تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

أرقام الأسبوع.. أهم 10 تغييرات سيطرت على الأسواق العالمية

أرقام الأسبوع.. أهم 10 تغييرات سيطرت على الأسواق العالمية

من: سالي إسماعيل

مباشر: مؤشرات اقتصادية وتكهنات قوية فضلاً عن الديون التي تتبع اتجاهاً تصاعدياً، جميعها شكلت الأرقام الأبرز داخل الأسواق العالمية خلال الأسبوع الماضي.

وكان ذاك الأسبوع شاهداً كذلك على نتائج أعمال الشركات والبنوك الفصلية إلى جانب بيانات تتعلق بالتضخم وعجز الموازنة والديون.

ويرصد "مباشر" أبرز 10 تغييرات شهدتها الأسواق العالمية في الأسبوع الماضي.

أبطأ وتيرة نمو في 27 عاماً.. نما الناتج المحلي الإجمالي للصين بنسبة 6.2 بالمائة في الربع الثاني من العام الجاري مسجلاً أبطأ وتيرة ارتفاع منذ الربع الأول لعام 1992.

لكن في الوقت نفسه لا يستطيع ثاني أكبر اقتصاد بالعالم دفع بلاده للأمام من خلال تحفيز النمو الاقتصادي، حيث إن الحل يكمن في ضخ المزيد من الائتمان بالشركات الخاصة هو ما لا يحدث في الوقت الحالي.

توقعات خفض الفائدة بمقدار 0.5%.. تزايدت تكهنات المستثمرين بشأن خفض الفيدرالي لمعدل الفائدة الأمريكية بمقدار 50 نقطة أساس (0.5 بالمائة) مع تعليقات تدعم التحرك السريع لإنهاء التشديد النقدي وهو ما أشاد به الرئيس الأمريكي، كما صعدت توقعات اتجاه المركزي الأوروبي لخطوة مماثلة.

وكان البنك المركزي في كوريا الجنوبية قام بخفض معدل الفائدة للمرة الأولى منذ 2016 في الأسبوع الماضي مع زيادة المخاوف حيال التوقعات الاقتصادية وهو الإجراء الذي أقبلت عليه جنوب أفريقيا وكذلك إندونيسيا.

هبوط عجز الموازنة 50%.. تراجع عجز الموازنة في تركيا بنحو النصف تقريباً خلال شهر يونيو/حزيران الماضي لكن هذا الانخفاض لم يمنع فجوة العجز من الاتساع في أول ستة أشهر من العام بأكثر من 70 بالمائة.

وداخل الاقتصاد الأكبر في الشرق الأوسط، تتجه الأنظار إلى اجتماع المركزي التركي في الأسبوع الجاري وسط توقعات بخفض كبير في معدل الفائدة بعد تلميحات محافظ البنك الجديد وهجوم الرئيس رجب طيب أردوغان مرة أخرى.

الديون ترتفع لـ85.9%.. صعدت إجمالي ديون منطقة اليورو إلى 85.9 بالمائة نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي بنهاية شهر مارس/آذار الماضي مقابل 85.1 بالمائة بنهاية عام 2018.

وبحسب تقرير صادر عن معهد التمويل الدولي؛ فإن ديون الصين صعدت إلى 310 بالمائة نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي بنهاية الربع الأول من العام الجاري مع تسجيل ديون الأسواق الناشئة مستوى قياسياً.

تسارع التضخم لأكثر من 175%.. شهدت زيمبابوي ارتفاعاً بنحو 175.7 بالمائة في مؤشر أسعار المستهلكين عن شهر يونيو/حزيران الماضي على أساس سنوي ليكون عند أعلى مستوى في نحو 10 سنوات وسط استمرار مأزق العملة المحلية.

وفي نفس السياق؛ فإن التضخم تسارع في منطقة اليورو إلى 1.3 بالمائة خلال الشهر الماضي على أساس سنوي لكنه تباطأ في اليابان لأدنى مستوى بعامين في حين أنه استقر في بريطانيا بالفترة ذاتها.

الأجور ترتفع بأسرع وتيرة بـ11 عاماً.. شهدت أجور العاملين في المملكة المتحدة ارتفاعاً بأسرع وتيرة في نحو 11 عاماً خلال الثلاثة أشهر المنتهية في مايو/أيَّار الماضي مع استقرار معدل البطالة عند أدنى مستوى بـ45 عاماً.

وداخل الدولة التي تعتزم تنفيذ البريكست؛ فإن إقراض القطاع العام زاد في الشهر الماضي في حين ارتفعت مبيعات التجزئة بعكس المتوقع في الفترة نفسها، بينما تراجعت أسعار المنازل في لندن بأكبر وتيرة في 10 سنوات. 

خفض التقديرات 100 ألف برميل يومياً.. خفضت وكالة الطاقة الدولية تقديرات نمو الطلب العالمي على الخام إلى 1.1 مليون برميل يومياً خلال العام الجاري مقابل 1.2 مليون برميل يومياً في التقديرات السابقة، في حين أن منظمة أوبك قامت بتثبيته خلال تقريرها الشهري الأخير.

وتسببت هذه الرؤية بالإضافة إلى الهدوء النسبي للتوترات الجيوسياسية فيون دفع النفط لحد خسائر خلال الأسبوع الماضي تتجاوز 7.5 بالمائة بالرغم من الهبوط القوي في إنتاج النفط الأمريكي.

وعلى صعيد آخر؛ فإن سعر خام الحديد صعد لـ120 دولاراً للطن على الصعيد العالمي مع تراجع المعروض في حين سجل معدن النيكل أعلى مستوى في عام مع قوة الطلب على خلفية استخدامه في تصنيع السيارات الكهربية.

أعلى مستوى بـ6 أعوام.. عاد الذهب من جديد ليحلق سعره قرب مستويات لم يشهدها في نحو ست سنوات مع تحقيق مكاسب أسبوعية للمرة الثانية على التوالي مستفيداً من تعليقات مؤسس أكبر صندوق تحوط للمعدن بالعالم.

من جهة أخرى، أفادت تقارير إعلامية بأن فنزويلا قامت ببيع ذهب من احتياطاتها بقيمة 40 مليون دولار من أجل مواجهة العقوبات الأمريكية لتصل إجمالي مبيعاتها من المعدن منذ بداية شهر أبريل/نيسان الماضي نحو 24 طناً، وهو ما يتزامن مع مسح يشير لاستمرار البنوك المركزية في مشتريات المعدن النفيس في الاثني عشرة شهراً المقبلة.

قفزة 49% في الأرباح.. شهدت أرباح شركة مايكروسوفت زيادة تتجاوز 49 بالمائة في الثلاثة أشهر المنتهية في يونيو/حزيران الماضي على أساس سنوي لتصل إلى 13.18 مليار دولار كما صعدت أرباح "جونسون.آند.جونسون" بنسبة 42 بالمائة في الفترة نفسها مع تسجيل "جي.بي.مورجان" أرباحاً قياسية.

وأعلنت البنوك والشركات عن نتائج أعمالها خلال الربع الثاني من العام الجاري التي نجحت في هزيمة توقعات المحللين مثل "مورجان ستانلي" و"آي.بي.إم" و"بنك.أوف.أمريكا" و"جولدمان ساكس" و"سيتي جروب" في حين أخفق آخرون في الوفاء بالتقديرات مثل "بلاك روك" و"نتفلكس".

رسوم 5 مليارات دولار بسبب ماكس 737.. تتوقع شركة بوينج أن تتحمل رسوماً بقيمة 4.9 مليار دولار عن الربع الثاني بسبب تعليق استخدام طائرات "ماكس 737" على خلفية الحادثين الماضيين.

وتهشمت طائرة بوينج 737 ماكس بعد دقائق من إقلاعها في إندونيسيا في شهر مارس/آذار الماضي وهو حادث مشابه لما حدث في إندونيسيا في أكتوبر/تشرين الأول 2018؛ ما تسبب في مقتل كافة من كان على متن الطائرتين دون نجاة أحد.