تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

كيف فاقت أرباح دبي الإسلامي التوقعات؟

كيف فاقت أرباح دبي الإسلامي التوقعات؟
أحد فروع بنك دبي الإسلامي

من: إيناس بهجت

دبي - مباشر: مع قفزة أرباح بنك دبي الإسلامي خلال فترة النصف الأول من عام 2019، إلى ما يتجاوز توقعات المحللين في أسواق المال الإماراتية، تظهر في الأفق انعكاس صفقات إيجابية على البنك منذ مطلع 2019، وإدارة قوية للتكاليف دفعته إلى التمكن من جني ربحية فاقت التقديرات.

ومع نهاية الفترة المنتهية في 30 يونيو/حزيران الماضي، ارتفع صافي أرباح بنك دبي الإسلامي المدرجة أسهمه في سوق دبي المالي إلى 2.8 مليار درهم، بزيادة نسبتها 13 بالمائة، مقارنة بـ 2.4 مليار درهم بالفترة المقارنة من العام الماضي.

وارتفعت أرباح البنك بالربع الثاني من العام الجاري بنسبة 14% لتصل إلى 1.3 مليار درهم لتفوق توقعات المحللين التي كانت ترجح تحقيق البنك أرباحاً فصلية عند 1.26 مليار درهم.

ووفقاً للقوائم المالية للبنك، زادت الإيرادات التشغيلية بنحو 16 بالمائة، إلى أن وصلت لقيمة بلغت 4.7 مليار درهم، مقابل نحو 4.04 مليار درهم، بالرغم من زيادة المصاريف.

فعلى الجانب الآخر، ارتفعت المصاريف التشغيلية عند 1.20 مليار درهم خلال الستة أشهر الأولى من العام الحالي، مقابل مصاريف نصفية للعام الماضي عند 1.19 مليار درهم، بارتفاع 1 بالمائة.

وبالنظر إلى أسباب ارتفاع الإيرادات مع زيادة المصاريف، فقد كان معدل التكاليف التشغيلية إلى الدخل بنسبة 27.8 بالمائة خلال الفترة، مقارنة بنسبته بنهاية العام الماضي عند 28.3 بالمائة، وهو انعكاس لإدارة تكاليف جيدة للبنك.

ووصل الدخل الإجمالي إلى 6.9 مليار درهم، خلال الفترة مقابل نحو 5.6 مليار درهم بالفترة المقابلة من عام 2018، بصعود 25 بالمائة.

التمويلات

ومن العوامل الرئيسية التي ساهمت في زيادة الموجودات، تحقيق نمو قوي في أنشطة التمويل الإسلامي والتي ارتفعت بنسبة 19 بالمائة، فضلاً عن زيادة الدخل من استثمارات الصكوك الإسلامية.

وارتفعت محفظة استثمارات الصكوك والتمويل إلى 182.5 مليار درهم، بزيادة نسبتها 3.7 بالمائة، مقارنة بـ 175.9 مليار درهم بنهاية 2018.

وبلغت الموجودات قيمة قدرها 228.2 مليار درهم بالفترة المذكورة، بعد أم كانت بنهاية العام الماضي عند 223.7 مليار درهم، مسجلة صعوداً 2 بالمائة.

وبلغت موجودات التمويل للأعمال المصرفية للشركات 106 مليارات درهم، في حين موجودات التمويل للأعمال المصرفية للأفراد 40 مليار درهم، مدعومة بتمويلات جديدة بلغت قيمتها 7 مليارات درهم.

في حين كان التركيز على العقار التجاري وفقاً لتوجه البنك بنسبة وصلت إلى 20 بالمائة خلال الفترة. 

الودائع تتدفق

وفق البيانات الرسمية الصادرة من البنك، ارتفعت ودائع المتعاملين إلى 156.9 مليار درهم بنهاية الفترة المنتهية في 30 يونيو/حزيران 2019، مقابل 155.7 مليار درهم فقط بنهاية عام 2018.

أما ودائع الحساب الجاري والتوفير فصعدت 6 بالمائة، إلى 57.2 مليار درهم بنهاية النصف الأول من العام الجاري.

 كما بلغت نسبة التمويل إلى الودائع 96 بالمائة وهو دليل على سيولة قوية وتمويلات جيدة للبنك.

وانعكست تلك الأرقام الإيجابية على عوائد سخية على متوسط الموجودات بنسبة 2.46 بالمائة مقابل 2.32 بالمائة فقط بنهاية 2018، كما بلغت زادت نسبة العوائد على متوسط حقوق الملكية 18.5 بالمائة مقابل 18.1 بالمائة بنهاية العام الماضي.

تصنيفات دولية

وعلى مدى الستة أشهر الأولى من عام 2019، صدرت عدة تصنيفات دولية على بنك دبي الإسلامي، تؤكد متانة الأصول والسيولة لدى البنك.

ففي فبراير 2019، قامت وكالة موديز بتأكيد تصنيفها لبنك دبي الإسلامي من حيث الإصدارات طويلة الأجل عند A3، مع نظرة مستقبلية "مستقرة"، مدعومة بربحية جيدة، وجودة موجودات مستقرة مع رأسمال وسيولة سليمة.

يناير 2019، أكدت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني مرة أخرى على تصنيف بنك دبي الإسلامي من حيث مخاطر الإصدارات طويلة الأجل عند "A" مع نظرة مستقبلية مستقرة، مما عكس مكانته المحلية القوية وربحيته السليمة وسيولته المتينة.

أكتوبر 2018، أكدت الوكالة الإسلامية الدولية للتصنيف على منح بنك دبي الإسلامي تصنيفات عالمية عند A1/A.

وتوقعت حينها مؤشرات إيجابية على جودة الموجودات مع مرور الوقت، وضوابط قوية على التكاليف، لتقود إلى تحقيق ربحية قوية.

صفقات

ويأتي ذلك تزامناً مع أكثر من 6 مليارات دولار في إصدارات صكوك، وصفقات مشتركة بقيمة تقارب 11 مليار دولار منذ بداية عام 2019.

وكان أبرز تلك الصفقات مع بنك أبوظبي الأول وحكومة الشارقة ومجموعة ماجد الفطيم في الإمارات، ومع بنك الكويت الدولي خارج الإمارات.

ومن الآن فصاعداً حتى نهاية عام 2019، تعهد  مدير ديوان حاكم دبي ورئيس مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي، بأن يواصل البنك الحفاظ على وضع قوي يمكنه من اقتناص الفرص في السوق، مع توفير نمو وعائدات قوية لجميع أصحاب المصلحة.

توقعات

وتوقع محمد إبراهيم الشيباني؛ عقب الكشف عن النتائج المالية أن زيادة الاستثمار وفرص العمل في الاقتصاد المحلي، وربحية البنك القوية تدفعه لاقتناص الفرص.

وأشار إلى أن إتاحة الاستثمار الأجنبي يعزز محافظة الدولة على مكانتها كوجهة جاذبة لممارسة الأعمال التجارية.

ويعد "بنك دبي  الإسلامي"، الذي تأسس في عام 1975 ،أكبر بنك إسلامي في دولة الإمارات من حيث الموجودات وشركة مساهمة عامة ومدرجة في "سوق دبي المالي". 

ويقود البنك تطور قطاع التمويل الإسلامي العالمي، وهو كذلك ثاني أكبر بنك إسلامي على مستوى العالم، وتتمتع المجموعة بموجودات تصل إلى أكثر من 60 مليار دولار أمريكي ورأسمال في السوق يعادل 9 مليارات دولار ضمن شبكة عالمية تمتد عبر الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا.

ترشيحات:

بعد النتائج.. "دبي الإسلامي"يتعهد بالحفاظ على وضعه القوي واقتناص الفرص

أرباح "دبي الإسلامي" تتجاوز التوقعات وترتفع 14%

6 عوامل وراء ارتفاع الأرباح النصفية لـ"دبي الوطني"