سوق السندات العالمية سالبة العائد يقفز 60% في 5 أشهر

سوق السندات العالمية سالبة العائد يقفز 60% في 5 أشهر

مباشر: قفزت قيمة السندات العالمية سالبة العائد بأكثر من 60% خلال الخمسة أشهر الماضية، مع سيادة النغمة الحذرة بين صناع السياسة النقدية حول العالم.

وفي أكتوبر الماضي، تراجعت قيمة السندات العالمية ذات العائد السالب أكثر من النصف مقارنة مع أعلى قمة مسجلة في سياق تقبل المستثمرين لإنهاء السياسة النقدية الفضفاضة للغاية.

وشهد مؤشر بلومبرج باركليز لإجمالي الديون العالمية ذات العائد السالب زيادة في القيمة بأكثر من 3 تريليونات دولار منذ مستوياته المنخفضة المسجلة قبل 5 أشهر مضت ليصل إلى 9.3 تريليون دولار أمس الأربعاء.

ولا يزال هذا الرقم أقل من المستوى القياسي لسوق السندات العالمية ذات العائد السالب والمسجل عند 12.2 تريليون دولار في يونيو 2016.

ويأتي ذلك بالتزامن مع زيادة التحذيرات بشأن توقعات النمو الاقتصادي العالمي إلى جانب تراجع عوائد سندات الخزانة، كما أن العائد على سندات الخزانة لآجل 10 سنوات بالقرب من مستوياته المتدنية في نحو عام.

وذكر كبير استراتيجي الأصول في بنك مورجان ستانلي "أندرو شيتس" في مقابلة مع محطة "بلومبرج" الأمريكية أن سوق السندات يقوم بالتعديل بشكل صحيح بأن النمو الاقتصادي سيتباطأ في الأسواق المتقدمة بالعام المقبل.

وتقوم البنوك المركزية بالوضع نفسه، حيث قام بنك الاحتياطي الفيدرالي بوقف زيادة معدل الفائدة مع الإشارة إلى احتمالية وقف مرحلة تقليص ميزانيته العمومية بحلول نهاية العام الحالي.

أما البنك المركزي الأوروبي، فأرجأ خطط زيادة معدل الفائدة حتى نهاية العام الجاري على الأقل، كما تخلى بنك الاحتياطي الأسترالي عن توقعاته القائلة بأن الخطوة المقبلة ستكون زيادة بمعدل الفائدة بكل تأكيد.