تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

أرقام الأسبوع.. 7 تغييرات بارزة داخل الأسواق العالمية

أرقام الأسبوع.. 7 تغييرات بارزة داخل الأسواق العالمية

من: سالي إسماعيل

مباشر: من تصعيد تجاري وردود انتقامية إلى تطورات هامة داخل أسواق النفط ووسط خسائر ومكاسب متفاوتة، تشكل المشهد العام من أهم الأحداث العالمية في الأسبوع الماضي.

وترصد "مباشر" أهم 7 تغييرات شهدتها الأسواق العالمية خلال أيام الأسبوع المنقضي.

60 مليار دولار.. قررت الصين الانتقام من الإجراءات الأمريكية الأخيرة عبر إعلانها زيادة التعريفات على واردات من الولايات المتحدة بقيمة 60 مليار دولار بدءاً من 1 يونيو/حريزان المقبل، لتفقد أسواق الأسهم العالمية ما يزيد عن تريليون دولار من قيمتها في نفس الجلسة التي شهدت تلك التطورات السلبية إلى جانب حركة بيع قياسية بالبورصة الصينية.

ومع تواصل التهديدات الأمريكية بشأن رسوم جديدة على فاتورة قيمتها 300 مليار دولار، فإن الصين تعهدت بالرد الانتقامي من جديد، وهو ما جاء بالتزامن مع بيانات تكشف تقليص بكين لحيازاتها من سندات الخزانة للمرة الأولى بـ4 أشهر وهو ما قد يكون في صالح ترامب.

ومع نهاية الأسبوع المنصرم، فإن تقارير صحفية أشارت لتعثر استكمال المفاوضات بين الجانبين، وذلك وسط لقاء مرتقب بين دونالد ترامب وشي جين بينغ، حيث لدى الأول قناعة بأن خفض الفيدرالي لمعدل الفائدة من شأنه أن يؤدي لفوز واشنطن في حربها ضد بكين.

3 آلاف برميل يومياً.. شهد إنتاج أعضاء أوبك النفطي والبالغ عددهم 14 دولة تراجعاً محدوداً بلغ 3 آلاف برميل يومياً في الشهر الماضي ليقف عند 30.031 مليون برميل يومياً مع نقص حاد في الإمدادات من إيران التي تعاني من تشديد العقوبات الأمريكية.

وعلى نفس الجبهة، فإن منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك رفعت توقعات الطلب على نفط أعضائها لكنها لم تجرِ تعديلات على تقديرات الطلب العالمي على الخام مقارنة بتقييم الشهر السابق في حين أن وكالة الطاقة الدولية خفضت تقديرات نمو الطلب العالمي.

100 ألف برميل يومياً.. يواصل إنتاج النفط في الولايات المتحدة الهبوط خلال الأسبوع الماضي فاقداً نحو 100 ألف برميل يومياً للمرة الثانية على التوالي ليبتعد عن القمة القياسية المسجلة في أواخر أبريل/نيسان المنقضي، كما تراجعت منصات التنقيب عن الخام ليربح الخام الأمريكي 1.8 بالمئة في أسبوع.

وفي الوقت نفسه، فإن مخزونات النفط الأمريكية صعدت خلال الأسبوع المنتهي في 10 مايو/آيار بنحو 5.4 مليون برميل على عكس التوقعات التي كانت تشير إلى استقرارها كما أن المخزونات التجارية شهدت زيادة على أساس شهري في أبريل/نيسان قدرها 26.5 مليون برميل.

أدنى مستوى بـ44 عاماً.. تراجع معدل البطالة في المملكة المتحدة بنحو 0.1 بالمئة ليصل إلى 3.8 بالمئة بنهاية الربع الأول من هذا العام ليكون عند أدنى مستوى منذ الفترة المماثلة والمنتهية في ديسمبر/كانون الأول عام 1974 مخالفاً التوقعات مع صعود معدل التشغيل لمستوى قياسي.

وشهد معدل البطالة كذلك في فرنسا انخفاضاً بنحو 0.1 بالمئة إلى 8.7 بالمئة في الربع المنتهي في مارس/آذار الماضي ليكون عند أدنى مستوى في 10 سنوات.

أسوأ اداء أسبوعي بـ15 شهراً.. تعرضت العملة البريطانية إلى خسائر ملحوظة في الأسبوع الماضي بلغ 2.1 بالمئة تقريباً ليكون بذلك الهبوط الأكبر منذ الفترة المماثلة المنتهية في 9 فبراير/شباط من العام الماضي.

وتأتي الخسائر في قيمة الجنيه الإسترليني والذي محا مكاسبه هذا العام مقابل الدولار ليتحول للهبوط، بالتزامن مع عودة الحديث حول مسألة صفقة البريكست وسط انهيار المفاوضات بين حزب المعارضة والحزب الحاكم الذي تمثله تريزا ماي وتعتزم تحديد موعد استقالتها في يونيو/حريزان المقبل.

حاجز الـ8000 دولار.. تمكنت عملة البيتكوين الإلكترونية من تجاوز حاجز الـ8 آلاف دولار في الأسبوع الماضي في سابقة هذا العام لترفع مكاسبها إلى نحو 120 بالمئة منذ بداية 2019 لكن هذا الحدث لم يدم كثيراً فسرعان ما تحولت للخسائر فاقدة ما دون الـ10 بالمئة قليلاً.

وتزامن الإقبال على العملة رقم واحد عالمياً مع تفاؤل بين صفوف المستثمرين، وهو الأمر الذي عزز مكاسب العملات الأخرى مثل الريبل والإيثريوم والتي وصلت مكاسب كل منهما في 2019 لنحو 50 بالمئة.

تقلبات شديدة تنتهي بمكاسب 0.7 بالمئة.. لازمت الخسائر الحادة سهم شركة أوبر بالجلسات الأولى منذ بدء الاكتتاب العام لكنه تحول لاحقاً للمكاسب قبل أن يهبط في أخر جلسات الأسبوع لكنه في المجمل حقق صعوداً أسبوعياً محدوداً 0.7 بالمئة.

وبعد خسائر الجلسة الأولى، فقد "سوفت بنك" والتي تمتلك حصة 29 بالمئة في أوبر، نحو 9 مليارات دولار من قيمته السوقية بنهاية جلسة الإثنين الماضي لتواصل الخسائر على مدى الأسبوع مع بقاء سهم أوبر دون سعر الطرح البالغ 45 دولاراً.