تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تحليل "رخصة الاتصالات الرابعة".. الكويتيون يرحبون والقطاع يشتعل

تحليل "رخصة الاتصالات الرابعة".. الكويتيون يرحبون والقطاع يشتعل
مستخدمو الهواتف النقالة
اوريدو
OOREDOO
0.26% 774.00 2.00
فيفا
VIVA
-0.27% 739.00 -2.00
زين
ZAIN
0.69% 586.00 4.00

من: محمد فاروق

الكويت - مباشر: مع الإعلان عن طرح رخصة رابعة لخدمات الاتصالات، تبرز قيمة قطاع الاتصالات الكويتي كحجر أساس للاقتصاد الوطني لا يقل في أهميته عن القطاع النفطي أو المالي، خاصة في ظل ما يُحققه القطاع من قفزات قوية وبشكل متسارع على مستوى النمو الاقتصادي أو تطور الآليات والإجراءات التقنية داخل القطاع.

وتتخذ الكويت قرارات بين الحين والآخر لتشجيع الاستثمار داخل القطاع، وآخر تلك القرارات ما أعلنت عنه الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات الكويتية مطلع هذا الأسبوع، بطرح وثيقة تقديم العروض لطلبات الحصول على ترخيص لتقديم خدمات مشغل شبكات الاتصالات المتنقلة الافتراضية مع المشغل المضيف مما يسمح بدخول شركة اتصالات رابعة مُشغلاً افتراضياً.

ويرى محللون أن مثل هذه الخطوة تُضيف إنجازاً جديداً لقطاع الاتصالات في الكويت، وهو ما يخلق بيئة تنافسية عادلة بين الشركات الموجودة في السوق المحلي من جهة، واستفادة المُستخدمين داخل الكويت من جهة أخرى.

استقطاب رؤوس الأموال

وقال المحلل الاقتصادي سعدون الرواسي لـ"مباشر"، إن مثل هذه الإجراءات والقرارات من شأنها تشجيع الاستثمار المباشر داخل القطاع في الكويت وخلق بيئة استثمارية جاذبة تستقطب المزيد من رؤوس الأموال لضخها في مشاريع بنية تحتية مرتبطة بالقطاع واستحداث شبكات ذات مزايا تنافسية عالية.

وأوضح الرواسي أن دخول شركة رابعة في السوق المحلي بالكويت سيخلق مزيد من الابتكار والتنوع في الباقات المُقدمة للعملاء ودفع الشركات المتواجدة بالسوق إلى تقديم أفضل الخدمات والعناية بالمشتركين.

خلق فرص عمل جديدة

من جانبه قال المحلل الاقتصادي زياد الهاشم، إن اتساع دائرة الشركات المشاركة في قطاع الاتصالات بالكويت يفتح المجال أمام خلق أسواق جديدة تتسع إلى المزيد من فرص العمل في المجالات الاستثمارية المختلفة.

وأضاف الهاشم أن قطاع الاتصالات الكويتي يلعب دوراً محورياً في عملية النمو الاقتصادي ويُعد من المصادر الهامة للدخل القومي، ويمثل 5 إلى 8 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي في الكويت، وما تتجاوز نسبته 10 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي للقطاعات غير النفطية.

وأكد الهاشم أن القرار الأخير لهيئة الاتصالات في الكويت يأتي في إطار تنفيذ الرؤية الأميرية (كويت جديدة 2035)، وتلك الخطة التنموية لن تُحقق أهدافها إلى بمثل هذه الإجراءات التطويرية الهادفة مما يخلق روح الابتكار لدى قطاع الشباب تحديداً وتحقيق الريادة في الأعمال.

تطوير قطاع الاتصالات المحلي

وذكر محلل أسواق المال محمد صديقي أن الكويت دخلت مرحلة جديدة من التكنولوجيا وخاصة بعد الإعلان مؤخراً عن بدء التشغيل الرسمي لتكنولوجيا الجيل الخامس (5G)، وهو ما يعني مزيداً من السرعة في نقل البيانات وخدمة العملاء وتطوير كبير داخل القطاع المحلي.

وتُعد الكويت من الدول الأولى في العالم والمنطقة في توفير تقنيات "الجيل الخامس" للعملاء من الأفراد والشركات، وبالتالي فهي على موعد مع إنجاز جديد قريباً مع استكمال تطوير أبراج الاتصالات، وتوفير الخدمات في جميع المناطق.

ويرى صديقي أن دخول شركة اتصالات رابعة إلى السوق المحلي يأتي تطوراً منطقياً للإجراءات والقرارات التي تتخذها الكويت لتنشيط القطاع من الناحية التقنية وما يرتبط بها من تكنولوجيا حديثة، إضافة لجذب الاستثمارات وتقليل أعباء التشغيل على الشركات وهو ما يُشجع مناخ الاستثمار بشكل عام.

وتعمل في قطاع الاتصالات الكويتي بالوقت الحالي 3 شركات؛ أبرزها وأقدمها على الإطلاق شركة الاتصالات المتنقلة "زين" والتي تأسست في عام 1983 وتم إدراجها ببورصة الكويت عام 1985.

وثاني تلك الشركات هي الوطنية للاتصالات المتنقلة "أوريدو" والتي تأسست في عام 1999، وأطلقت علامتها التجارية الجديدة تحت اسم "أوريدو" في عام 2014، وهي أيضاً مُدرجة ببورصة الكويت.
 
أما أحدث هذه الشركات، فهي الاتصالات الكويتية "فيفـا" والتي تأسست في عام 2008 وأُدرجت ببورصة الكويت عام 2014، وتمتلك فيها شركة الاتصالات السعودية حصة تقترب نسبتها من 52 بالمائة.

 

المزيد من التقارير القطاعية

 

ترشيحات:

بورصة الكويت: إتمام تنفيذ صفقة على "عقــار" بـ 525 ألف دينار

"سفن" توقع عقداً مع "العمليات المشتركة" بـ 9 ملايين دينار

11 مليار دولار الفائض التجاري للكويت في 4 أشهر

المؤشرات الكويتية تتباين عند الإغلاق.. والسيولة تتزايد بالسوق الرئيسي

الكويت تنفق 13.8 مليون دينار للمواد التموينية والإنشائية في يونيو

تحول إيجابي بنتائج "دبي الأولى" في الربع الثاني