تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

حذر متوقع بأسواق الخليج.. تعرف على الأسباب

حذر متوقع بأسواق الخليج.. تعرف على الأسباب
متعاملون يتابعون أسعار الأسهم السعودية

من: محمود جمال

دبي - مباشر: توقع محللون لـ"مباشر" أن تشهد بورصات الخليج في جلسة اليوم الاثنين مزيداً من الأداء الحذر الذي يميل لاستكمال رحلة الهبوط نتيجة لعمليات جني الأرباح والتصحيح الفني لبعض المؤشرات تزامناً مع تصاعد وتيرة التوترات الجيوسياسية واشتعال الحرب التجارية مجدداً.

وبنهاية جلسة أمس الأحد، شهدت أسواق الأسهم الخليجية أداءً سلبياً باستثناء سوق مسقط المالي الذي خالف الاتجاه العام لبورصات المنطقة.

وشهدت ساحة التطورات الجيوسياسية بالمنطقة حدثاً جديداً وفقاً لتقارير صحفية التي أكدت أن القوات البحرية الإيرانية قامت باحتجاز سفينة أجنبية في مياه الخليج تنقل 700 ألف ليتر من الوقود وعلى متنها 7 بحارة. وتعتبر تلك الحادثة هي ثالث حادثة من هذا النوع في مياه الخليج تساهم فيها "طهران".

وعلى صعيد الحرب التجارية وفي تصريحات مفاجئة من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال الخميس الماضي في تغريدة على حسابه الرسمي بـ"تويتر" إنه سيفرض رسوماً جمركية إضافية بنسبة 10 على بضائع صينية بقيمة 300 مليار دولار بدءاً من أول شهر سبتمبر/ أيلول المقبل، بينما تستمر المحادثات الهادفة لتخفيف التوترات بين أكبر اقتصادين في العالم.

 أسباب للهبوط

وقال المدير التنفيذي للشركة الاستشارية العالمية للاستشارات والتدريب لـ"مباشر" إن التراجعات التي منيت بها أسواق الخليج تعود لخمسة أسباب رئيسية وأول تلك الأسباب التصعيد والأنباء الجديدة عن احتجاز ناقلة نقل بمياه الخليج من قبل إيران.

وأضاف علي العنزي أن عدم وضوح الحدث وأثره والحيثيات التابعة له أثرت بشكل كبير على نفسيات المستثمرين وهو ما دفعهم لتفضيل البيع المؤقت لاسيما أن مؤشرات الأسواق الكبرى بدأت في مرحلة التصحيح الفني المستحق.

وأوضح أن تراجعات سوق دبي المالي الذي سجل ارتفاعات أسبوعية متتالية للمرة الخامسة على التوالي بنهاية الأسبوع الماضي جاءت بسبب عمليات جني الأرباح والتصحيح بعد كل تلك الارتفاعات فكان لا بد من الهبوط وتفريغ الأرباح.

وهبط سوق دبي المالي في جلسة يوم الأحد بأكبر وتيرة تراجع يومية في 3 أشهر ليواصل تراجعه الثاني على التوالي، متأثراً بتراجع قطاعي العقار والاستثمار، وسط انخفاض بمعدلات التداولات.

Image result for ‫سوق الاسهم الإماراتية‬‎
 

وعزا التراجعات التي يمر بها السوق السعودي حالياً إلى تأثر نفسيات المستثمرين سلباً بالنتائج غير المتوقعة التي تكشف عنها الشركات القيادية مع نهاية النصف الأول من العام الجاري.

وفي نهاية يوليو/ تموز الماضي كشفت شركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أكبر شركة حكومية في السعودية، ومدرجة في "تداول"، انخفاض الأرباح إلى 5.5 مليار ريال (1.4 مليار دولار) بنهاية النصف الأول من 2019 بنسبة قدرها 55 بالمائة مقارنة بـأرباح 12.2 مليار ريال (3.2 مليار دولار) تم تحقيقها خلال الفترة نفسها من عام 2018.

ولفت العنزي إلى أن التراجعات التي شهدتها الأسواق الأخرى بالمنطقة أيضاً يأتي من أسبابها اشتعال الحرب التجارية مجدداً وسعي الرئيس الأمريكي فرض رسوم جديدة على سلع جديدة صينية في تصعيد آخر لتلك الحرب التي استمرت نحو عام.

وبين أن من أسباب التراجع التي تمر بها أسواق المنطقة التشدد في لهجة "الفيدرالي" الأسبوع الماضي بعد أن أعلن عن التخفيض الأول في أكثر من عشرة سنوات أكد أن تلك الخطوة لا تعني انتهاج نهج التيسير الكمي والتحفيز.

ويوم الأربعاء الماضي وفي قرار تاريخي، خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس لكنه أشار إلى أن هذه الخطوة قد لا تكون بداية لاتجاه للتيسير النقدي على المدى الطويل؛ وفقاً لتصريحات رسمية لرئيس المركزي الأمريكي.

وأشار علي العنزي إلى أن الهبوط الذي حققته الأسواق العالمية نهاية الأسبوع الماضي دفع المستثمرين لزيادة الحذر وعدم التعاطي مع أي أنباء إيجابية حتى تتضح اتجاهات تلك الأسواق والعوامل المؤثرة عليها لاسيما النفط والأسهم الأمريكية.

وفي ختام جلسة الجمعة الماضية، منيت الأسواق العالمية بخسائر قوية على وقع نتائج الأعمال وتصعيد الحرب التجارية.

ورجح العنزي أن تعود الأسواق الخليجية بعد عطلة العيد التي تتسم الجلسات التي تسبقها بالهدوء والفتور حيث يتجه الأغلب للاحتفاظ بالسيولة إلى حين العودة من الإجازة للارتفاع مع إعلان المزيد من النتائج النصفية للشركات وبالتالي عودة الإيجابية.

بن لادن وإعادة الهيكلة

وأوضح محللون لـ"مباشر" أن أسباب تراجع السوق السعودي بالأمس وعدم استقراره خلال الأسبوع تعود إلى عدة أسباب أبرزها التقارير عن اتجاه مجموعة بن لادن السعودية لتكليف مستشار مالي لإعادة هيكلة ديونها التي تقدر بنحو 300 مليون دولار.

وأوضحوا أن الأسهم البنكية كانت أكثر المتضررين بتلك الأنباء بالأمس واتجهت لتسجيل تراجعات جديدة وذلك لأن القطاع من أكبر المنكشفين على استثمارات تلك المجموعة.

وفي نهاية جلسة أمس، هبط سهم البنك الأهلي التجاري 2.9 بالمائة، وهبط مصرف الراجحي أكبر البنوك الإسلامية في السعودية 1 بالمائة. ونزل سهم بنك الرياض 2.5 بالمائة والبنك السعودي البريطاني 3.2 بالمائة. 

ورجحوا أن يستمر بعض الحذر في جلسة اليوم الاثنين لاسيما مع مراقبة المستثمرين اتجاهات السوق الأمريكي والنفط وهل سيواصلان التراجعات أم لا.

Image result for ‫أسواق الأسهم الكويتية‬‎

مراقبة التصعيد

وأكد المستشار الاقتصادي إبراهيم الفيلكاوي لـ"مباشر" أن المستثمرين يراقبون ما ستؤول إليه الحرب التجارية الأمريكية – الصينية، والأحداث الأخيرة عن إيران والتصعيد في مياه الخليج وتأثيرها على اقتصاديات المنطقة، والعوامل الخارجية الأخرى المؤثرة في بورصات العالم جميعها.

وتوقع عدم استجابة السوق بشكل واضح لقرار البنك الفيدرالي الأمريكي بتخفيض أسعار الفائدة، مرجحاً عدم حدوث أي تأثيرات جوهرية في أداء السوق في المدى القصير كنتيجة طبيعية لتداولات ما قبل إجازة عيد الأضحى. 

وقال إن ما يحدث قبل في الجلسات الأخيرة قبل تلك الإجازة سيكون بمثابة سيولة تدويرية، وستتجه المحافظ الكبرى بتدوير نحو 25 بالمائة فقط من السيولة بالأسواق الخليجية.

تقلبات وفتور

ورجح نائب الرئيس بقسم بحوث الاستثمار في شركة كامكو، لـ"مباشر": أن تشهد الأسواق خلال الجلسات القادمة وقبيل عطلة العيد بعض التقلبات والفتور وذلك مع استكمال فترة الإجازات الصيفية.

وأكد رائد دياب أن المستثمرين بالأسواق تسيطر عليهم حالة الترقب للمزيد من إعلان الشركات عن النتائج المالية للنصف الأول من العام الحالي التي سيكون لها التأثير القوي على المعنويات.

ترشيحات:

نتائج الأعمال تتصدر نشرة "مباشر" الإمارات.. اليوم

"دبي العالمي" ينفذ خطة صناديق مدخرات الموظفين بمكان العمل

صالح: العراق حريص على علاقات مميزة مع الأشقاء العرب

وكالة: إيران تحتجز سفينة عراقية تحمل اسم "هيتا"