجة بلغت 341.45 مليار كرونة في الفترة من أبريل/نيسان وحتى نهاية يونيو/حزيران من العام الحالي.

قيمة اسثتمارات العقارات في الربع الثاني - (المصدر: نورجس بنك)

وفي شهر أبريل/نيسان الماضي، أعلن الصندوق عن شراء 7 عقارات لوجستية في الولايات المتحدة وإسبانيا وهولندا وذلك شراكة مع شركة التطوير العقاري "برولجس".

ودفع الصندوق 55.6 مليون دولار أو ما يوازي 481 مليون كرونة نرويجية في مقابل الاستحواذ على حصة 45 بالمائة في العقار الأمريكي و69.1 مليون يورو أو ما يوازي 669 مليون كرونة في مقابل حصة 50 بالمائة في 6 مباني في إسبانيا وهولندا.

لكنه في شهر يونيو/حزيران الماضي، أعلن بيع مكتب "دي ويل" في فرانكفورت والذي تم شراؤه في الأصل بالشراكة مع شركة "أكسا" الفرنسية في عام 2013.

ومن المقرر أن يحصل الصندوق النرويجي على 310 ملايين يورو أو حوالي 3 مليارات كرونة مقابل حصته البالغة 50 بالمائة.

استثمارات الدخل الثابت

أدارت السندات عوائد بقيمة 3.1 بالمائة لأكبر صندوق ثروة سيادي حول العالم خلال الربع الثاني مع حقيقة أنها تمثل 28 بالمائة من حيازة الصندوق.

ويأتي أداء السندات وسط تسعير إتباع سياسات تيسيرية واسعة النطاق من قبل البنوك المركزية حول العالم، مع توقع قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض معدل الفائدة في العامين الحالي والمقبل.

حيازة الصندق للسندات في الربع الثاني بالقطاعات - (المصدر: نورجس بنك)

واحتلت السندات الحكومية الحصة الأكبر في محفظة الصندوق الاستثمارية بسوق الدخل الثابت لتشكل 53.4 بالمائة مع تحقيق عوائد 3.1 بالمائة.

وكانت حيازة الصندوق الأكبر للسندات الحكومية من الولايات المتحدة واليابان وألمانيا على الترتيب.

حيازة الصندق للسندات في الربع الثاني - (المصدر: نورجس بنك)

وتعد سندات الخزانة الأمريكية هي أكبر أصول ذات عائد ثابت يستحوذ عليها الصندوق، حيث شكلت 21.6 بالمائة من المحفظة الخاصة بالديون.

وبلغت عوائد السندات الحكومية المقومة باليورو 4.6 بالمائة أو 3.7 بالمائة بالعملة المحلية، حيث تشغل 10.8 بالمائة من محفظة استثمارات الدخل الثابت.

وحققت سندات الشركات عوائد بقيمة 3.4 بالمائة مع العلم أن حصتها تبلغ 23.6 بالمائة من محفضة استثمارات الدخل الثابت.

حيازة الصندق للسندات في الربع الثاني اعتماداً على التصنيف الائتماني - (المصدر: نورجس بنك)