تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

الطوابع الرقمية على السجائر بالإمارات.. البداية وآلية التطبيق

الطوابع الرقمية على السجائر بالإمارات.. البداية وآلية التطبيق
سجائر

من: إيناس بهجت

دبي - مباشر: شارفت الإمارات على منع بيع وتداول السجائر بدون العلامات المميزة، مع دخول شهر أغسطس/ آب من عام 2019.

والعلامات المميزة أو ما يطلق عليها الطوابع الرقمية، بدأت تظهر ملامحها في دولة الإمارات منذ بداية العام الحالي، عندما كانت لدى الهيئة الاتحادية للضرائب نوايا بتطبيقها على أنواع التبغ.

ففي يناير 2019، تمكن المستوردون من طلب الطوابع لإرسالها إلى المصنعين لوضعها على علب منتجات السجائر.

وقال خالد علي البستاني، مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب الإماراتية، إنه اعتباراً من الأول من شهر يناير 2019 ستتوافر العلامات المميزة ليتم إصدار أوامر شراء بشأنها من قبل منتجي ومستوردي جميع أنواع السجائر.

وأوضح أنه سيتاح لهم طلب "الطوابع الرقمية" من مورد النظام بعد اعتماد الهيئة لتثبيتها على عبوات السجائر قبل خروجها من المصنع لتوريدها للأسواق المحلية والتأكد من سداد الضريبة الانتقائية عليها في كافة أنحاء الإمارات.

وتتوسع الدولة الإماراتية تدريجياً لتطبيق النظام الحديث ليشمل كافة منتجات التبغ التى سيتم تتبعها إلكترونياً منذ إنتاجها حتى وصولها للمستهلك النهائى لضمان الالتزام الكامل بسداد الضريبة الانتقائية المستحقة على التبغ ومنتجاته.

وفي أبريل 2019، وصلت إلى إمارة دبي شحنات جديدة من عبوات السجائر المعرّفة بالطوابع الضريبية الرقمية المعتمدة من الهيئة الاتحادية للضرائب والتي سيتم تتبعها إلكترونياً لضمان الالتزام بسداد الضريبة الانتقائية المستحقة.

وقال أحمد محبوب مصبح، المدير العام لجمارك دبي: "نحرص على تعزيز التعاون والتنسيق مع الهيئة الاتحادية للضرائب في تطبيق أية آليات أو برامج عمل من شأنها تعزيز ودعم التجارة المشروعة ومكافحة التهرب الضريبي".

وأكد محبوب على أنهم طبقوا الإجراءات المعتمدة التي تضمن الرقابة على المنافذ للـتأكد من إيفاء التجار بالتزاماتهم الضريبية، ومع وصول الشحنة الجديدة من عبوات السجائر المعرّفة بالطوابع الضريبية الرقمية المعتمدة من الهيئة الاتحادية للضرائب.

 شهر مايو/ أيَّار 2019 

منذ ذلك الحين، توسعت الإمارات في تطبيقها محلياً، فمنعت استيراد جميع أنواع السجائر إلى الدولة بدون وجود العلامات المميزة.

واليوم تتوالي الخطوات بحظر بيع جميع أنواع السجائر التى لا تحمل الطوابع الرقمية فى أسواق الدولة اعتباراً من أغسطس/آب المقبل 2019.

أنواع الطوابع الرقمية

ونوهت الهيئة بأنه سيتم اعتماد نوعين من "الطوابع الضريبية الرقمية" يتمثل الأول في الطوابع الحمراء التي يتم تثبيتها على عبوات التبغ ومنتجاته (بما فيها السجائر) التي يسمح بتداولها في كافة الأسواق المحلية في دولة الإمارات وكذلك للقادمين إلى داخل الدولة عبر الأسواق الحرة.

 أما النوع الثاني فيتمثل في الطوابع الخضراء التي يتم تثبيتها على عبوات التبغ ومنتجاته التي يسمح ببيعها في الأسواق الحرة للمغادرين إلى خارج الدولة.

وتستهدف الإمارات من خلال العلامات المميزة مكافحة التهرب الضريبى وتطبيق إجراءات رقابية موحدة لتعزيز التنافسية والشفافية.

فنظام العلامات المميزة عبارة عن تثبيت الطوابع أو الختم الرقمي على عبوات منتجات التبغ، إذ يتم تسجيلها في قاعدة البيانات بالهيئة.

ويتضمن هذا الطابع أو الختم معلومات مسجلة إلكترونياً يمكن قراءتها بجهاز خاص يتم من خلاله التأكد من سداد الضريبة على هذه المنتجات.

2018.. غرامات محددة 

والنظام الجديد بموجب قرار مجلس الوزراء الإماراتي رقم (42) لسنة 2018 بشأن "وضع علامات مميزة على التبغ ومنتجات التبغ"، سيتم فرض غرامة على الشخص الذي يمتلك أو يقوم بتداول سلع انتقائية محددة لا تحمل العلامات المميزة.

ونوه القانون بأن هذه الخطوة تأتي تنفيذاً لقرار الهيئة رقم (3) لسنة 2018 وللبرنامج الزمني الذي وضعته بالتنسيق مع الشركة العالمية المنفذة للنظام.

قرار إماراتي بشأن السجائر بدون طوابع ضريبية

معايير دولية

وقال البستاني إن النظام الجديد الذي تعد دولة الإمارات الأولى إقليمياً في تطبيقه يهدف إلى منع التهرب الضريبي من خلال آليات متطورة تتميز بالدقة والفاعلية لدعم جهود الهيئة لتحصيل الضرائب بالتعاون مع الجهات المعنية بتطبيق إجراءات رقابية موحدة.

ويعد هذا النظام من الحلول المبتكرة لدعم وزيادة فاعلية عمليات التفتيش والرقابة في المنافذ الجمركية والأسواق ومنع بيع منتجات غير مستوفاة للضريبة المستحقة عليها.

وبالفعل استكملت الهيئة استعداداتها لتطبيق النظام الجديد وفق أفضل المعايير الدولية بالتنسيق مع إدارات الجمارك ودوائر التنمية الاقتصادية ومنتجي ومستوردي التبغ ومنتجاته.

لماذا السجائر؟

نتيجة بحث الصور عن الضريبة الانتقائية

بالفعل.. طبقت الإمارات الضريبة الانتقائية بدءاً من الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2017 لتكون ثاني دولة خليجية تفرض هذه الضريبة بعد السعودية، التي سبق أن فرضتها في بداية يونيو من العام ذاته.

وفرضت تلك الضريبة بنسبة 100 بالمائة على التبغ، و100 بالمائة على مشروبات الطاقة، و50 بالمائة على المشروبات الغازية. 

والهدف من هذه الضريبة هو الحد من استهلاك السلع الضارة بالدولة؛ وفقاً لبيان وزارة المالية الإماراتية.

وطبقت تلك الضريبة بناءً على ما تم اعتماد مجلس الوزراء الإماراتي في جلسته التي عقدت بتاريخ 13 سبتمبر 2017، اللائحة التنفيذية للضريبة الانتقائية.

ويهدف النظام مكافحة التهرب الضريبي بجميع أشكاله على منتجات التبغ، واتخاذ إجراءات واسعة لمراقبتها، وتعزيز الشفافية، والتنافسية/ في ظل الضريبة الانتقائية.

وتعتبر منتجات التبغ أكثر السلع الاستهلاكية التي يفرض عليها ضرائب في العالم، حيث تتجاوز قيمة الضرائب نصف سعر البيع بالتجزئة.

ويعد القضاء على التجارة غير الشرعية للسجائر، من شأنه توفير مبالغ طائلة على الدول تقدر بنحو 31 مليار دولار سنوياً.

وتتوقع دولة الإمارات تحقيق إيرادات تصل إلى ملياري درهم (544.5 مليون دولار) سنوياً من فرض الضرائب الانتقائية على التبغ ومشتقاته، مع التطبيق الفعلي للمعايير الدولية.

ترشيحات:

خمسة أسهم تخالف ارتفاعات أسواق الإمارات

سهم "أبوظبي الأول"يرتفع 6% مع السعي لرفع نسبة تملك الأجانب

بورصة أبوظبي تقفز 4% في ساعة.. وهذه الأسباب

تحليل.. أرباح كبرى البنوك الإماراتية تتجاوز التوقعات