تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

محدث.."داوجونز" يرتفع 300 نقطة بالختام لكنه يسجل خسائر أسبوعية

محدث.."داوجونز" يرتفع 300 نقطة بالختام لكنه يسجل خسائر أسبوعية

مباشر: عززت مؤشرات الأسهم الأمريكية مكاسبها في ختام تعاملات اليوم الجمعة، ليربح "داو جونز" الصناعي 300 نقطة، ويستأنف التعافي من الموجة البيعية التي شهدها في بداية الأسبوع الجاري الذي عانى من تقلبات قوية.

لكن "وول ستريت" شهدت خسائر ملحوظة على صعيد الأسبوع الجاري بعد الهبوط الحاد الذي بلغ 800 نقطة في جلسة الأربعاء فقط قبل أن يتعافى في وقت لاحق.

وكشف تقرير حديث أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أجرى مكالمة جماعية عبر الفيديو مع الرؤساء التنفيذيين لثلاثة بنوك استثمار بعد الخسائر القوية التي ضربت البورصة مؤخراً.

واستفادت البورصة الأمريكية من تعاف عوائد سندات الخزانة والتي ارتفعت قليلاً في تعاملات اليوم من مستوياتها المتدنية تاريخياً في وقت سابق من الأسبوع على خلفية المخاوف من حدوث ركود اقتصادي.

وصرح مؤسس أكبر صندوق تحوط بالعالم "راي داليو" بأن هناك احتمالية 40 بالمائة بشأن تعرض الولايات المتحدة لعملية ركود اقتصادي قبل حلول الانتخابات الرئاسية في عام 2020.

وتعتبر الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين حول العالم أكبر محرك للأسواق العالمية في الوقت الراهن، حيث أثرت سلباً على الأسواق المالية قبل هدوء حدوة التوترات في وقت لاحق.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر في الأسبوع الراهن تأجيل فرض التعريفات الجمركية على بعض السلع الصينية إلى الشهر الأخير من هذا العام بدلاً من سبتمبر/أيلول.

وعلى صعيد الأرقام الاقتصادية، فإن عدد تصاريح البناء الأمريكية ارتفعت بوتيرة تتجاوز التوقعات في الشهر الماضي في حين أن عمليات بدء بناء المنازل الجديدة هبطت بالفترة نفسها.

وفي الختام، صعد مؤشر "داو جونز" الصناعي بنسبة 1.2 بالمائة أو ما يوازي 306.6 نقطة ليصل إلى 25886 نقطة، لكنه سجل خسائر أسبوعية بنحو 1.5 بالمائة أو ما يعادل 400 نقطة.

كما زاد مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" بأكثر من 1.4 بالمائة مسجلاً 2888.7 نقطة لكنه سجل خسائر تتجاوز 1 بالمائة في الأسبوع الجاري.

فيما شهد مؤشر "ناسداك" ارتفاعاً بنحو 1.7 بالمائة ليستهل التعاملات عند مستوى 7896 نقطة، بينما فقد 0.8 بالمائة تقريباً من قيمته هذا الأسبوع.

وبحلول الساعة 8:09 مساءً بتوقيت جرينتش، ارتفع الدولار أمام اليورو بأكثر من 0.1 بالمائة لتهبط العملة الأوروبية الموحدة إلى 1.1091 دولار.