تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

3 عوامل تضع الدولار الأمريكي تحت الضغط عالمياً

3 عوامل تضع الدولار الأمريكي تحت الضغط عالمياً

من: سالي إسماعيل

مباشر: تعرض الدولار الأمريكي عالمياً إلى كبوات ملحوظة خلال الفترة الماضية كان آخرها التحول في نغمة الفيدرالي، ما دفعه نحو هاوية الخسائر.

ويميل المؤشر الرئيسي للدولار والذي يتبع أداء الورقة الأمريكية مقابل 6 عملات رئيسية إلى الهبوط خلال الشهر الأخير وسط عدد من العوامل الضاغطة على أداء العملة.

وكان مؤشر الدولار يبلغ 97.572 في نهاية تعاملات الجمعة 14 يونيو/حريزان قبل أن ينهي تعاملات الأسبوع الماضي عند مستوى 96.220 ما يعني أنه شهد خسائر بنحو 1.4 بالمائة.

ويعتبر الهبوط بمثابة سمة سائدة في قيمة الدولار مؤخراً؛ ليخسر نحو 2 بالمائة من قيمته بعدما كان المؤشر يسجل 98.144 في جلسة 29 مايو/آيار الماضي.

أداء مؤشر الدولار الأمريكي في آخر شهر - (المصدر: وكالة بلومبرج)

وساهم تعزيز تكهنات السوق إزاء خفض معدل الفائدة الأمريكية بعد اجتماع الفيدرالي الذي تخلي عن نهج الصبر، في إرسال الدولار إلى الاتجاه الهابط ليظلل باللون الأحمر على صعيد الأداء الأسبوعي.

وكانت الورقة الخضراء هي الفائز الوحيد في العام الماضي بعدما تحولت لملاذ آمن في أوقات تأجيج الصراع التجاري بين أكبر اقتصادين حول العالم.

لكن تراجع حدة المشاحنات التجارية في مجمل هذا العام حتى الآن وسط مفاوضات كانت تجرى على قدم وساق قبل أن تتعثر، ألقى بظلال سلبية على أداء الدولار الأمريكي.

ومن بين الأنباء الإيجابية كذلك على الصعيد التجاري لكنها محبطة بالنسبة لوضع العملة الخضراء في الوقت نفسه، احتمالية عودة المفاوضات مجدداً إضافة إلى اللقاء المرتقب بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين بينغ في وقت لاحق من هذا الشهر وسط آمال إبرام صفقة تجارية بين الجانبين.

وتأثرت العملة الأمريكية سلباً كذلك من البيانات الضعيفة المتعلقة بالولايات المتحدة، حيث تراجع النشاط الاقتصادي الأمريكي إلى أدنى مستوى بـ40 شهراً خلال يونيو/حريزان الجاري إضافة لتراجع أداء القطاع الصناعي في فيلادلفيا لأدنى مستوى بـ4 أشهر.

وقلصت العملة الأمريكية مكاسبها بشكل ملحوظ منذ بداية العام لتقف عند 0.05 بالمائة تقريباً بعد أرباح ملحوظة في العام الماضي.

ومن المتوقع أن يضع تباطؤ النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة نهاية لصعود الدولار الأمريكي والذي دام لنحو 8 سنوات، وفقاً لتقديرات شركة بيمكو.