"توماس كوك" تخسر 1.5 مليار إسترليني مع مخاوف البريكست

"توماس كوك" تخسر 1.5 مليار إسترليني مع مخاوف البريكست

مباشر: سجلت شركة "توماس كوك" خسائر حادة في فترة 6 أشهر، بفعل حالة عدم اليقين تجاه البريكست الذي أثرت على حجز الرحلات.

وأظهرت نتائج أعمال شركة الرحلات والحجوزات البريطانية اليوم الخميس أنها سجلت صافي خسائر قبل الضرائب بقيمة 1.45 مليار إسترليني في فترة الأشهر الـ6 المنتهية في مارس/آذار الماضي، مقابل خسائر قيمتها 303 مليون إسترليني خلال فترة المقارنة.

كما انخفضت إيرادات "توماس كوك" عند مستوى 3.02 مليار إسترليني في الفترة من أكتوبر/تشرين الأول وحتى مارس/آذار، في مقابل مستوى 3.22 مليار إسترليني في 2018.

وأوضح بيان الشركة التي يرجع تاريخ تأسيسها إلى 178 عام أن حالة عدم اليقين السياسي المرتبطة بالبريكست أدت إلى انخفاض الطلب على الرحلات الصيفية.

كما أشارت "توماس كوك" إلى أنها تلقت خسائر بقيمة 1.1 مليار إسترليني من قرار خفض قيمة "ماي ترافل" التي اندمجت معها في 2007.

وبحلول الساعة 8:30 صباحاً بتوقيت جرينتش تراجع سهم "توماس كوك" بنحو 16.8 بالمئة.