تحليل.. هل تتأثر دول الخليج بالحرب التجارية العالمية؟

تحليل.. هل تتأثر دول الخليج بالحرب التجارية العالمية؟
علما الولايات المتحدة والصين

من: محمود جمال

دبي - مباشر: تصاعدت في الأيام الأخيرة حدّة التوترات في العلاقات التجارية بين أمريكا والصين التي ظهرت في العام الماضي، بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق وإعلان الرئيس ترامب فرض المزيد من الرسوم الجمركية على الواردات الصينية ابتداءً من مايو الجاري، التي ردت عليها الصين بالمثل.

وقد يكون لهذه الحرب التجارية تأثير سلبي ليس فقط على الأطراف المعنيّة، بل من الممكن كذلك أن يصل تأثيرها إلى عدة دول في أنحاء العالم.

 * الإمارات: 6 آلاف مستثمر يتقدمون بطلب إقامة طويلة الأمد.. خلال أسبوع

 * تقرير: مساهمو "ماركة" الإماراتية يُقرون عدم استمرارية الشركة

وبعد أن احتدم الصراع بشأن الحرب التجارية قال كبير الاقتصاديين في مجموعة بنك الكويت الوطني لـ"مباشر": "إنه بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة بشكل عام، لن يكون هناك في نظري آثار مباشرة وهامة للحرب التجارية على المنطقة".

وأوضح الدكتور سعادة شامي، أن المنطقة لا تعتبر معنيّة بشكل مباشر بهذه النزاعات الحالية. إن دول الخليج منطقة مستوردة بالأساس، تعتمد غالباً على صادرات النفط.

وأضاف أنه ولذلك لا توجد أسباب لقيام دول أخرى بفرض رسوم جمركية على الصادرات ولا يوجد أي سبب يدفع المنطقة لفرض رسوم جمركية على وارداتها.

Image result for Trade war between America and China

 

4 عوامل

وأشار إلى أن دول الخليج ستتأثر بعض الشيء بالتأثيرات المرتدّة لتلك النزاعات من خلال بعض القنوات وهي تتلخص في النقاط الأربع التالية:

أولاً، إذا تضرّر النمو العالمي، سينخفض الطلب على النفط كما ستنخفض أسعارها، مما قد يدفع بعض الدول المنتجة للنفط إلى خفض إنتاجها. علاوة على ذلك، تعد الصين ودول آسيوية أخرى من الدول المستوردة الرئيسية للنفط، والأكثر تضرراً من النزاعات التجارية، مما سيفرض ضغوطاً على أسعار النفط.

ثانياً، ستؤدي الزيادة في الرسوم إلى ارتفاع الأسعار في معظم الدول ذات الشراكة التجارية، وبالأخص أمريكا. وبالنظر إلى أن دول الخليج تستورد العديد من السلع، إضافة إلى ارتباط عملاتها بالدولار، فسينعكس ذلك على مستوى التضخم في دول الخليج، مما سيتطلب مجموعة من السياسات التقييدية ذات التأثير السلبي والمعاكس للنمو.

Image result for Trade war between America and China

ثالثاً، إذا ارتفع التضخم في أمريكا بسبب الرسوم الجمركية المرتفعة، وإن كان بشكل معتدل في ظل المؤشرات الاقتصادية القوية الأخرى، سيضطر الاحتياطي الفيدرالي إلى رفع سعر الفائدة، مما سيدفع دول المنطقة إلى رفع معدل فائدتها نظراً للحاجة إلى إبقاء ربط سعر الصرف بالدولار الأمريكي في غياب أي رقابة أو قيود على رأس المال.

رابعاً، قد يؤدي عدم اليقين والمخاطر الناجمة عن النزاعات التجارية إلى خروج رؤوس الأموال من الأسواق الناشئة إلى الأسواق المتقدمة الأكثر أماناً واستقراراً. حيث من الممكن أن تنخفض وتيرة تدفقات رؤوس الأموال إلى منطقة الخليج، وخاصة في ظل هذه الظروف التي تشهد بعض التوترات.

وعلى ذات الصعيد ومنذ أيام نوه صندوق النقد الدولي من أن طول أمد الحرب الاقتصادية الحالية سوف يؤثر على الجميع ومن المتوقع تأثر الأسواق العالمية بموجات من ارتفاع الأسعار والتضخم مما يؤثر على أسعار الفائدة الدولية وبالتبعية معدلات النمو للاقتصاديات المرتبطة.

"شجار صغير"

ومنذ ساعات وخلال مغادرته ولاية واشنطن قاصداً زيارة لولاية "لويزيانا" أطلق الرئيس الأمريكي رسائل طمأنة قائلاً إن الحرب التجارية المتصاعدة حدّتها بين بلاده والصين ما هي سوى "شجار صغير"، مؤكداً أنّه ما زال بإمكان البلدين التوصّل إلى اتّفاق يضع حدّاً لها.

ومن المثير أن الرئيس الأمريكي لا يكف عن الإشادة بالرسوم الجمركية الإضافية التي فرضتها إدارته على صادرات صينية وردّت عليها بكين بخطوة مماثلة، مؤكداً أنّ هذه الرسوم تملأ خزينة الدولة، على الرّغم من أنّ من يدفع هذه الزيادة هم في النهاية المستوردون والمستهلكون الأمريكيون.

Image result for Trade war between America and China

تاريخ الحرب

وتسعى الولايات المتحدة من خلال تلك الحرب التجارية لتضييق الخناق على العملاق الصيني ليس في الولايات المتحدة فقط ولكن عبر شركائها التجاريين على مستوى العالم وهو ما يزعج الصين أكثر في حربها الاقتصادية.

وبدأ الرئيس الأمريكي ترامب في مارس 2018 الحرب بفرض رسوم جمركية على واردات بلاده من الصلب والألمنيوم وكتب "ترامب" في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر" أن الولايات المتحدة تخسر مليارات الدولارات في علاقاتها التجارية مع الدول الأخرى وأن الحروب التجارية جيدة ومن السهل على أمريكا الفوز بها، وبالتبعية قامت الصين بفرض إجراءات مضادة. 

وقامت واشنطن في فترات متلاحقه بفرض رسوم جمركية بما يعادل 10% رفعت أخيراً إلى 25% على بضائع صينية بما يوازي 200 مليار دولار، وألمح ترامب إلى وصولها إلى 325 مليار دولار وتشمل الرسوم نحو ألف صنف من البضائع ولا سيما مكونات إلكترونية وأدوات وآليات وبعدما توعدت الصين بالرد بالمثل على أي إجراء أمريكي، أعلنت وزارة التجارة الصينية فوراً عن "رد ضروري".

Image result for Trade war between America and China

وفرضت بكين بشكل متزامن رسوماً جمركية بنسبة 25 بالمائة على 110 مليارات دولار من البضائع الأمريكية المستوردة، وتتهم الولايات المتحدة الصين بالانخراط في ممارسات تجارية غير عادلة وانتهاك حقوق الملكية الفكرية خاصة من العملاق الصينى هواوى الذي أصبح رمزاً للتنين في عصر الاقتصاد الرقمي.

وامتدت رقعة الحرب إلى تهديد أمريكي بفرض رسوم جمركية على واردات سلع أوروبية وكندية وفي المقابل سوف تفرض رسوم حمائية من الدول المتضررة والصين توسعت حروبها مع أوروبا في قطاع الطاقة الشمسية وقطاع تكنولجيا المعلومات وكل ما سبق يعنى تأثير على الاقتصاد العالمي ككل تراجعت أسواق تداول الأسهم العالمية وسط تخوف متزايد من اندلاع حرب تجارية بين أكبر دول العالم.

ترشيحات:

 - محدث بالصور.. السيسي يستقبل ولي عهد أبوظبي

 - العاهل السعودي يستقبل رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي

 - خسائر "المدينة للتمويل" تتراجع 42% بالربع الأول

 - "المركزي الإماراتي" يضخ سيولة 7.3 مليار درهم خلال مارس