تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تنافس المؤسسات التعليمية لتحقيق رؤية المملكة

تنافس المؤسسات التعليمية لتحقيق رؤية المملكة

في ظل دعم الدولة للمؤسسات التعليمية بشقيها الحكومي والأهلي، ومع بلوغ عدد الطلاب والطالبات نحو 6 ملايين في المملكة العربية السعودية، تسعى المؤسسات التعليمية إلى توفير أعلى الإمكانات لتهيئة البيئة التربوية والتعليمية المناسبة، وفق المعايير العالمية وبما ينسجم مع خصوصية المملكة. أوضح رئيس مجلس إدارة شركة وعد القابضة الدكتور/ عادل عبد الجليل بترجي أنه "لا يمكن لقطاع التعليم الأهلي التركيز فقط على تنفاسية الرسوم وجني الأرباح، الأجدر أن يكون التنافس في تقديم برامج نوعية ومناهج ومخرجات تؤكد وتوازي رؤية ٢٠٣٠ وطموحات الطلاب وأولياء الأمور".

وأضاف "اننا ومن خلال خبراتنا التي تصل إلى قرابة الربع قرن، حرصنا على تحقيق مكانة في قطاع التعليم رائدة على مستوى المنطقة، عن طريق استقطاب أفضل المناهج الدولية، بالاضافة الى دمج التكنولوجيا مع التعليم، وتطبيق مجموعة من النظريات التعليمية المجربة في الميدان، دون أن نهمل القيم الإسلامية والهوية الوطنية في بحثنا المستمر بهدف التطوير وجدنا أن التكامل والتفاعل بين القلب والعقل والبدن يؤدي إلى أفضل المخرجات التربوية، لتحقيق النجاح الحقيقي".

وتجدر الإشارة أن "وعد القابضة" تفخر بامتلاكها مجموعة من المدارس في مدينة جدة، وأحد أكبر المشاريع التعليمية الحديثة على مستوى الشرق الأوسط متمثلا في مدارس أكاديمية وعد، والتي تمتلك منهج تعليمي فريد من نوعه بالإضافة الى أحدث المباني والتجهيزات المدرسية التي تسع حتى6500  طالب وطالبة، يتم تقديمه ِمن ِقبل نخبة من أعضاء هيئة تدريس عالمية وعربية في بيئة تعليمية دائمة الابتكار والتطوير.

واستطرد الدكتورعادل بترجي، نحن نفخر بأننا نسعى لتجسيد رؤية ولي العهد سمو الأمير محمد بن سلمان في خلق مجتمع من الحالمين المجتهدين القادرين على بناء مستقبل عظيم لوطننا، لذلك حرصنا على تطوير المستوي الأكاديمي لمتعلمي أكاديمية وعد وقررنا زيادة عدد ساعات و وقت الدوام المدرسي ابتداء من العام الدراسي القادم مقدار حصة تعليمية 45) دقيقة ) إضافية كل يوم لجميع الصفوف من الأول ابتدائي وحتى العاشر، وذلك لتوفير حصص دراسية إضافية وبرامج تطويرية ترتقي بقدرات الطلاب في الذكاء العاطفي، والقدرات التحليلية والابداعية وحل المشكلات، والمهارات القيادية، ومهارات ريادة الأعمال.

وأضاف أن جميع طلاب وطالبات أكاديمية وعد يدرسون برنامج كامبريدج البريطاني بالاضافة الى مواد الهوية ومجموعة من البرامج الإثرائية بشهادات عالمية، لتخريج دفع من الطلاب والطالبات مؤهلين واثقين من إمكاناتهم، مبدعين وفعالين في مجتمعاتهم، وقادرين على التطوير وتحمل المسؤولية، مستعدين للدراسة في أفضل الجامعات العالمية والمحلية.

وشدد على أن الدروس والمواضيع العربية هي جزء أصيل من المنهج الأكاديمي لوعد، ويتم تدريسها بفاعلية عن طريق مجموعة من أساليب التكنولوجيا الحديثة، وباستخدام بعض الوسائل التقليدية الرفيعة والمختبرة. كما يقوم المنهج الأكاديمي لوعد بدمج القيم الاسلامية مثل محبة الله والإحسان والمسؤولية في جميع المسارات الدراسية، من خلال منهج "تربيه" لإعطاء المتعلمين منهجًا تفاعليا منسجما مع روح العصر.