تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

ترامب يخالف الجميع ويتقدم 51 مركزاً بقائمة فوربس للأثرياء

ترامب يخالف الجميع ويتقدم 51 مركزاً بقائمة فوربس للأثرياء

من: سالي إسماعيل

مباشر: شغل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مكانة مميزة في قائمة مليارديرات العالم للعام الحالي بقفزة بلغت 51 مركزاً، مع خسائر أثرياء العالم.

وعلى الرغم من بقاء ثروة رئيس الدولة صاحبة أكبر اقتصاد بالعالم دون تغييرات تذكر لكنه بات بالمركز رقم 715 عالمياً مقارنة مع المرتبة 766 التي كان يشغلها سابقاً.

كيف تسلق؟

وتأتي القفزة التي شهدها ترامب في القائمة بالتزامن مع تراجع ثروات العديد من الأثرياء هذا العام مقارنة مع الأرقام التي تم رصدها في العام الماضي.

وبحسب قائمة الأثرياء لعام 2019 والتي تصدرها مجلة "فوربس" الأمريكية، فإن ثروة الرئيس الأمريكي استقرت عند 3.1 مليار دولار بنهاية شهر فبراير الماضي.

ولا يعني ذلك أن أعمال ترامب كانت مستقرة، حيث أنه فقد حوالي 64 مليون دولار من أعماله في منطقة مانهاتن بمدينة نيويورك كما من المقرر أنه ينتهي عقد إيجار "غوتشي" في برج ترامب في غضون 7 سنوات، بحسب وثيقة اطلعت عليها فوربس.

وفي الوقت نفسه، أخلت شركة "نايكي" مقر شارع 57 في العام الماضي لكن لحسن الحظ أن شركة "تيفاني" للمجوهرات لا تزال تغطي بعض التكاليف من خلال التأجير من الباطن من "نايكي".

وتشير فوربس كذلك إلى انخفاض قيمة مراكز الجولف "ترامب ناشيونال دورال ميامي" والمملوكة للرئيس بنحو 26 مليون دولار على مدى العام الماضي بفعل التداعيات السياسية.

ثروة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - (المصدر: مجلة فوربس)

لكن في الوقت نفسه توجد بعض النقاط المضيئة في محفظة الرئيس، حيث ارتفعت حصته البالغة 30% في اثنين من ناطحات السحاب وممتلكات أخرى في مدينة نيويورك وكاليفورنيا بسان فرانسيسكو في العام الماضي إلى 160 مليون دولار.

ووفقاً لتحليل فوربس لسجلات الملكية المحلية والإيداعات الفيدرالية، فإن ترامب قام ببيع عقارات تقدر قيمتها بنحو 35 مليون دولار في عام 2018.

كما باع شقة تبلغ مساحتها 838 قدم مربع في مانهاتن للمرة الأولى فيما يقرب من عامين مع بداية عام 2019، مقابل 2.15 مليون دولار.

ولم يعد ترامب أغنى مسؤول منتخب في الولايات المتحدة، حيث تنازل عن هذا اللقب لصالح "جي.بي.بريتزكر" حاكم ولاية إلينوي الأمريكية المنتخب حديثاً والذي تبلغ ثروته 3.2 مليار دولار، لكنه بالرغم من ذلك لا يزال أغني سياسي في واشنطن حتى الآن على الأقل.

ماذا حدث؟

ورغم الصعود الذي سجله ترامب في مراكز الأثرياء، إلا أن قائمة "فوربس" لعام 2019 تظهر تقلص عدد المليارديرات وكذلك مجموع ثرواتهم للمرة الثانية في نحو عقد من الزمن.

ويشير رصد فوربس للأثرياء إلى أن العوامل الاقتصادية وضعف أسواق الأسهم أضرت بالأثرياء خلال العام الماضي.

وبلغ إجمالي عدد الأثرياء هذا العام 2153 ملياردير وهو ما يعتبر أقل بنحو 55 شخصاً عن العام السابق له، و46% من هؤلاء ثرواتهم أصبحت أقل مما كانت عليه منذ عام مضى. 

كما تراجعت قيمة ثروات الأشخاص فائقي الثراء بنحو 400 مليار دولار إلى 8.7 تريليون دولار هذا العام مقارنة بعام 2018.

وغادر حوالي 11% أو 247 شخصاً نادي فوربس للأثرياء بالعام الماضي، لتكون أكبر وتيرة منذ ذورة الأزمة المالية العالمية عام 2009.

ويجدر الإشارة إلى أن منطقة آسيا والمحيط الهادىء كانت الأكثر تضرراً، بخسارة 60 مركزاً بقائمة الأثرياء وذلك بقيادة الصين التي انخفض عدد الأثرياء فيها 49 مليارديراً مقارنة بالعام الماضي.

في حين أن قارتي أمريكا الشمالية والجنوبية كانا هما المنطقتان الوحيدتان اللتان سجلا زيادة في عدد المليارديرات بالعام الماضي، بقيادة البرازيل والولايات المتحدة.

ويوجد حالياَ 607 مركزاً للولايات المتحدة في قائمة أثرياء العالم يشغل منهم 14 شخصاً مكانة داخل ترتيب الأكثر 20 شخصاً ثراءً حول العالم.

صدارة القائمة؟

يواصل مؤسس شركة أمازون "جيف بيزوس" السيطرة على صدارة القائمة كأثرى شخص حول العالم للعام الثاني على التوالي بعد أن انتزع اللقب من مؤسس مايكروسوفت "بيل جيتس".

وبلغت ثروة "بيزوس" الذي يمتلك حصة 16% في أمازون نحو 131 مليار دولار، ورغم انفصاله عن زوجته بعد 25 عاماً من الزواج في يناير الماضي لكنه لم يتم الإفصاح عن شروط الانفصال.

وبمقتضى قانون واشنطن، يحق لزوجة بيزوس الحصول على نصف ما يمتلكه من أصول، وهو الأمر الذي يجعلها السيدة الأكثر ثراءً حول العالم.

وخلال عام 2018، سجلت أمازون إيرادات بقيمة 230 مليار دولار مع أرباح قياسية بقيمة 10 مليارات دولار بزيادة 3 مليارات دولار عن العام السابق له.

وبحسب قائمة فوربس، فإن "بيل جيتس" والذي حل بالمرتبة الثانية تبلغ ثروته 96.5 مليار دولار يليه "وارن بافيت" بـ82.5 مليار دولار ليشغل الترتيب الثالث.

وبالنسبة للمركز الرابع فكان من نصيب "برنار أرنو" رجل الأعمال الفرنسي والرئيس التنفيذي لمجموعة لويس فيتون والتي تضم ماركات وعلامات تجارية شهيرة، حيث بلغت ثروته 76 مليار دولار.

وجاء كارلوس سليم المكسيكي في المركز الخامس بثروة قدرها 64 مليار دولار يليه رجل الأعمال الإسباني "أمانسيو أورتيغا" بامتلاكه 62.7 مليار دولار.

أما المركز السابع، فشغله مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أوركل "لاري إليسون" بثروة قدرها 62.5 مليار دولار.

وفي المرتبة الثامنة، حل مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك "مارك زوكبيرج" بعد أن سجلت ثروته 62.3 مليار دولار، والذي أكد أن أولويته في 2019 هي معالجة المشاكل الاجتماعية.

وعانت "فيسبوك" من فضيحة في 2018 تتعلق باختراق "كامبريدج أنالايتكا" للملايين من حسابات المستخدمين كما تعرضت الشركة المالكة لموقع التواصل الاجتماعي الشهير لعملية اختراق أخرى في أواخر سبتمبر الماضي.

وتذيل قائمة العشرة الكبار كل من مؤسس شركة الخدمات الإعلامية والمعلومات المالية بلومبرج "مايكل بلومبرج" والمؤسس المشارك في إنشاء محرك البحث جوجل "لاري بايج" على الترتيب.

وبلغت ثروة "بلومبرج" 55.5 مليار دولار أما ثروة "بايج" فكانت 50.8 مليار دولار، بحسب قائمة "فوربس".

قائمة أكثر 10 أشخاص ثراءً حول العالم - (المصدر: مجلة فوربس)