تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تحليل.. السندات والأسهم يخطفان أنظار البنوك الإماراتية

تحليل.. السندات والأسهم يخطفان أنظار البنوك الإماراتية
المقر الرئيسي للبنك المركزي الإماراتي، الصورة أرشيفية

من: محمود جمال

أبوظبي - مباشر: اتجهت البنوك العاملة بدولة الإمارات إلى زيادة مشترياتها بالسندات والأسهم، وسط رغبة المؤسسات المالية في اقتناصها للاستثمارات الآمنة ذات العوائد المناسبة.

وقال خبراء ماليون لـ"مباشر" إن زيادة البنوك التقليدية والإسلامية بالدولة لاستثماراتها في السندات يؤكد وفرة السيولة لديها، لافتين إلى أن ذلك يأتي في ظل ارتفاع عوائد تلك السندات لأكثر من 6.5 بالمائة.

 * النواب المصري: القمتان العربية والخليجية بمكة فرصة لمواجهة أزمات المنطقة

المركزي الإماراتي يتابع إجراءات مكافحة تمويل الإرهاب وغسل الأموال بالبنوك

وقفزت استثمارات سندات دين لدى البنوك بالدولة بنحو 28.5 مليار درهم ما يُعادل 13.5 بالمائة لتصل إلى 239.6 مليار درهم (65.22 مليار دولار) قيمتها في نهاية أبريل/ نيسان 2019 مقابل 211.1 مليار درهم (57.46 مليار دولار) في أبريل/ نيسان 2018؛ وفقاً لآخر إحصاءات المصرف المركزي.

وعلى أساس شهري، ارتفعت استثمارات البنوك بسندات الدين بنسبة 1.4 بالمائة؛ ما يعادل 3.3 مليار درهم، مقارنة بـ236.3 مليار درهم (57.46 مليار دولار) قيمتها في مارس/ آذار 2019.

استثمار آمن

وقال محمد مهدي عبدالنبي الخبير الاقتصادي لـ"مباشر" إن البنوك المحلية بالإمارات كثفت من مشترياتها في السندات بفارق كبير وهو ما يعكس وعى تلك المؤسسات بتطورات الأسواق حولها ومواصلة اختيار وعاء استثماري مهم وآمن تستثمر فيه أصولها وسيولتها الكبيرة.

وأوضح أن البنوك تستهدف من ذلك إدرار دخل دورى متوقع وعائد مناسب مضمون يحد من تراجع هوامش الأرباح لبعض المؤسسات المالية.

وأكد أن هذا الاستثمار آمن للغاية ذو المخاطر صفرية في ظل تصاعد وتيرة اضطرابات الأسواق العالمية بسبب تفاعلات الحروب التجاربة على أكثر من جبهة مما أثر سلباً على أسواق الأسهم التي تراجع استثمار البنوك الإماراتية.

الحرب التجارية 
ومن جانبه، أكد باسل أبوطعيمة، المحلل الاقتصادي، لـ"مباشر"، أن ذلك يأتي في ظل سعي البنوك لتنويع محفظتها الاستثمارية من الدخل الثابت كالفوائد التي تحصل عليها من السندات لمواجهة آثار هبوط أسعار النفط التي ما زالت بعض القطاعات الاقتصادية تعاني منها رغم اتجاهه للتعافي حالياً، والاضطراب بشأن الاقتصاد العالمي واستمرار الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

Related image

وأكد أن توجه البنوك الإماراتية إلى زيادة استثماراتها في أدوات استثمارية مثل السندات إحدى نتائج تطبيق معايير بازل 3؛ وهو الأمر الذي يحمي القطاع المصرفي ويعزز استقراره.

وبدأت بنوك الإمارات في تطبيق معايير بازل 3 التي تطبق حالياً بشكل نهائي من قبل المصرف المركزي في عام 2019، وهي المعايير التي تتطلب درجات أعلى من السياسة الاحترازية والتحوطية في عمليات التمويل
المصرفي، وتُلزم البنوك بالاحتفاظ بنسب أعلى من السيولة المؤهلة في جميع الأوقات.

استثمارات الأسهم 
وكشفت إحصاءات المصرف المركزي عن ارتفاع استثمارات البنوك في الأسهم 5 بالمائة لتصل بنهاية أبريل/نيسان الماضي إلى 10.5 مليارات درهم مقابل 10 مليار درهم بنهاية مارس/ آذار 2019.

وقال جمال عجاج المحلل المالي لـ"مباشر" إن استثمار البنوك بالدولة خلال الشهر الماضي كان في أسهم شركات قوية وتعطي عائد جيد في ظل تراجع الأسعار ووجود سيولة عالية لدى البنوك وبالتالي يمكن تعظيم الأرباح واستغلال هذه السيولة نتيجه قلة الإقراض.

Image result for Dubai Financial Market

وعلى المستوى السنوي، تراجعت استثمارات البنوك بالأسهم بنسبة 16 بالمائة؛ ما يعادل 2 مليار درهم، مقارنة بـ 12.5 مليار درهم (3.4 مليار دولار) قيمتها في أبريل/ نيسان 2018.

وير الخبراء أن تأرجح مؤشرات البنوك بالنسبة للاستثمار بالأسهم سببه الرئيسي ضعف أسواق المال خلال السنوات الماضية لعدم وجود صانع للسوق، إضافة إلى غياب المحافظ الاستثمارية الوطنية التي تشكل حائط صد ضد أية تقلبات سعرية.

وشددوا على أن أساسيات الاقتصاد الإماراتي قوية وهناك تحسن كبير في الوضع الاقتصادي خلال العام الجاري إضافة إلى قوة الشركات، وكل هذا لا ينعكس بصورة صحيحة على أداء أسواق المال ما قلص استثمارات البنوك في الأسهم.

 

ترشيحات:

 - صادرات البرازيل للدول العربية تسجل 980 مليون دولار بأبريل 2019

 - "الاتحادية للضرائب" بالإمارات تحدد الـ9 مخالفات المتعلقة بـ"العلامة المميزة" للتبغ

 - طرق دبي تنجز 90% من مشروع تطوير محور طرابلس

 - نظام جديد للحصول على عضوية "غرفة دبي" بالتعاون مع "جافزا"