تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

بقيادة الذهب.. الأصول الآمنة الحصان الرابح في الأسواق العالمية

بقيادة الذهب.. الأصول الآمنة الحصان الرابح في الأسواق العالمية

من: سالي إسماعيل

مباشر: شهدت أسواق الأصول الآمنة تكالب المستثمرين في الآونة الأخيرة مع تصعيد الاحتكاكات التجارية بين أكبر اقتصادين حول العالم.

وعلى الرغم من الهدنة التجارية المعلنة في شهر يونيو/حزيران الماضي إلا أن الأوضاع انقلبت رأساً على عقب بعدما بتوعد الرئيس الأمريكي بمزيد من التعريفات قوبلت بردود انتقامية من الجانب الصيني.

وفي بداية الشهر الجاري هدد الرئيس دونالد ترامب بأنه قد يفرض تعريفات جمركية بنحو 10 بالمائة على سلع صينية بقيمة 300 مليار دولار بدايةً من سبتمبر/أيلول المقبل، قبل أن يعلن لاحقاً أن هذه الرسوم قد تتجاوز 25 بالمائة.

ويأتي التهديد الأمريكي الذي يخترق الهدنة ويعقب جولة مفاوضات بين الجانبين في نهاية الشهر الماضي، وسط اتهامات أمريكية بأن بكين تسعى للمماطلة من أجل الانتظار حتى الانتخابات الرئاسية في عام 2020.

وفي المقابل سمحت الصين في بداية تعاملات هذا الأسبوع لعملتها بالهبوط لتكسر حاجز الـ7 يوانات لكل دولار للمرة الأولى في نحو عقد من الزمن.

ومع حالات عدم اليقين تلك المتزايدة اتجه المستثمرون إلى أسواق الأصول الآمنة مع فقدان شهية المخاطرة حيال الأصول الخطرة مثل الأسهم خوفاً من الخسارة.

وبالنظر إلى الذهب الذي يعتبر أحد أصول الملاذ الآمن التي يتحوط بها المستثمرون في أوقات عدم اليقين، فسجل مكاسب بنحو 2.7 بالمائة أو ما يوازي 38.7 دولار في الفترة منذ نهاية تعاملات شهر يوليو/تموز الماضي وحتى إغلاق جلسة 5 أغسطس/آب الجاري.

واستطاعت عملتي الملاذ الآمن كذلك الين الياباني والفرنك السويسري من حصد مكاسب خلال تلك الفترة بمكاسب 2.2 بالمائة و2.1 بالمائة على الترتيب في ثلاثة أيام من التداول.

وفي الوقت نفسه، فضل بعض المستثمرون الاتجاه نحو السندات الحكومية والتي ينظر إليها كأصول آمنة في أوضات الاضطرابات ما دفع العائد على تلك الديون للهبوط نظراً لوجود علاقة عكسية بين الأسعار والعوائد.

وتراجع العائد على سندات الخزانة الأمريكية لآجل 10 سنوات بمقدار 30 نقطة أساس كما فقدت عوائد سندات الحكومة البريطانية من نفس الآجل نحو 9.6 نقطة أساس.

وفي غضون ذلك، شهدت عوائد سندات الحكومة الألمانية والتي يحل موعد سدادها بعد 10 سنوات والتي تمنح عائداً سالباً للمستثمرين هبوطاً بنحو 7.5 نقطة أساس.