تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تعليقات الاحتياطي الفيدرالي تثير اهتمامات الأسواق العالمية اليوم

تعليقات الاحتياطي الفيدرالي تثير اهتمامات الأسواق العالمية اليوم

من:أحمد شوقي

مباشر: تصدرت تعليقات الاحتياطي الفيدرالي المشهد كأبرز الأحداث التي أثرت في الأسواق العالمية بنهاية تعاملات اليوم الأربعاء.

وعزز رئيس الفيدرالي آمال خفض الفائدة الأمريكية، حيث صرح بأن البنك سيتصرف حسب الحاجة من أجل الحفاظ على التوسع الاقتصادي مع تزايد حالات عدم اليقين في الأشهر الأخيرة.

كما ذكر باول أن تقرير الوظائف الأخير والذي جاء أفضل من التوقعات لم يغير توقعات الفيدرالي بشأن السياسة النقدية.

وعن إمكانية العودة لمعيار الذهب، صرح رئيس الفيدرالي بأنه سيضر الاقتصاد الأمريكي.

وفي سياق آخر، قال باول إنه لن يتقدم باستقالته من منصبه إذا طلب منه الرئيس دونالد ترامب ذلك، مشيراً إلى أنه لديه ولاية 4 سنوات ويعتزم استكمالها.

وبالنسبة للعملة الإلكترونية الجديدة لفيسبوك "ليبرا" حدد رئيس الفيدرالي 4 مخاطر بشأنها فيما يتعلق بالخصوصية وغسل الأموال وحماية المستهلك والاستقرار المالي.

فيما أوضح محضر الفيدرالي الصادر اليوم، أن العديد من صناع السياسة بالبنك يرون أن هناك حجة قوية لخفض معدل الفائدة مع تزايد المخاطر السلبية.

مكاسب النفط والذهب

ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 4 بالمائة عند تسوية تعاملات اليوم بعد بيانات المخزونات الأمريكية، ليتجاوز نايمكس مستوى 60 دولاراً لأول مرة في 7 أسابيع.

وكشفت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عن تراجع مخزونات النفط بنحو 9.5 مليون برميل يومياً خلال الأسبوع الماضي كما هبطت مخزونات البنزين خلال نفس الفترة.

وللأسبوع الثاني على التوالي، ارتفع إنتاج النفط بالولايات المتحدة ليصل إلى مستوى 12.300 مليون برميل.

فيما توعد الرئيس الأمريكي إيران بزيادة العقوبات نتيجة لقيامها برفع نسبة تخصيب اليورانيوم.

كما زادت أسعار الذهب نحو 12 دولاراً عند التسوية مسجلة أعلى مستوى في أسبوع مع خسائر العملة الأمريكية بعد تصريحات باول.

مؤشرات الأسهم

 ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية في نهاية تعاملات اليوم لكنها تخلت عن المستويات القياسية التي حققتها خلال الجلسة بعد تصريحات الفيدرالي، بينما سجل "ناسداك" أعلى مستوى في تاريخه.

في حين تراجعت مؤشرات الأسهم الأوروبية في ختام التعاملات بقيادة قطاع الاتصالات.

وخفضت المفوضية الأوروبية تقديرات النمو الاقتصادي في منطقة اليورو خلال العام المقبل لكنها أبقت توقعات العام الجاري دون تغيير.

وفي بيانات اقتصادية، تحول اقتصاد المملكة المتحدة للنمو خلال مايو/ أيار الماضي.

كما تراجعت مؤشرات الأسهم اليابانية عند نهاية تعاملات اليوم مع انخفاض قطاع تصنيع الآلات.

وفي سوق العملات، تعرض الدولار الأمريكي لتراجع ملحوظ خلال التعاملات مع دعم الفيدرالي لخفض الفائدة مما دفع عملات الأسواق الناشئة للارتفاع.