ماذا بعد رفض البرلمان البريطاني لصفقة البريكست مجدداً؟

ماذا بعد رفض البرلمان البريطاني لصفقة البريكست مجدداً؟

من: سالي إسماعيل

مباشر: تعرضت رئيسة وزراء بريطانيا إلى هزيمة ثانية في أقل من شهرين، بعد رفض البرلمان للصفقة المعدلة بشأن البريكست مرة أخرى.

ورفض أعضاء مجلس العموم البريطاني اليوم مقترح الصفقة المنقحة التي قدمتها ماي من أجل تنظيم العلاقة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي عقب البريسكت.

وجاء التصويت بتأييد 242 صوتاً في مقابل رفض 391 عضواً من البرلمان البريطاني.

ويعني رفض الصفقة المعدلة للبريكست أن هناك حالة من عدم اليقين تنتظر المملكة المتحدة في الأيام القليلة المقبلة.

لكن "ماي" كانت قد تعهدت سابقاً بإجراء تصويتين إضافيين خلال يومي الأربعاء والخميس على التوالي في البرلمان البريطاني من أجل تحديد مستقبل المملكة المتحدة.

وفي تلك الحالة، بات أمام المشرعون البريطانيون الفرصة للاختيار بين تنفيذ البريكست بدون صفقة أو التقدم بطلب لتأجيل المادة 50 وتمديد الموعد المقرر لمغادرة المملكة المتحدة عضوية الاتحاد الأوروبي.

ومن المفترض حالياً أن تغادر المملكة المتحدة الكتلة المكونة من 28 دولة عضو في 29 مارس المقبل.

وكتب مجلس العموم البريطاني عبر صفحته الرسمية في "تويتر" عقب رفض الصفقة: "في أعقاب هزيمة الحكومة، أعلن رئيس البرلمان أن المشرعين سيقومون بمناقشة والتصويت على مقترح مغادرة الاتحاد الأوروبي بدون صفقة والإطار المنظم لمستقبل العلاقة.

وفي حالة مقابلة تصويت الأربعاء بالرفض، فمن المقرر أن يقوم أعضاء البرلمان البريطاني بالتصويت يوم الخميس، حول ما إذا كانوا يرغبون في تمديد المادة 50، وهي الصيغة الرسمية للفترة الانتقالية لتنفيذ البريكست والبالغة مدتها عامين.

ويفتح تمديد المادة 50 الباب أمام احتمالية إجراء انتخابات عامة أخرى في المملكة.

ومع بقاء ما يزيد قليلاً عن أسبوعين على التاريخ الرسمي للبريكست، لا تزال حالة من عدم اليقين تسيطر على الأسواق المالية والمستثمرين.

وفي مذكرة بحثية لمجموعة "سيتي" نقلتها شبكة "سي.إن.بي.سي" الأمريكية، قال المحللون إن الهزيمة وجهت ضربة أخرى إلى احتمالات تنفيذ البريكست المنظم في ظل قيادة ماي.