تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

"737 ماكس" تضع بوينج في مرمى النيران رغم غياب الاتهامات

"737 ماكس" تضع بوينج في مرمى النيران رغم غياب الاتهامات

من: نهى النحاس

مباشر: الحوادث الفردية غالباً ما تغتفر أو تذهب إلى طي النسيان، فهي تُفسر على أنها خطأ غير مقصود لن يحدث مرة أخرى، ولكن حينما يتكرر الحدث في فترة زمنية قصيرة هنا تظهر المشكلة.

وهذا ما حدث مع شركة تصنيع الطائرات "بوينج"، حيث أنها بعدما تمكنت من محو نسبي للصورة الذهنية السيئة التي خلفها حادث تحطم الطائرة الإندونيسية في أكتوبر الماضي تورطت في حادث تحطم جديد في أثيوبيا.

وتحطمت في الأسبوع الجاري طائرة ركاب من طراز "737 ماكس8" بعد دقائق من إقلاعها حيث كانت متجهة إلى نيروبي ما أسفر عن مقتل كافة ركابها والبالغ عددهم 157 شخصاً.

والأمر المثير للجدل هو أن نوع الطائرة المتورطة في حادث إندونيسيا هو نفس نوع طائرة حادث إثيوبيا.

وتفاعل سهم الشركة مع الحادث بطريقة سلبية، وهبط بنهاية جلسة أمس الإثنين بنحو 5.3% وهو أكبر تراجع يومي منذ جلسة 29 أكتوبر الماضي وهو اليوم الموافق لحادث الطائرة الإندونيسية.

ما هي طائرة "737 ماكس8" المثيرة للجدل؟

والطرازات المشابهة للطائرة المنكوبة تتسع لعدد مقاعد يتراوح بين 162 إلى 178 مقعد، وبواقع 210 مقعد كحد أقصى، أما طولها فيصل إلى 39.52 متر.

وتحقق طائرات "بوينج 737"- الطراز الأم لطائرة "737 ماكس8"- أفضل المبيعات التجارية بشركة "بوينج، وبحلول 1 يناير الماضي تلقت الشركة 15.20 ألف طلب على هذا النوع تمكنت من توصيل 10.44 ألف طلب منه.

أما طراز "737 ماكس" فتلقت الشركة إجمالي طلبات يتجاوز 5 آلاف طلب تمكنت من توصيل 330 طلب منهم، أما الطلبات التي لاتزال قيد التنفيذ فبالغ عددها 4675 ألف طلب.

وتشمل تسليمات طائرات 737 ماكس 8 الخطوط الجوية الهندية والإماراتية والصينية والأثيوبية والبرازيلية، إلى جانب الخوط الجوية التابعة لسنغافورة، وإندونيسيا وعمان وبريطانيا.

 ويبلغ سعر طائرة "737 ماكس 8" التي لم يتم البدء في إنتاجها إلا منذ عامين مستوى 121.6 مليون دولار.

وتتجه كافة أنواع طائرة 737 لتحقيق إيرادات سنوية قيمتها 30 مليار دولار.

الشركة اعترفت من قبل بوجود عيب فني

وبعد أسابيع قليلة من حادث تحطم طائرة "بوينج" عبر الخطوط الجوية الإندونيسية، حذرت شركة تصنيع الطائرات الأمريكية مشغلي طائرتها من وجود عيب محتمل في برامج التحكم في الطيران.

وذكرت "بوينج" وقتها أن لجنة الأمن الوطنية لوسائل النقل الإندونيسية أشارت إلى أن طائرة "ليون إير" تعرضت لمدخلات خاطئة من أحد استشعارات التحكم الخاصة بها "إيه.أو.إيه".

أما بعد الحادث الأخير، فإن "بوينج" تعهدت بإدخال تحديثات بالبرمجيات لكافة طائراتها ومن ضمنها طراز طائرتها "737 ماكس8" في غضون أسابيع.

وأضافت الشركة في بيان يعد بمثابة تعليق منها على الحادث أنها تعمل مع إدارة الطيران الفيدرالية بشأن تحديث وتخطيط وتعزيز البرمجيات، مشيرة إلى أن تلك التطورات سيتم إنفاذها في كافة أسطول طائرات "737 ماكس8" في غضون أسابيع.

وأشارت الشركة إلى أنها اتجهت بعد حادث الطائرة الإندونيسية إلى تحديث برمجيات التحكم في الطيران الخاصة بطراز "737 ماكس8"، "لجعل الرحلات الجوية الآمنة بالفعل أكثر أماناً".

ردود فعل سلبية تجاه الحادث

ولم ينقضي أكثر من 48 ساعة على وقوع الحادث حتى تفاعلت شركة الطيران حول مستوى العالم بحزم تجاه شركة "بوينج" حيث حظرت تنفيذ أي رحلات تتم بواسطة طراز الطائرة المنكوبة.

وتنوعت تلك الخطوط بين أثيوبيا والصين وسنغافورة والهند وبريطانيا والمكسيك والبرازيل وأستراليا، قبل أن تتضم إلى القائمة دول ألمانيا والمملكة المتحدة وتركيا وإيطاليا.

وجاءت تصريحات معظم تلك الخطوط متشابهة حيث بالرغم من تأكيدها على ثقتها بسلامة وأمان طائرة شركة "بوينج" إلا أنها أكدت على أنها بحاجة إلى التأكد من سلامة وأمان عملائها.

وعلى الجانب الأخر، رفضت العديد من شركات الطيران تعليق تشغيل طائرات أسطولها من "737 ماكس 8" لحين وجود دليل واضح على ارتباطها بحادث الطائرة الإثيوبية.

ولاتزال الخطوط الجوية الكندية والأمريكية تعمل بهذا الطراز من طائرات بوينج دون تعديل مع انتظار نتائج التحقيقات في حادث الطائرة الإثيوبية.

إدارة الطيران الفيدرالية تدافع عن "بوينج"

اتخذت إدارة الطيران الفيدرالية جانب شركة "بوينج" وفي بيان عقب الحادث بساعات أكدت الهيئة على ثقتها بسلامة طائرات "737 ماكس".

وقالت إنه لايوجد دليل يربط حادث الطائرة في أثيوبيا بحادثها في إندونيسيا، "التقارير الخارجية تسعى للربط بين الحادثين ومع ذلك فإن التحقيقات بدأت للتو وحتى تاريخنا هذا لم نوفر أي بيانات ترسم أي استنتاجات لاتخاذ أي إجراءات".

كما أكد البيان على أنه لا يوجد أي نية في الوقت الحالي لتعليق أعمال طائرة "737 ماكس 8".

وعلق الرئيس التنفيذي لشركة "بوينج" على تقرير الهيئة الفيدرالية قائلاً إنهم واثقون بسبل الأمان في طائراتها، كما أن لدينا الثقة في الرجال والسيدات القائمون على تصنيعها".