تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

مستثمرون يستعدون لجني مليارات الدولارات بعد طرح أوبر

مستثمرون يستعدون لجني مليارات الدولارات بعد طرح أوبر

تحرير: نهى النحاس

مباشر: حينما تتجه شركة تكنولوجيا قيمتها مليارات الدولارات إلى الطرح العام فإن وسائل الإعلام تميل للنبش عن قصص إيجابية حول شخصيات غير متوقعة تصبح ثرية بفضل ذلك الطرح.

ويشير مقال لصحيفة "الجارديان" إلى أنه بالنسبة لشركة فيسبوك، كان فنان جرافيك تقاضى أجره عبر خيارات الأسهم مقابل تزيين مقر الشركة، وأصبح الآن يمتلك أسهماً تصل قيمتها إلى 200 مليون دولار.

وفي شركة جوجل كان سعيد الحظ مدلكة تعمل بدوام جزئي؛ وانضمت للشركة حينما كان لديها عشرات الموظفين فحسب، وتقاعدت مع خيارات أسهم تصل قيمتها لملايين الدولارات.

وأعلنت أوبر تحديد سعر الطرح العام عند 45 دولاراً للسهم الواحد، ما يجعل قيمة الشركة الإجمالية نحو 82 مليار دولار.

وعبر طرح 180 مليون سهم جديد بهذا السعر، فإن أوبر ستجمع 8 مليارات دولار لتمويل خطتها للنمو، لكن أيضاً سيعني ذلك أن هناك مستثمرين سوف يجمعون مليارات بسبب استثمارهم في الشركة مبكراً.

ترافيس كالانيك (حصته توازي 5.3 مليار دولار)

قد يكون الرئيس التنفيذي السابق لشركة أوبر شخصاً غير مرغوب فيه على شرفة بورصة نيويورك اليوم الجمعة، حينما يحتفل المديرون التنفيذيون بقرع جرس الافتتاح، ولكن كأكبر مساهم فردي يمتلك 8.6 بالمئة من الأسهم، سيبقى هو الفائز الأكبر دون منازع.

وعلى الرغم أن معظم مليارات كالانيك كانت عرضة للتخمين قبل الطرح الأولي لأسهم "أوبر"، فإن مؤسس شركة "أوبر" لطالما كان شخصاً ثرياً.

وبعد الهروب من دعوى قضائية بقيمة 250 مليار دولار ضد أول شركة ناشئة أسسهما فإن هناك مزاعم بأن كالانيك تهرب من بعض الضرائب المشكوك بها من خلال شركته الناشئة الثانية واسمها "ريد سوش" وذلك قبيل بيعها في 2007 مقابل 19 مليون دولار.

وفي 2018 باع مؤسس "أوبر" نحو 29 بالمئة من حصته الرئيسية في "أوبر" إلى "سوفت بنك" مقابل 1.4 مليار دولار، ومن وقتها أطلق ترافيس كالانيك صندوقاً استثمارياً.

جاريت كامب (حصته توازي 3.7 مليار دولار)

ومثل كالانيك فإن كامب هو أحد مؤسسي "أوبر" وقد نجح بالفعل من التخارج من شركة ناشئة قبيل أن يطلق تطبيق "أوبر".

ورائد الأعمال الكندي باع شركته الأولى "ستامبيلبون" إلى شركة "إي.باي" مقابل 75 مليون دولار في عام 2007.

وحصة كامب في "أوبر" التي تصل إلى 6 بالمئة تجعله ثاني أكبر مساهم.

جيف بيزوس

رئيس شركة أمازون، وأغنى رجل في العالم، قام باستثمار مبكر في شركة "أوبر" بنحو 3 ملايين دولار، والآن تصل قيمة هذا الاستثمار إلى نحو 692 مليون دولار.

وتعادل تلك القيمة نحو ربع من 1 بالمئة من ثروة بيزوس التي تُقدر بـ160 مليار دولار.

كريس ساكا (حصته توازي نحو ملياري دولار)

وهو أحد أقدم المستثمرين الملائكيين (أي شخص ثري يوفر رأس مال لبدء الأعمال التجارية وعادةً ما يكون ذلك مقابل سندات قابل للتحويل أو حقوق ملكية)، وأحد أقدم المستثمرين في رأس المال المخاطر ولديه سمعة طيبة في وادي السيلكون لاستثماراته المبكرة في الشركات الناشئة الناجحة مثل "تويتر"و "إنستجرام" و"أوبر".

وتقاعد ساكا عن الاستثمار في الشركات الناشئة في بداية عام 2017.

سيان وسكوت بانيستر

وهما زوجان تربطهما علاقات قوية مع خبير صناعة التكنولوجيا "بيتر ثيل"، حيث إن سيان شريكة في صندوق ثيل، في حين أن سكوت كان مستثمر وعضو مجلس إدارة في "باي بال".

وتعاون آل بانيستر في تكوين استثمارات مبكرة داخل "أوبر"، كما أنهم معروفون بكونهم دعامات أساسية في المجتمع السياسي اليميني.

صناديق استثمار كبرى

وفي حين كان المستثمرون الأفراد قادرين على الاشتراك في جولات التمويل المبكرة داخل "أوبر"، فإن معظم الاستثمارات جاءت من صناديق رؤوس الأموال المجازفة.

وتضمنت قائمة المستثمرين المؤسسين الأولين أحد أكبر الاعبين في وادي السيلكون مثل "فيرست راوند كابيتال" و"جولدمان ساكس" و"وبينش مارك" و"جوجل فينشرز".

كما أن اثنين من أكبر المالكين في الشركة وهما "سوفت بنك" وصندوق الثروة السيادي السعودي استثمرا بعد ذلك في أوبر حينما كانت قيمة الشركة مرتفعة بالفعل بشكل كافٍ، بحيث لا يكون واضحاً ما إذا كانوا سيفوزون أم سيخسرون رهاناتهم.

ومن شأن تقييم سعر السهم عند هذا المستوى أن يجعل حصة صندوق رؤية التابع لسوفت بنك توازي نحو 10 مليارات دولار، بينما تبلغ حصة صندوق الثروة السيادي حوالي 3.3 مليار دولار.

أشخاص آخرون

وكشفت أوراق "أوبر" التنظيمية عن حجم حصص المالكية التي يحتفظ بها بعض من كبار المسؤولين التنفيذيين في الشركة وأعضاء مجلس الإدارة الآخرين.

وسيحتفظ دارا خسروشي الرئيس التنفيذي للشركة والذي تولى منصب المدير التنفيذي بها بـ 196 ألف سهم، بينما سيكون لدى كبير موظفي العمليات بارني هارفورد 105 آلاف سهم.