تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

مع تصاعد أزمة "جرينلاند".. ترامب يلغي زيارته الرسمية للدنمارك

مع تصاعد أزمة "جرينلاند".. ترامب يلغي زيارته الرسمية للدنمارك

من: سالي إسماعيل

مباشر: ما بين رغبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في شراء أكبر جزيرة حول العالم وما بين إلغاء زيارة رسمية إلى الدنمارك، كان هناك الكثير من الخلاف والجدل.

وتعود الحكاية قبل أيام قليلة عندما أفادت تقارير إعلامية نشرتها صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن ترامب يرغب في شراء الجزيرة الأكبر حول العالم "جرينلاند"، وهي أرض دنماركية تتمتع بالاستقلالية.

لكن هذه المسألة أثارت حالة من اللغط في الأوساط السياسية التابعة لها الجزيرة، حيث قالت رئيس وزراء الدنمارك "مته فريدريكسن" إن جرينلاند ليست للبيع للولايات المتحدة.

ووصفت " فريدريكسن" الاقتراح بأنه "سخيف"، قائلة إنها كانت تأمل ألا يكون ترامب جاداً.

ومن المقرر أن تدلي فريدريكسن ببيان في وقت لاحق من اليوم الأربعاء.

وكان من المخطط أن يقوم الرئيس الأمريكي بزيارة رسمية إلى الدنمارك يوم 2 سبتمبر/أيلول على خلفية دعوة من ملكة الدنمارك "مارغريت الثانية".

لكن ترامب فاجئ الجميع بالأمس من خلال تغريدة كتبها على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أعلن خلالها تأجيل الزيارة المزمع عقدها في غضون أسبوعين إلى وقت آخر.

وأرجع الرئيس الأمريكي سبب إلغاء الزيارة إلى رفض رئيسة وزراء الدنمارك مناقشة مسألة شراء الولايات المتحدة لجزيرة جرينلاند.

وتأجيل زيارة الرئيس ترامب إلى الدنمارك تم تأكيدها من قبل المتحدث باسم البيت الأبيض وكذلك من جانب الدنمارك التي أعلنت أنه تم إبلاغها بإلغاء الزيارة.

وكتب عبر "تويتر": الدنمارك دولة مميزة للغاية ولديها شعب رائع لكن بناءً على تعليقات رئيسة الوزراء مته فريدريكسن بأنها غير مهتمة بمناقشة شراء جرينلاند، سأؤجل اجتماعنا لمرة أخرى.

وأشار ترامب إلى أن رئيسة وزراء الدنمارك كانت قادرة على توفير قدر كبير من النفقات والجهد لكل من الولايات المتحدة والدنمارك.

واختتم تعليقه على هذه المسألة المثيرة للجدل بقوله: أتطلع إلى إعادة جدولة الزيارة في وقت ما في المستقبل.

وقبل تأجيل الزيارة بساعات، كانت سفيرة الولايات المتحدة لدى الدنمارك "كارلا ساندز" كتبت عبر صفحتها على موقع "تويتر": "الدنمارك مستعدة لزيارة الرئيس دونالد ترامب، الشريك والحليف والصديق".

وفي عطلة نهاية الأسبوع الماضي، كان ترامب قد أكد تقارير اهتمامه بشراء جرينلاند، قائلاً: "إنها في الأساس صفقة عقارية كبيرة".

وفي بداية هذا الأسبوع، نشر الرئيس الأمريكي صورة على "تويتر" تظهر ناطحة سحاب ذهبية طويلة بين منازل قرية صغيرة في الجزيرة.

وعلق على الصورة بقوله: "أتعهد بعدم القيام بذلك في جرينلاند".

ولم يكن رفض اقتراح شراء ترامب لـ"جرينلاند" من قبل المسؤولين في الدنمارك بل أن مسؤولي الجزيرة أنفسهم كذلك عبروا عن رفضهم التام لهذه الفكرة.

وقال رئيس وزراء جرينلاند "كيم كيلسن": جرينلاند ليست للبيع لكنها منفتحة للتجارة والتعاون مع دول أخرى بما في ذلك الولايات المتحدة.

أما رئيس الوزراء الدنماركي السابق "لارس لوكي راسموسن" فكتب عبر حسابه الشخصي على "تويتر أن هذا الاقتراح يجب أن تكون مزحة يوم كذبة أبريل لكنه في غير موعده.

جدير بالذكر أن جرينلاند هي أكبر جزيرة في العالم بعد قارة أستراليا، كما أنها إقليم دنماركي مستقل يقع بين شمال المحيط الأطلسي والمحيط المتجمد الشمالي ويبلغ عدد سكانها حوالي 56 ألف نسمة.