تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تحليل.. هل يحسم التحكيم نزاع "أجيليتي" و"كورك تيليكوم"؟

تحليل.. هل يحسم التحكيم نزاع "أجيليتي" و"كورك تيليكوم"؟
مقرات أجيليتي وكورك تيليكوم
أجيليتي
AGLTY
-0.64% 771.00 -5.00

من: محمد فاروق

الكويت - مباشر: أعلنت شركة أجيليتي للمخازن العمومية الكويتية اليوم الأحد، عن قرار الهيئة التحكيمية الدولية لدى المركز الدولي لتسوية نزاعات الاستثمار في البنك الدولي باختصاصها نظر مطالبات "أجيليتي" مع شركة "كورك تيليكوم - العراق" منذ تاريخ سريان اتفاقية الاستثمار الثنائية بين الكويت والعراق.

ويفتح هذا الباب فصلاً جديداً من النزاع الدائر بين "أجيليتي" والحكومة العراقية، التي أبطلت استثمار "أجيليتي" في "كورك تيليكوم"، بل وتجاوز الأمر نقل ملكية "أجيليتي" وشركاء آخرين في الأخيرة إلى مساهمين عراقيين مطلع مارس/آذار 2019، دون أن تقوم الحكومة العراقية برد قيمة الاستثمار الأصلي للشركة الكويتية.

وترى "أجيليتي" - كما ورد بحيثيات طلب التحكيم في فبراير/شباط 2017 - أن الجانب العراقي لم يحترم التزاماته وفق الاتفاقية المُبرمة مع الجانب الكويتي؛ بخصوص التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات، وهو ما يُعد مخالفة للأعراف والبروتوكولات الدولية وخاصة فيما يتعلق بتشجيع حركة رؤوس الأموال والاستثمارات بين البلدين.

وقال الرئيس التنفيذي لـ"أجيليتي"، طارق السلطان، إبان مصادرة الحكومة العراقية استثمارات الشركة هناك، أن اللجوء للتحكيم الدولي جاء بعد فشل المحاولات الودية لحل الخلاف مع العراق، موضحاً أن الحجز العراقي على الأصول لا يستند مطلقاً إلى أي متطلبات ضريبية متوجبة على "أجيليتي".

وتُعول "أجيليتي"، المُدرجة ببورصتي الكويت ودبي، على هيئة التحكيم الدولية في استرداد ما استثمرته بالشركة العراقية بما تتجاوز قيمته 380 مليون دولار تمثل المبالغ التي استثمرتها في قطاع الاتصالات العراقي.

واستحوذت أجيليتي في العام 2011 على 24 بالمائة من أسهم "كورك تيليكوم"، التي تعد أكبر مشغل للاتصالات في إقليم كوردستان - العراق.

محلل: "أجيليتي" تقف على أرض صلبة رغم ما تواجهه من صراعات

ويرى المحلل المالي للأسواق، محمد الديب أن "أجيليتي" أعلنت في السابق أنها لا تستطيع تجنيب مُخصصات مقابل استثمارها في الشركة العراقية على أساس أن التحفظ على استثمارها في "كورك" تم إظهاره في البيانات المالية المُدققة للشركة منذ عام 2014، وبالتالي لا يمكن أخذ مُخصصات في الوقت الحالي إلا بعد حسم الخلاف قانونياً واتضاح الصورة بالكامل ومن ثم تقييم الأثر المالي المتوقع.

وأضاف الديب لـ"مباشر"، أن التوقعات كانت تدور في السابق حول إمكانية أن تتجه "أجيليتي" لتسجيل مُخصصات خسائر بقيمة تتراوح بين 50 إلى 60 مليون دينار لمواجهة العواقب الناجمة عن مصادرة استثماراتها في الشركة العراقية والآثار المترتبة من ذلك على النتائج الفصلية والسنوية للشركة.

لكن أن الديب أشار لتحقيق "أجيليتي" أرباحاً بقيمة 68.5 مليون دينار في عام 2017 بارتفاع 16 بالمائة، ثم أرباحاً تجاوزت 81 مليون دينار في عام 2018 بارتفاع 18.5 بالمائة، مع توزيعات بنسبة 30 بالمائة في كل عام بواقع 15 بالمائة نقداً ومثلها منحة، وهو الأمر الذي أوضح للمستثمرين أن "أجيليتي" تقف على أرض صلبة رغم ما تواجهه من صراعات.

وقال الديب إن هذه ليست المرة الأولى التي تدخل فيها "أجيليتي" في نزاع دولي مع شركة، مُشيراً إلى القضية الشهيرة المُتعلقة بعقود الحكومة الأمريكية لتوريد المواد الغذائية والتي كانت الشركة طرفاً فيها من عام 2003 إلى 2010، والتي تم تسويتها فيما بعد وعادت "أجيليتي" لساحة التعاقدات الأمريكية مرة أخرى.

ترشيحات:

"المركزي الكويتي" يصدر قرارات تتعلق بشركات صرافة

النقد المتداول في الكويت يتراجع 2% خلال يونيو

"الناقلات" الكويتية: إنزال "غاز المباركية" العملاقة في البحر بنجاح

"التجارة" الكويتية تصدر قراراً بشأن أسعار المشغولات الذهبية

تباين "صحي" يسود البورصة الكويتية.. وتوقعات بعودة الصعود الجماعي