تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

قالوا عن "ليبرا".. عملة فيسبوك الجديدة تثير قلق العالم

قالوا عن "ليبرا".. عملة فيسبوك الجديدة تثير قلق العالم

من:أحمد شوقي

مباشر: ما لبثت شركة "فيسبوك" أن كشفت النقاب عن عملتها الإلكترونية الجديدة "ليبرا" حتى تكاثرت الانتقادات والمخاوف العالمية.

وأعلنت الشركة الأمريكية مشروعها الجديد الذي تتعاون فيه  مع 27 شركة ومؤسسة اقتصادية حول العالم في الشهر الماضي.

ويرى أغلبية النقاد والمهاجمين للعملة المدعومة من جانب تكنولوجيا البلوكتشين، أنها ستؤدي إلى مخاطر عدة مثل غسل الأموال ومخاوف انتهاك الخصوصية، مطالبين بمراقبة شديدة من الجهات التنظيمية.

ونرصد أبرز ما قاله عدد من السياسين والاقتصاديين في العالم عن "الليبرا".

والبداية من رئيس أكبر اقتصاد عالمي، حيث شن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حملة هجوم عبر "تويتر" استهدف خلالها العملات الرقمية بأكملها، وبالأخص عملة "فيسبوك" الجديدة الذي يرى أنها في حاجة إلى ميثاق مصرفي.

ومع اعتقاده بأن الأصول الافتراضية ليست أموالاً وتعتمد على اللاشيء، ذكر الرئيس الأمريكي أن "الليبرا" لن تكون ذات مكانة أو موثوقية تذكر.

كما أعرب وزير الخزانة الأمريكي "ستيفن منوشين" عن مخاوفه بشأن استخدام عملة فيسبوك في غسل الأموال ومن ثم تمويل الإرهاب.

وذكر "منوشين" أن وزارة الخزانة حذرت فيسبوك من أنها يجب أن تضع ضمانات مناسبة ضد الاستخدام غير المشروع لعملتها، كما يتعين عليها إقناع المنظمين الماليين بأن العملة الإلكترونية تتمتع بمعايير خصوصية مرتفعة.

واستكمالاً للهجوم الأمريكي على العملة الرقمية المتوقع تدشينها في العام المقبل، شكك أعضاء الكونجرس الأمريكي من الديمقراطيين والجمهوريين في خطة فيسبوك بإطلاق عملة رقمية خاصة بها.

وصرح المشرع الديمقراطي "براد شيرمان" بأنه عملة فيسبوك قد تكون أسوأ خطورة من هجمات 11 سبتمبر/أيلول من عام 2001.

وقال السناتور"شيرود براون" أكبر ديمقراطي في اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ إن فيسبوك واهمة إذا كانت تعتقد أن المستهلكين سوف يثقون في منح الشركة بياناتهم المالية بعد فضائح انتهاك البيانات، مشيراً إلى أنه سيكون من الجنون السماح لـ"فيسبوك" بتجربة الحسابات المصرفية للأشخاص.

ويبدو أن المخاوف بشأن العملة المقرر أن يتم إرسالها لأي مكان في العالم لحظياً وبدون تكلفة تقريباً ستكون من الأشياء النادرة التي يتفق عليها الجمهوريون والديمقراطيون.

وفي هذا الإطار، صرح الجمهوري "مايك كرابو" رئيس اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ أن طموحات فيسبوك تظهر أن الكونجرس بحاجة إلى منح المستهلكين سيطرة حقيقية على بياناتهم لمنع الشركات من إساءة استخدامها.

أما مجموعة الدول السبعة فقد أبدت مخاوف بشأن عملة فيسبوك الجديدة وأنها من المحتمل أن تتسبب في مخاطر جسمية.

وعلى الصعيد الأوروبي، قال وزير المالية الفرنسي "برونو لومير" إن فرنسا لن توافق على عملة "الليبرا" بدون قواعد قوية مثل العملات الأخرى مشيراً إلى أن هناك مخاوف  بشأن غسل الأموال و تمويل الإرهاب.

كما حذر "أولاف شولتس" وزير المالية الألماني من أنه لا يجب أت يكون إطلاق عملة مثل "الليبرا" بيد شركة خاصة كونها ضمن سيادة الدولة، مؤكداً على أن الجهات التنظيمية يتعين عليها ضمان أن العملة الرقمية  التي تعتزم فيسبوك تدشينها لا تهدد الاستقرار المالي وخصوصية المستهلكين.

وفي تصريحات هادئة تجاه عملة فيسبوك"، قال وزير المالية البريطاني "فيليب هاموند" إن الحكومة البريطانية لن تحاول إيقاف "ليبرا"، لكنه أشار إلى أن المنظمين يجب أن يقرروا ما إذا كانت الشركة الأمريكية في حاجة إلى ترخيص بنكي لإطلاق عملتها الجديدة.

هذا عن آراء السياسين، أما فيما يتعلق بأقاويل الاقتصاديين عن العملة الرقمية الجديدة  فقد أشار صندوق النقد إلى أن "الليبرا" تثير مخاوف بشأن حماية المستهلك وخصوصية البيانات، لكنه ذكر أنها من الممكن أن تعزز الشمول المالي.

كما ذكر صندوق النقد الدولي أن الهيئات التنظيمية في حاجة إلى زيادة جهودها لاحتواء أي مخاطر ناجمة عن العملة المتوقع أن يكون لديها قيمة مستقرة ومدعومة من سلة العملات الدولية من الدولار واليورو والين.

ومن جانبه، أثار رئيس الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول" أربعة مخاطر بشأن "الليبرا" فيما يتعلق بغسل الأموال والخصوصية وحماية المستهلك  الإضافة إلى القلق بشأن الاستقرار المالي.

فيما ذكر محافظ البنك المركزي في فرنسا "فرانسوا فيليروي دي غالهاو" أنه يجب أن تحترم عملة "الليبرا" لوائح مكافحة غسل الأموال، مضيفاً أنه ينبغي طلب ترخيص مصرفي لمؤيدي العملة إذا كانوا يرغبون تقديم خدمات مثل الودائع.

ومن جانبه يرى "مارك كارني" محافظ بنك إنجلترا أن عملة فيسبوك يجب أن تكون آمنة، وإلا فلن يتم إطلاقها، مضيفاً أن البنوك المركزية الكبري سيكون لديها رقابة مباشرة على "الليبرا".

أما الاقتصادي محمد العريان فصرح بأنه على المدافعين عن العملات الرقمية إقناع السياسيين بها، مشيراً إلى أن عملة "ليبرا" قد تجعل العملات الرقمية خاضعة للرقابة.

ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي لبنك "جي.بي.مورجان" جيمي ديمون إنه لا يتوقع أن يكون للعملة المشفرة التي يخطط لها فيسبوك تأثير على المدى القصير على البنك، مضيفاً إلى أنه لن يتحدث عنها إلا بعد 3 سنوات.

ورداً على كل هذه الانتقادات تعهد "ديفيد ماركوس"، كبير المسؤولين التنفيذيين في "فيسبوك" بالعمل مع المنظمين لمعالجة مخاوفهم، مشيراً إلى أن فيسبوك لن تقدم عملتها الرقمية إلا إذا تمت معالجة جميع المخاوف التنظيمية.